فشلت كافة استراتيجيات المؤتمر الوطنى لسيطرة العسكرية والسياسية على جبال النوبة

فشلت كافة استراتيجيات المؤتمر الوطنى  لسيطرة العسكرية والسياسية على  جبال النوبة
بقلم/  حماد صابون  – القاهرة
رغم واعى  الموتمر الوطنى  بصعوبة هزيمة  النوبة عسكريا  واحتواءهم  سياسيا  فى ظل الوعى الشعبى المتنامي  فى وسط ابناء جبال النوبة  فى كافة مدن السودان المختلفة يعلمون ان  طائرات الانتونوف المحلقة فى سماء جبالهم وتمطر اهاليهم الامنيين فى قراءهم ببراميل  الموت الكيماوية  التى تم استيرادها باموال موارد اقليمهم ، ورغم الاعتقالات والاغتيالات والقهر الاعلامى وإلا ان أحفاد  الأحرار لا يقبلون غير الواعى  التحررى و ورفض الظلم والاستبداد هو فى  حد ذاته ( جينات وراثية ) موجودة   داخل  وجدان وعقل الانسان  ومتنامى بشكل مستمر  كل ما  زاد معدل القهر الذى اصبح دافع رئيسى لتطور مناهج الفكر الثورى لتحرر من استبداد الدولة الدينية وكل ما تتوافد الاجيال للألتحاق بمدارس التحرر ولذلك من الصعب القضاء على هدم الافكار التحررية   ،  وان   حرب الفجار الذى فجرة   الموتمر الوطنى لقد اكمل تفاصيل الادراك الكلى  لطبيعة الصراع فى السودان بشكل عام  و جبال النوبة بصفة خاصة ، ورغم كل هذا المعطيات التى تعكس صعوبة نجاح استرتيجيات  الموتمر الوطنى  فى منازلة النوبة  فى كافة  الميادين المختلفة وإلا انه مازال يعيش على  اوهام  نظرية (عسى ولعل ) لانه تعاهد لان رئيس الموتمر اامام جموع ائمة المساجد وعلماء فتاوى الاسلام السياسى فى المركز  بانه مؤهل ومفوض من ا سماء  لإبادة من يعترض على  ثوابت ( اهل القبلة ) وفرض عليه من السماء ان يصلى فى كاودا    وقد استخداموا كافة الوسائل  وبدائل مخزونه الاستراتيجى لكى يصلى فى كاودا  لان فرض عليه من السماء ان يؤدى ذلك الفريضة وإلا انهم لم يجدوا سبيلا لتحقيقة هذ الحلم ،  لان   مسالة صلاة  المنافقين  حتى فى داخل كادوقلى محتاجة لكادر حماية للمصليين   من القصر الجمهورى لان القوة العسكرية الموجودة فى كادوقلى والدلنج غير قادرة  على حماية حتى نفسها والدليل ما حدث لأحمد هارون فى الحمرة الذى نجاة بجلدة وكذلك احداث ملتقى كادوقلى الاخيرة التى كان سببا  فى غياب الكثيرين من حضور هذا الملتقى   وعلى راسهم نافع والبشير  ، ولذلك  يجب ان اترك  الجانب العسكرى  الخاص بتفاصيل انهزامات الموتمر الوطنى ( لكاميرا الجيش الشعبى فى أقليم  جبال النوبة  ) وهذا  سجل  تاريخي يجب ان يدرس فى الكليات الحربية كما جاء فى مقال  الاستاذ / ( طالب حمدان تية  ) .
وكان فى اصل استراتيجيات الموتمر الوطنى فى حربه ضد اثنية النوبة هو انهزام الجيش الشعبى  وتطبيق نظرية او سيناريو دارفور ( تجربة الدوحة ) بطرح مشروع  السلطة الانتقالية  من خلال ( الدانيالين واخرين من المتخازلين ) ولكن حصاد نتائج الميدان قد  اجهض كل هذه المخططات  واحدث انقسام داخل مؤسسة العسكرية و السياسية التابعة  لجهاز حزب الموتمر الوطنى ودخلت فى جدلية الرفض وقبول التفاوض مع الحركة الشعبية قطاع الشمال والاعتراف به ككيان سياسى منافس متفوقا على الموتمر الوطنى ( عسكريا ، سياسيا )  ،و   كل المنتديات والملتقيات السياسية من ( موتمر الادارة الاهلية بداية الحرب والى اخير  ملتقى كادوقلى ) كل هذه الفعاليات    التى عقدت  لوضع خارطة طريق  لانجاح  تطبيق مشروع السلطة الانتقالية بات بالفشل واخيرها ملتقى كادوقلى الذى شهد حضورا من الداخل والخارج  وإلا انها امنت بان  لا سبيل للانتصار على النوبة عسكريا  وموكدين على لسان حال  مجرم الحرب احمد هارون ( ان الحوار  اى التفاوض هو السبيل الوحيد للسلام ) ومن جهة اخرى ايضا احمد هارون  قد سجل  اعترافا امام الرئيس البشير فى لقاء تنويرى  فى مجلس الورزاء حول اتفاق الدولتين  الذى جاء فى كلمة هارون بقولة ( إن لم يتم التوصل لأتفاق مع المنطقتين لا سبيل الى تنفيذ اتفاق الدولتين )     وبالفعل رغم مصادقة برلمان الدولتين على الاتفاق  وخاصة الاتفاق الامنى وإلا انها لم تدخل حيز التنفيذ ، وقبل ملتقى كادوقلى باسبوع تقدم الموتمر الوطنى ( بشكوى ) لمجلس الامن الدولى  ضد الحركة الشعبية قطاع الشمال  بحجة ان الحركة الشعبية مهدد رئيسى  لتنفيذ اتفاق الدولتين  ولكن مجلس الامن رد على شكوى الموتمر الوطنى بقوله ( يجب العودة لقرار مجلس الامن 2046 ) لمعالجة  هذا الامر وكان مخاوف الموتمر الوطنى من امكانيات الحركة الشعبية المهدد لاتفاق الدولتين  فى مكانه وهذا اعتراف ضمنى بلاشك ، على العموم نشارككم احزان فشلكم ونسال الله ان يتقبل فشل المرسليين لإبادة النساء والاطفال والعجزة بالسلاح الكيماوى والتجويع    ، طيب ماذا بعد الفشل  ؟ ذهبوا الى  الميدان انهزموا و ذهبوا الى السياسة فشلوا وذهبوا للمجتمع الدولى  بشكوى  قالوا لهم ( امشوا واعترفوا بقطاع الشمال يرحمكم الله ويجنبكم شر انهزامات الماضى و الحاضر والمستقبل  المرتقب  فى صيف الجبال الذى يوثق تحركاته وانتصارته  ( كاميرا الجيش الشعبى باقليم جبال النوبة )  .

hamadofs@yahoo.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.