الجدل يحتدم في السودان بعد اعتقالات تتعلق “بمؤامرة”

الخرطوم (رويترز) – كانت لدى وزير الإعلام السوداني رسالة واحدة واضحة بعد أن اعتقل ضباط أمن رئيس مخابراتهم السابق هي أنه تم كشف مؤامرة وألقي القبض على المتهمين وأن الأوضاع في البلاد الآن “مستقرة تماما”. وبدت الأوضاع هادئة في الخرطوم يوم الجمعة بعد يوم من الاعتقالات لكن الاعتقالات زادت الجدل في شوارع المدينة المتربة بشأن مستقبل زعيم البلاد وطرحت أسئلة جديدة بخصوص من قد يطيح به يوما ما.

ويحكم الرئيس عمر حسن البشير قبضته على السلطة منذ ما يقرب من ربع قرن متمتعا بدعم الجيش والأجهزة الأمنية وقطاعات كبيرة من المتدينين.

وتشير خطبه عادة إلى تهديدات من الخارج أي من الغرب وإسرائيل ومن المحكمة الجنائية الدولية التي أصدرت لائحة اتهام ضده فيما يتصل بفظائع ارتكبت في اقليم دارفور.

لكن الرجل الذي اعتقل يوم الخميس لاتهامه بالتآمر “لإحداث الفوضى” هو صلاح قوش رئيس المخابرات السابق والذي كان يوما ما أحد أقوى الشخصيات نفوذا في دائرة المحيطين بالبشير واعتقل أيضا عدد من كبار الشخصيات من الجيش وأجهزة الأمن.

وقال مجدي الجزولي الباحث في معهد الوادي المتصدع إن البشير يشعر دائما بالقلق من مشاركة جماعات المعارضة لكن التهديد الآن يأتي من الداخل معتبرا أن هناك فرقا كبيرا.

وأضاف الجزولي أنه كانت هناك علامات على الشعور بخيبة الأمل داخل الجيش حيث كان الكثيرون ممن خاضوا حروب البشير في دارفور وفي الجنوب ينتظرون أن يتحرك الحرس القديم.

وأضاف أن هناك في داخل النظام والجيش كثيرين يريدون المناصب حيث لم يعودوا صغارا وقال إن الأمر لا يتعلق بالإصلاح وإنما بالسلطة.

ويتزايد أيضا الغضب العام بسبب ارتفاع الأسعار والتضخم بعد انفصال جنوب السودان العام الماضي بموجب اتفاق السلام آخذا معه معظم الاحتياطيات النفطية للدولة قبل التقسيم.

وقال دبلوماسيون ومحللون في السودان لرويترز إن لديهم شكوكا في أن تلك التوترات تراكمت لتصبح محاولة نشطة للقيام بانقلاب عسكري.

وأضافوا أن الاعتقالات كانت تحذيرا آخر للذين قد يفكرون حتى داخل الجيش والأمن والأجهزة والحزب الحاكم أيضا في البحث عن بديل للبشير.

وقال فيصل محمد صالح وهو صحفي بارز إن هذا صراع على السلطة داخل النظام وإن الاعتقالات كانت إجراء استباقيا.

ومضى يقول إنه لا يعتقد أن المعتقلين كانوا قد دبروا أي شيء بعد وإنهم ربما أجروا بعض المكالمات الهاتفية أو عقدوا اجتماعات فحسب.

وتدور بالفعل تساؤلات بخصوص مستقبل البشير بعد أن قال مسؤل في حزب المؤتمر الوطني الحاكم العام الماضي في أعقاب احتجاجات الربيع العربي إنه لن يسعى لخوض الانتخابات الرئاسية في عام 2015 .

وزادت التكهنات بعد أن اضطر مسؤولون للإعلان عن خضوع البشير لجراحة في الحنجرة في قطر في أغسطس آب الماضي عندما بدأ الناس في الشارع يتساءلون عن سبب توقفه عن الظهور في المؤتمرات العامة.

ويصر المسؤولون على أنه بصحة جيدة بعد أن أجريت له جراحة أخرى في السعودية. لكن تراجع ظهوره في المناسبات العامة دفع الناس للاستمرار في التساؤل عن حالته.

وظل مقعد البشير شاغرا لأكثر من ساعة خلال مراسم افتتاح مؤتمر إسلامي الأسبوع الماضي دعا إليه السودان زعماء إسلاميين من مصر وتونس وأماكن أخرى.

وفتح اعتقال قوش ومسؤولين آخرين بعدا آخر للتكهن.

قال دبلوماسي غربي “لا يمكن بعد الآن وقف الجدل بشأن الخلافة. الجدل قائم والناس يتساءلون عن مدى أهلية رئيسهم أو ما إذا كان يريد أن يرشح نفسه مرة أخرى في الانتخابات القادمة.”

وأضاف أن نائب الرئيس علي عثمان طه “لديه كثير من المؤيدين داخل حزب المؤتمر الوطني لكن هناك آخرين في الجيش والحزب لديهم طموح مثله.”

وفي حين أن تفاصيل الاعتقالات المرتبطة بالمؤامرة غير واضحة يقول محللون إن سببها ربما كان المخاوف من أن ينظم إسلاميون كانوا موالين من قبل احتجاجات بعد أن تلاشت الآمال في الإصلاح في مؤتمر الخرطوم الأسبوع الماضي بعد أن نجحت الحكومة في الدفع بمرشحها الوزير السابق الزبير الحسن ليكون أمينا عاما للحركة الإسلامية. والحركة الإسلامية في السودان جزء من المؤسسة الحاكمة التي تضم في عضويتها كثيرا من أقوى الساسة في البلاد.

وقال هاري فرهوفن وهو مراقب لأوضاع السودان منذ فترة “البشير ليس زعيما تاريخيا إسلاميا .. لا يمتلك في الحقيقة أوراق اعتماد كزعيم إسلامي.”

واستجاب آلاف الضباط من ذوي الرتب المتوسطة لدعوات زعماء إسلاميين لمحاربة “الكفار” أثناء الحرب الأهلية مع جنوب السودان التي استمرت لعقود.

وشعر كثيرون منهم بالغضب عندما فتح اتفاق السلام الباب لأبناء الجنوب للانفصال عن السودان العام الماضي.

ونظم “مجاهدون” سابقون أنفسهم في جماعات مثل جماعة “السائحون” للتعبير عن غضبهم من الحكومة.

وبعد الاعتقالات وضع إسلاميون صورا على الانترنت لأحد ضباط الجيش الذين اعتقلوا مع قوش وهو ود إبراهيم أحد أبطال الحرب الأهلية الذي يوصف احتراما “بأمير المجاهدين”.

وفتحت المتاجر أبوابها كالمعتاد في الصباح قبل صلاة الجمعة. وفي أحد المساجد التي ذهب إليها مراسل رويترز لم يتحدث الخطيب عن الاعتقالات.

وتساءل كثير من السودانيين الذين اعتادوا على الاضطرابات السياسية عما سيحدث لاحقا.

وعلق أحد مستخدمي موقع جماعة “السائحون” يوم الخميس قائلا “من يحكم هذا البلد” مع انتشار الشائعات.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.