طلاب دارفور بالجامعات السودانية …

طلاب دارفور بالجامعات السودانية …
محنة اخرى منسية
    وانا اكتب هذا المقال علمت بالنبأ الصادم المؤسف جدا عن اغتيال (3) من طلاب دارفور بجامعة الجزيرة والقاء جثثهم فى الترعة بعد إن تم اعتقالهم مع عدد آخر من رفاقهم قبل ثلاثة ايام  وما زال الآخرون مفقودون حتى الآن وهذا ما كنا نخشاه ونتوجس منه , وهذا لعمرى امعانا فى اذلال الانسان حتى وهو جثة هامدة نترحم على ارواح هؤلاء الشهداء ونسال الله إن يتقبلهم عنده قبولا حسنا ويلهم آلهم وذويهم الصبر وحسن العزاء , ولكن هذا الامر ظل يتكرر باستمرار سنويا يروح شباب فى زهرة اعمارهم ضحايا نتيجة لممارسات خاطئة من الاجهزة الامنية  , لا لسبب الا  لآنهم طالبوا بحق كفله لهم كل الشرائع ودستور السودان ومعزز بقرار من رئاسة الجمهورية عليه نحن نرى الآتى:
•    إن لايترك هذه الحادثة البشعة تمر كسابقاتها مرور الكرام دون الوصول للجناة ومحاسبتهم.
•    إن يكون هناك اعتذار لكل طلاب دارفور عما لحق بهم والتزام واضح بعدم تكرار ذلك واحقيتهم فى تسيير احتجاجات سلمية متى دعت الضرورة ذلك دون التعرض لهم الا بتوفير الحماية فقط
•    إن يتم تفعيل قرار رئاسة الجمهورية باعفاء كل طلاب دارفور اعفاءا كاملا عن الرسوم الدراسية وان لايقيد بمن هم نازحون او اهلهم بالمعسكرات فقط إن يكون جلس لامتحان الشهادة الثانوية من دارفور
•    بالرغم من انه لا يمكن إن يعوض روح انسان ولكن يتم تعويض الضحايا وذوى القتل تعويضا مجزيا عما لحق بهم من اذى.
ولا يمكن إن يكتمل ذلك بوقفة الطلاب لوحدهم بل يجب تعزيز وقفتهم بدعم شعبى وضغوط سياسية تمارس على حكومة المؤتمر الوطنى بقوة وان يتم الاستعانة بكافة اشكال الضغوط كالتظاهر والاحتجاجات والاعتصامات المفتوحة والاستعانة بالمنظمات الحقوقية والقانونيين والاستعانة بكل وسيلة اعلام متاحة لايصال الرسالة واضحة لكل ذى عقل وبصر
التحية لجميع طلاب بلادى مشاعل الحاضر وامل المستقبل ولا نامت اعين الجبناء.
نواصل المقال …
اندلاع الحرب فى دارفور تركت أثار مؤلمة على كل قطاعات مجتمع دارفور وخاصة الطلاب , فالعديد من المدراس مغلقة وظهرت ما يعرف بالمدرسة النازحة او اللاجئة فتجد مدرسة باكملها بتلاميذها ومعلميها قد نزحو يدرس هؤلاء فى ظل ظروف قاهرة وصعبة جدا . عدد منهم يكون قد اجتاز المرحلة الثانوية المؤهلة للدراسة الجامعية ورغم بؤس الاحوال الدراسية الجامعية بجامعات السودان وضعف المنهج والفقر العلمى الحاد وتحول العملية الدراسية الى ما يشبه العمل الاسنثمارى التجارى البحت وذلك بالعمل على استقطاب كل قرش يمتلكه الطالب بعدة مسوغات وحيل غريبه الا إن حال ابناء دارفور بالجامعات يختلف كثيرا عما سواه.
ياتى الطالب معدما بحكم انه هو واهله نازحون ولا يمتلكون اية موارد يقضى حاجاتهم من الطعام والشراب ليبدأ دراسته الجامعية والذى هو حق بموجب الدستور والقانون ليصطدم اول شىء بجملة من الخطوات والاجراءات كل خطوة او اجراء يستلزم دفع رسوم لها لهذا حينما قامت الحركات الثورية المسلحة فى دارفور كان ملف الطلاب حاضرا فى اجندتها وعندما ذهبت الى التفاوض كان من ضمن القضايا المتفاوض عليها هى معاملة الطلاب بالـ(تمييز الايجابى) عوضا عن بقية الطلاب المقيمين فى اماكن تتمتع بدرجة من الاستقرار النسبى ولكن …. وعليه ففى اتفاقية (ابوجا)  تم اعفاء طلاب دارفور عن دفع الرسوم الدراسية  وحينما بدأ التنفيذ الفعلى للاتفاقية فى ذلك الوقت طالبت ادارات الجامعات الطلاب بدفع الرسوم بالرغم من المنشورات والقرارات التى صدرت بمقتضى ذلك الاتفاق وعلل وزير التعليم العالى فى حينها إن وزارة المالية لم تلتزم بدفع المستحقات المتعلقة بهؤلاء الطلاب ووزارة المالية تقول إن هذه الاموال ليست ضمن الميزانية بالرغم من إن كافة القرارات المتعلقة بنصوص الاتفاق تصدر عن طريق رئاسة الجمهورية , تم تشكيل لجنة لمعالجة الازمة من الحكومة والحركات الموقعة على ذلك الاتفاق وتم حل الازمة واعفى الطلاب عن دفع الرسوم ولكن الشىء المؤسف إن معظم الطلاب بعد إن اكملوا فترة الاربعة اعوام هى عمر سنواتهم الدراسية واتوا لاستلام شهاداتهم الجامعية منعوا من استلام شهاداتهم الا بعد سداد (الرسوم الدراسية للاربعة اعوام السابقة) اى باثر رجعى وذلك بعد إن فشلت ابوجا وخرج مناوى مرة اخرى وكأنما تم عقابهم بسبب خروج مناوى او إن الامر حينما تم الاتفاق على الاعفاء عن الرسوم لا يعدو إن يكون نوعا من انواع الكذب والتضليل فقط بكل اسف . وهو التفاف واضح وصريح على اتفاق مشهود من قبل دول
الآن وبكل اسف تتكرر نفس المحنة والمهزلة فى اطار اتفاقية (الدوحة) ونحن نخشى إن يكون موقعى اتفاقية (الدوحة) اضعف من إن يدافعوا عن حق ومكتسب اصيل من مكتسبات النضال  ففى الايام القليلة الماضية تواترت انباء عن تظاهرات طلابية بكل من جامعة الجزيرة ففى يوم الاثنين تم جرح واعتقال(10) طلاب من ابناء دارفور على خلفية احتجاجات بسبب الرسوم الدراسية وفى جامعة نيالا تم ضرب واعتقال عدد من طلاب الجامعة بسبب الرسوم الدراسية وبالرغم من إن مدير جامعة الخرطوم قد اصدر توجيها لعمداء الكليات بتاريخ 20/11/2012م قضى باعفاء طلاب دارفور  المقبولين بالجامعات الحكومية لهذا العام من رسوم التسجيل والدراسة وفقاً لاتفاقية (أبوجا) تسجيلاً مؤقتاً دون دفع الرسوم، إلى حين التأكد من وضعهم مع السلطة الانتقالية. حسب جريدة الانتباهة الا إنه يبدو إن التوجيه لم بفعل حسب احاديث الطلاب ولذلك فقد اندلعت الاحتجاجات فى داخليات البركس حسب افادت متابعين فى امسية امس وامس الاول
إن اعفاء الطلاب عن الرسوم الدراسية هى حق كفله لهم اتفاقات ملزمة تم التوقيع عليها من قبل راس الدولة فى كل من اتفاقيتى (ابوجا والدوحة) والحق لا يسقط بخروج طرف من الاتفاق بدليل إن المناصب المتعلق باتفاقية (ابوجا) ما زالت قائمة ويشغلها نافذين عن تلك الحركات
تتجلى عمق الازمة وابعادها المحزنة فى منهج التعامل مع الطلاب كحلقة ضعيفة لكنها مؤثرة بالطبع فلا يخلو بيت من طالب يدرس بالجامعة وحتى القادرين يبذلون جهودا مضنية بغية إن يكمل الطالب دراسته الجامعية فما بال الاسر النازحة واللاجئة ولكن حكومة بلدنا لا ترى فى الناس ظروفهم ولا معاناتهم بل كثيرا ما يتم استغلال ظروف ومعاناة المواطنيين لتحقيق مكاسب سياسية  اقل ما يقال عنها انها رخيصة.
فى مثل هذه المواقف يفتقد طلاب دارفور المسؤلين الدارفوريين بشدة اعضاء الهيئة البرلمانية اعضاء مجلس شئون الولايات شاغلى المناصب السيادية الدستورية من ابناء دارفور بهدف توفير الغطاء السياسى لمطالبهم المشروعة ولكن يظل الهروب والتوارى من الواجب الحتمى هو ديدن هؤلاء فالجبن ستظل صفة تلاحق كل من يتقاعس فى القيام بدور انتدب له من قبل ذويه او حتى من قبل السلطة التنفيذية الظالمة.
إن منهجية التعامل مع دارفور لابد إن يتغير كليا فلا يعقل إن يتشرد جيل باكمله بين لاجىء ونازح وهذا يخلق التسرب من الدراسة ثم من بقى ملتزما بالدراسة يكون ضمن مدارس نازحة او لاجئة يكون حدود التحصيل الدراسى فيها دون المستوى المطلوب ثم من تمكن منهم من اجتياز حواجز المحن والكوارث ياتى ليصطدم بحاجز اخر اكثر مرارة

هى معاناة خطيرة يشير الى عمق الازمة فى شقيها الانسانى والاجتماعى وحتما سيلوح الجانب السياسى فيها ولكنها ازمة مجتمع يقبل إن يهان فيها الطالب ويتم اقتيادة الى مراكز الحجز والاعتقال ويهان ويساء اليه باحط انواع العبارات والالفاظ ثم يضرب وينكل به لا لشىء الا لان الله خلقه فى ارض اسمها دارفور , ثم يكون مطالبا إن يكون خريجا صالحا يبنى وطنه وامته , كيف يستقيم هذا ؟؟ لن تتوقف هذه المعاناة من تلقاء نفسها ولن تراف الحكومة بشعب تظل تنظر اليه إن لا حق لهم بل يجب إن يقهروا ليستكينوا ومن لم يفعل فسيتم سلب حياته وابادته من الوجود فكل من يرفض طرح الحاكم من ابناء دارفور يجب إن لايكون موجودا بارض السودان اما اللجوء واما القبر ولا خيار آخر سوى الاذلال والدوران فى فلك الجلابه.
فالازمة والمحنة تتجلى بوضوح فى النظرة الخاطئة لانسان دارفور وفى عدم احقيته بحقوقه وبالتالى ممارسة انواع التصنيف الردىء والعمل على ابقلئه ضمن دائرة محددة رسمت فى ذهنيتة السلطة بان هؤلاء متمردون وبانهم الخطر القادم على السودان فيجب حرمانهم من كل شىء حتى الدراسة , وان كا ولابد فيجب قمعهم وقهرهم حتى يستجيبوا لاوامر المركز ونزواته التى لا تخلو من نزق وحقد
تتجلى الازمة بوضوح فى صعوبة التحاق طلاب دارفور بجامعات بعينها وكليات محددة الا بعد اجتياز اختبارات غريبة وتزكية من شخصيات فى مواقع محددة فى المقابل تجدانه يتم حشرهم وبكثافة فى جامعات هامشية او عقائدية يكون مستويات التحصيل فيها متدنية وشهاداتها غير ذات اعتبار كبير مقارنة بالجامعات الاخرى بالرغم إن هذا الامر هى نسبية فقط على مستوى كل جامعات السودان بما فى ذلك جامعة الخرطوم العريقة.
تتجلى الازمة بوضوح فى تعامل الشرطة مع المتظاهرين حينما يكونوا من طلاب دارفور وتختلف عندما يكونوا من اماكن اخرى.
وبمثل هذا  السلوك العنصرى فاننى اخشى إن لايكون هناك خيار آخر لابناء دارفور سوى انيفكروا بجدية فى مدى ضرورة إن يظلوا منتمين لدولة تنظر اليهم دوما على انهم ليسوا اصحاب حق بالاصالة بل يتم منحهم الاشياء حسب مزاج المركز ورغبته , وهى نفس الاسباب والمبررات التى حدت بالاخوة الجنوبيين لتفضيل خيار الانفصال عن سودان يضطهد ويذل ويقتل ابناء الهامش.

عبدالقادر قدورة
jarra21@yahoo.com

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

تعليق واحد على: طلاب دارفور بالجامعات السودانية …