اللجنة القومية السودانية بنيويورك وحركة العدل والمساواة السودانية تقيمان ليلة وفاء للشهيد د. خليل إبراهيم وشهداء العزة والكرامة

اللجنة القومية السودانية بنيويورك وحركة العدل والمساواة السودانية تقيمان ليلة وفاء للشهيد د. خليل إبراهيم وشهداء العزة والكرامة
بمناسبة يوم الشهداء وتحت شعار “على درب الشهيد سائرون” اقامت اللجنة القومية السودانية بنيويورك وحركة العدل والمساواة السودانية مكتب امريكا في 23 ديسمبر 2012 ليلة وفاء للشهيد د. خليل ابراهيم محمد ورفاقه من شهداء العزة والكرامة. حضر الحفل جمع غفير من السودانيين وسط مشاركة كبيرة للتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني  والناشطين والروابط الاقليمية . في بداية الحفل تحدث الاستاذ/ معتصم احمد صالح مقرر المؤتمر العام للحركة ورئيس اللجنة العليا للاحتفالات بامريكا مرحبا بالحضور ومثمنا دورهم وتفاعلهم بقضايا الوطن واهتمامهم بالرموز الوطنية  مضيفا أن الدكتور خليل ابراهيم محمد أُغتيل لانه ظل يردد دوما ان حركة العدل والمساواة السودانية حركة قومية تنشد الاصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي الشامل للوطن كله وتعمل من اجل اقامة دولة مدنية ديمقراطية عادلة ووصف د.خليل إبراهيم بأنه مثال للوطني الغيور الذي وهب حياته للوطن وقضايا الحرية والديمقرطية والعدالة والمساواة وأنه مات واقفا شامخ الرأس متقدم الصفوف ، مقبل .. لا مدبر.

واختتم قائلا : ان خير وفاء لشهدائنا هو التمسك بالمبادئ التي استشهدوا في سبيلها, وقدموا ارواحهم فداءً لها , ولا شك ان ايسر السبل لبلوغها  هو وحدة الصف الوطني بكل الوان طيفه السياسي والفئوي والاجتماعي.

وتحدث الاستاذ/ الصادق الزين نائب الامين العام لحزب الامة بامريكا أن الدكتور خليل ابراهيم إستشهد بودبندة مسقط رأسي وأن دمائه الطاهرة خضّب ارض المنطقة بعطر المسك والصندل واضاف أن ود بندة وأهل كردفان رفعوا راية الشهيد عالية ولن يضعوها تنتكص وأن أرواحهم ستكون فداءا لمبادئ الشهيد وقيمه وعدالة قضيته حتى يتحقق النصر ببناء غد مشرق للسودان.

ونيابة عن اسرة الشهيد تحدث الاستاذ يوسف عمر قائلا: مضى عام على استشهاد الدكتور خليل وقلوبنا مليئة بالحزن والاسى, ولكنها ايضا ممتلئة بالايمان والتحدى والصمود. وقال لقد حمل خليل في قلبه وطنا عشقه واحبه وقاتل في سبيل وحدته وحريته فكان في قومية الامام المهدي ووطنية اسماعيل الازهري وعثمان دقنة.  كما تحدث الاستاذ/ شاكر عبالرسول مدير مكتب الحركة بامريكا قائلا : في مثل هذا اليوم من العام الماضي تلقينا جميعا ببالغ الحزن والاسى نبأة استشهاد الدكتور خليل ابراهيم محمد في منطقة ود بندة بكردفان , وكان الكثيرون يتسائلون عن مستقبل ومصير حركة العدل والمساواة بعد إستشهاده , ولكن الحركة استطاعت ان تتجاوز المحنة لقوة أجهزتها حيث تولى الدكتور الطاهر الفكي رئاسة الحركة بناءً على النظام الاساسي للحركة , وبعدها عقدت الحركة مؤتمرها العام الاستثنائي في منطقة الحديات بجنوب كردفان الذي انتخب الدكتور جبريل ابراهيم محمد رئيسا للحركة , هذا الانتقال التدريجي والسلس للقيادة اكدت للعالم  اجمع بان الدكتور خليل ترك وراءه حركة منظمة وذات مؤسسات قوية.

وتحدث الاستاذ امين زكريا رئيس منبر قوى الهامش السوداني بامريكا الشمالية قائلا: من هنا نحي كل شهداء الهامش السوداني الذين قدموا ارواحهم مهرا لقضايا شعوبهم وكل السودان, ومن هنا ندعو كل الحركات والجبهة الثورية والقوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني بامريكا وحول العالم ان تتحد كقوى معارضة للتعجيل باسقاط نظام المؤتمر الوطني , وقال نيابة عن المنبر نشارك اليوم في يوم الوفاء والتقدير لشهداء الهامش الدكتور خليل ومن قبله الدكتور جون قرنق والاستاذ يوسف كوة مكي وغيرهم.

كماتحدثت الاستاذة/ سعدية عبدالرحيم الخليفة عبدالله التعايشى ممثلة منبر السودان الوطني الديمقراطي بكاليفورنيا قائلة : في مثل هذا اليوم من العام الماضي سجل اسم الشهيد خليل ابراهيم باحرف من نور في سفر الشهداء مع اجدادنا وابائنا الابطال الذين سالت دماؤهم وخضبت تراب وطننا الغالي , ولعل هذه الذكرى العطرة تعيد الينا اللوحات التاريخية الناصعة لكل المناضلين والمقاتلين الذين قدموا ارواحهم فداءً للوطن وسوف يحفر اسم الدكتور خليل ضمن الشهداء في تلك الصفحة الناصعة.

أما ممثل الحزب الاتحادي الديمقراطي بامريكا الاستاذ/ اسامة خلف الله فقد خاطب الحفل قائلا: ان درب نضال الخليل ضد اللامساواة والظلم هو درب الشهيد شريف الهندي الذي استشهد ثابتا واضاف قائلا: ان الذين شاركوا في هذا النظام باسمنا لسنا منهم وهم ليسوا مننا واننا من اجل وحدة المعارضة عاملون واننا للنظام مسقطون على هدى شريف الذي قال : والله لو امتدت يدي اليمنى لتصافح ديكتاتورا لقطعتها يدي اليسرى.

وخاطب الحضور المهندس/ جمعة هري بوش رئيس حركة تحرير السودان قيادة مناوي بأمريكا قائلا: اليوم نحتفي بواحد من شهداء المقاومة والنضال وشخص له دور مشهود في العمل الثوري ومحاربة الظلم وإستشهاد الدكتور خليل ابراهيم ليس فقد لحركة العدل والمساواة وحدها بل هو فقد لجميع أهل السودان وفقد للثورة والمهمشين وهو امتداد لشهداء المقاومة من امثال عبدالله ابكر وغيرهم.

وتحدث ايضا الاستاذ/ زين العابدين الطيب ممثلا لملتقى ايوا لقضايا الديمقراطية والسلام قائلا : اول مرة التقيت بدكتور خليل في القاهرة وكان ذلك قبيل رحلته الاخيرة التي استقر به الحال في طرابلس وكان انطباعي عنه لايختلف عن الاسلاميين الاخرين ولكنني بعد ان جلست معه وجدته شخص مختلف تماما، وهو متواضع ومستمع جيد ودائما يحلل الكلام ويعطيك النتيجة وهو قائد فذ وسياسي محنك وله شخصية كارزمية قوية ، عمل من أجل محاربة الظلم وبناء سودان ديمقراطي وتوزيع عادل للسلطة والثروة وقد استشهد والسودان في امس الحاجة.

الاستاذ /التوم هجو نائب رئيس الجبهة القورية السودانية تناول أهم المحطات في حياته الثورية ومواقفه الصلبة عند الشدائد والمحن وتحدث عن تمسكه بالقضية وعدم تزحزحه عنها رغم المغريات الكثيرة التي قدمت له والتهديدات العديدة التي تعرض عليها لإثنائه عن مواقفه المتشددة تجاه الحقوق والحريات والديمقراطية ورفع الظلم عن كاهل المواطن السوداني واضاف ان تمسكه بالقضية ورفضه الانحناء امام المغريات والتهديدات انتهى به في سجن كبير بطرابلس الليبية واضاف أن الشهيد له قدرة خارقة في التخطيط وقراءة الاحداث واتخاذ القرارات الصعبة واعتبر فقده خسارة كبيرة لحركة العدل والمساواة وللوطن باكمله واختتم حديثه بان النظام الحالي وصل الى نهاياته بالصراعات الداخلية والتخبط في سياسته وانه متهالك وفاقد للشرعية وساقط أخلاقيا ودعا الى ضرورة وحدة قوى المعارضة بمختلف مكوناتها من اجل اسقاط النظام.

وتحدث الاستاذ /عبدالعزيز ادم ممثل الحركة الشعبية شمال قائلا ان الدكتور خليل ابراهيم قائد وطني مخلص وانه من نوعية الرجال الذين مهما اختلفت معهم يجبروك على احترامهم واضاف : د. خليل ابراهيم قيادي قوي الشخصية نال حب أهل السودان ووحد السودانين حوله وإتضح ذلك من خلال الحزن الذي دب في الشارع السوداني فور سماع نبأ استشهاده ودعا الى مواصلة النضال حتى يتحقق مشروع الشهيد ببناء سودان جديد يستوعب التنوع الثقافي  والعرقي والدين وينعم اهله بالحرية والديمقراطية.

وعن حزب المؤتمر الشعبي تحدث الاستاذ/ عبدالعزيز يعقوب قائلا : (في ذكرى استشهاده نقول لكل القابضين على جمر القضية بان يدوروا مع قيم الحق والعدالة والمساواة والحرية اينما دارت وان يسيروا على خطى ومعالم الطريق الذي رسمه الشهيد خليل , واضاف العزاء لاسرته واخوانه في الحركة وجماهير الشعب السوداني الصابرة) .

 وعن حزب الامة القومي تحدث الاستاذ/ عثمان ابوجنة رئيس حزب الامة بنيويورك أن الشهيد د. خليل ابراهيم كان رجلا وطنيا وصاحب مبادئ ومواقفه الوطنية يشهد لها كل السودان مضيفا أن استشهاده أفجع كل المهمومين بقضايا الوطن وطلّاب الحرية وقال أن الشهيد إنضم الى قافلة شهداء الوطن و عظماء السودان الذين افتدوا الوطن بدمائهم وأرواحهم من امثال الخليفة عبدالله التعايشى وعلي عبداللطيف والإمام الهادي.  

وتحدث الاستاذ/ احمد حسين ادم أمين العلاقات الخارجية والتعاون الدولي في حركة العدل والمساواة السودانية شاكرا الحضور واللجنة المنظمة والتنظيمات السياسية والمدنية السودانية المشاركة في الاحتفاء بشهداء العزة والكرامة وتحدث عن تجربته الشخصية مع الدكتور خليل إبراهيم وقال انه دائما يحب الفقراء ويقف بجانبهم ويهتم بقضاياهم وقال أن الشهيد شخص حساس جدا، ولا يغره ابدا المال او المباهج الدنيوية الزائفة وانه عفيف وكريم لابعد الحدود، وقال انه رفض توقيع اتفاق ابوجا مثلما رفض التوقيع على اتفاق الدوحة لانهما لا تخاطبان جذور المشكلة و لا تلبيان طموحات شعبه وقاوم كل الضغوطات الهائلة التي تعرض لها ودفع في سبيل ذلك ثمنا غاليا وهو ثمن المبادئ وقال أن إغتياله كان مؤامرة كبرى شاركت فيه جهات أقليمية ودولية وأنه سيأتي اليوم الذي يكشف فيه تلك الملابسات وأضاف انه رغم هذه المؤامرات التي تحاك ضد الحركة إلا أنها ظلت قوية ومتماسكة لا تهزها الريح ولا تتأثر بكيد الكائدين وقال أن ساعة النصر قد دنت لأن قوات المقاومة متقدمة في كل الجبهات وقال ان النظام متهالك وواهن ولا مناص ولا سبيل له سوى تسليم السلطة أو سيدهر مقهورا لاحقا الحكومات الدكتاتورية التي سقطت في المنطقة. ودعا احمد حسين كل القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني والشباب والمرأة بان ـعمل بجد وإخلاص لتوحيد جهودها من اجل اسقاط النظام لبناء دولة المواطنة والقانون والحقوق والعدل والمساواة والديمقراطية والذي يمثّل جوهر مشروع الشهيد.

وتحدث في الحفل ايضا الاستاذ/ ابراهيم عدلان القيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي عن مآثر الشهيد الدكتور خليل ابراهيم ومواقفه البطولية وتمسكه بجمر القضية حتى كلفه ذلك روحه.

 وخطاب الحفل ايضا الاستاذ/ احمد سليمان نور رئيس رابطة ابناء دارفور بنيويورك  والاستاذ/ ماجد كباشي ممثل رابطة جبال النوبة العالمية والأستاذ/ جمال ترقيو والاستاذ/ بشارة نور عبدالرحمن عضو الحركة والدكتور/ عامر لبس الناشط في قضايا حقوق الانسان تناولوا سيرة الشهيد النضالية ومواقفة البطولية وثمنوا الدور الذي لعبه لنصرة المهمشين والوقوف بجانب قضاياهم .

 واختتم اللقاء الاستاذ/ محمد ادم صالح عن اللجنة المنظمة مقدما صوت الشكر للحاضرين قائلا بان هذا المشهد يمثل نموذج حقيقي للوحدة  وأن حركة العدل والمساواة لن تنسى هذا الموقف وان النصر حتما سيكون حليف الثورة .

حركة العدل والمساواة السودانية بامريكا – امانة الاعلام

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.