بيان جبهة القوى الثورية المتحدة بمناسبة مرور عام علي استشهاد زعيم المهمشين القائد الدكتور خليل إبراهيم مؤسس حركة العدل والمساواة السودانية

بيان جبهة القوى الثورية المتحدة بمناسبة مرور عام علي استشهاد زعيم المهمشين  القائد الدكتور خليل إبراهيم مؤسس حركة العدل والمساواة السودانية

رجل بمقامة وطن عرفته الإنسانية والشعوب ألمحبه للسلام والتعايش عبر كفاحه المستمر ضد أنظمة الظلم والاستبداد والقهر والاهم من ذلك هو متمسك بمبادئه وأهدافه ومشروعه الذي من أجله حمل السلاح حتي تاريخ استشهاده مما يؤكد صدق وأمانة هذا الرجل اتجاه حقوق المهمشين ولم ولن يساوم أو يهادن من أجل مكاسب ذاتيه أو بيع حقوق المقهورين في سوق النخاسة السياسية .

ظل يرفض الوضعية المأزومة للسودان وكل أشكال الظلم والتمايز الاجتماعي والتهميش الممنهج من قبل المركز المسيطر وكل تمظهرات الاستعمار الداخلي .

وكان علي الدوام يقول ضرورة بناء دولة المواطنة الحقة الخالية من كل أشكال التهميش ، دولة مدنية فدرالية ديمقراطية ويتم التأسيس لدستور جديد بمشاركة كل أقاليم السودان  يكون بمثابة عقد اجتماعي جديد بين مكونات الشعب السوداني .

لقد عرفناه وعرفه المجتمع السوداني رجل ذو ثقافة عالية يقبل الأخر المختلف  ثقافيا واجتماعيا ودينيا يدعو للديمقراطية ولتقبل الرأي والرأي الأخر وذو شجاعة وبسالة نادرة وكرم زائد كل هذه الصفات الحميدة مكنته وأكسبته كرزمة خاصة لدى الشعوب المهمشه أدركت وأيقنت أن هذا الرجل الإنسان مربي الأجيال ومعلم الثوار هو مخلص المهمشين من ويل وعذابات النظام المتسلط لذلك كان طموحا أسس لمنظومة قومية يوجد فيها كل التنوع الثقافي والتباين الاجتماعي والتعدد الديني ذات مؤسسات ونظم ولوائح راشدة .

لقد ظل علي الدوام يدعو رفاقه في المقاومة المسلحة للوحدة والتماسك من أجل إسقاط نظام المؤتمر الوطني بكل الوسائل وصولا لبناء دولة المؤسسات المتعددة ثقافيا واجتماعيا ودينيا .

بطبيعة الحال أن فقد واحد بقامة وطن مثل الدكتور خليل إبراهيم ليس فقد لحركة العدل والمساواة السودانية وحدها إنما فقدته الأمة السودانية والإنسانية جمعاء ، لكن لم نفقدك يا دكتور ما دام رؤيتك السياسية والفكرية ظلت باقية وستظل تخلد ذكراك إلى الأبد ولم ولن نتنازل عن حقوق المهمشين مهما كان الثمن ودمك لن يكن أرخص من دمنا ودم رفاقك الذين سبقوك الشهيد إبراهيم الزبيدي مؤسس جبهة القوى الثورية المتحدة والشهيد عبد الله أبكر وكل شهداء ثورة الهامش الذين قدموا أرواحهم الزكية في سبيل أن تنعم الأجيال القادمة بدولة تحترم الإنسان والإنسانية .

 

ثورة حتى النصر

(لكل فعل رد فعل متساوي في المقدار والاتجاه )

جمال مختار الطاهر

مسئول الإعلام الناطق الرسمي باسم الجبهة

كمبالا  ت: 00256781522929

 

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, بيانات. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.