العدل والمساواة ترفض زجّها في خلافات الخرطوم وجوبا

متحدثها الرسمي نفى لـ «البيان» تواجد قوات تابعة لها في الجنوب

رفض الناطق الرسمي باسم حركة العدل والمساواة جبريل آدم بلال بشكل قاطع الزج بالحركة في الخلاف بين دولتي السودان وجنوب السودان، مؤكدا أن حركته لم تتأثر بفقد مؤسسها د.خليل ابراهيم، وهي لا تزال الأقوى في الميدان. ونفى بلال في حوار مع «البيان» صحة ما يشاع عن زيارة يقوم بها رئيس الحركة جبريل إبراهيم لمدينة بانتيو في جمهورية جنوب السودان، كما نفى أي تواجد لقوات الحركة في هذه الدولة حديثة الاستقلال.

وفي ما يلي تفاصيل الحوار بين جبريل بلال و«البيان»:

يدور هذه الايام حديث عن زيارة يقوم بها رئيس الحركة د. جبريل ابراهيم لمدينة بانتيو بدولة جنوب السودان ما مدى صحة هذا الحديث؟

واضح أن الحكومة تواجه مشكلة حقيقية في تنفيذ اتفاق أديس ابابا بينها وحكومة الجنوب وتبحث عن كبش فداء وحجج للتنصل من بعض بنود الاتفاق، ولذلك تدعي زيارة افتراضية لرئيس الحركة إلى مدينة بانتيو، هذا ادعاء تنقصه الحقيقة ولا توجد أي زيارة لرئيس الحركة لا إلى بانتيو ولا إلى أي مكان آخر في الجنوب.

البعض يرى أن الحركات الدارفورية هي أكثر المتضررين من اتفاق التعاون الموقع بين الحكومة ودولة جنوب السودان ما تعليقكم على ذلك؟

أولاً حركة العدل والمساواة ليست حركة دارفورية فهي حركة قومية وتقاتل في عدة جبهات من أجل مشروع قومي، أما موقفنا من اتفاق التعاون بين السودان وجنوب السودان كان معلناً وندعم الحلول السلمية بين الدولتين ونرفض أن يزج بنا في أي خلاف بين الدولتين.. لا لم نتأثر إيجابا أو سلبا بهذا الاتفاق ولن نتضرر منه لأننا لم نعتمد عليه أو على عدمه.

هل تلقيتم أي طلب من دولة الجنوب بمغادرة أراضيها عقب الاتفاق؟

لم نكن في دولة الجنوب أصلاً حتى نتلقى طلبا للمغادرة فنحن في دارفور وكردفان وليس في الجنوب.

فقدان نفوذ

البعض يرى أن حركة العدل والمساواة فقدت نفوذها في دارفور بعد فقدها لمؤسسها د. خليل ابراهيم وانسلاخ عدد من القيادات وتكوين مجلس عسكري مواز ..؟

الحركة لاتزال ممسكة بزمام الأمور في محاور المقاومة السودانية، وبعد استشهاد الدكتور خليل دخلت الحركة في عدة معارك مع قوات النظام وكسبتها كلها، واستولت على أعداد مقدرة من العدة والعتاد العسكري من قوات النظام، والشواهد كثيرة في دارفور وكردفان، وكل المؤشرات والاخبار الميدانية تؤكد ان حركة العدل والمساواة لا تزال هي الاقوى ميدانياً.

ميليشيات

ما صحة ما يشاع عن أنكم أصبحتم مليشيات تمارس النهب والسلب والخطف بدارفور؟

غير صحيح وهذا ما تروج له الحكومة، فهذا الترويج يأتي في إطار التخوف الشديد للحكومة من المهدد الحقيقي لها على المستوى الامني، حركة العدل والمساواة لها نظم وقوانين ولوائح تحرم وتجرم أي عمل ضد المدنيين وسبق وان وقعنا عدة اتفاقيات وخطط عمل مع العديد من المنظمات الدولية بشأن حماية المدنيين، والصحيح في الامر أن الحكومة هي التي ترعى المليشيات التي تنهب داخل المدن الكبرى في نيالا والفاشر والجنينة.

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.