دبلوماسيون: السودان والجنوب يحققان تقدما نحو اتفاق حدودي

أديس أبابا (رويترز) – قال دبلوماسيون ومصادر مطلعة على المحادثات بين السودان وجنوب السودان ان البلدين حققا تقدما فيما يبدو هذا الاسبوع نحو اتفاق سيسمح باستئناف صادرات النفط الحيوية لاقتصاديهما.

وقالوا انه يمكن ان تحدث خلافات نظرا لانعدام الثقة البالغ بين الطرفين وعدم تنفيذ اتفاقات سابقة بالكامل لكن المزاج السائد في المحادثات التي تجري بوساطة من الاتحاد الافريقي يبدو أكثر اشراقا من الجولات السابقة.

وإنفصل جنوب السودان عن السودان العام الماضي بموجب اتفاق سلام تم التوصل اليه في 2005 لكن مازال يتعين على الجانبين حل سلسلة من القضايا التي تتعلق بالتقسيم. وكادت اشتباكات الحدود تتحول الى حرب شاملة في ابريل نيسان لكن التوترات هدأت منذ ذلك الحين.

وتمارس قوى غربية وافريقية الان ضغوطا على الرئيسين للتوجه الى العاصمة الاثيوبية أديس أبابا في مطلع الاسبوع للانتهاء من المحادثات قبل حلول اجل مهلة حددها مجلس الامن الدولي في 22 سبتمبر ايلول.

وقال دبلوماسيون انه بعد اسبوعين من المحادثات يقترب الجانبان من اتفاق بشأن أمن الحدود يعد اساسيا لتنفيذ اتفاق مؤقت بشأن رسوم نقل النفط تم التوصل اليه الشهر الماضي.

ولم يؤكد أي من الجانبين ان الرئيس السوداني عمر حسن البشير ونظيره الجنوبي سلفا كير سيعقدان قمة قبيل نهاية مهلة الامم المتحدة لكن دبلوماسيين أبدوا تفاؤلا.

وقال دبلوماسي لرويترز “قطعنا شوطا طويلا. لا تزال توجد قضايا تحتاج الى حل لكن ذلك ممكن. المناخ في المحادثات ايجابي.”

وقال مصدر بعد المحادثات “المحادثات بناءة. وحقق الجانبان تقدما ويحاولان التوصل الى اتفاق.”

وكان جنوب السودان قد أوقف انتاج النفط الذي يمثل نحو 98 في المئة من ايرادات الدولة في يناير كانون الثاني في نزاع مع الخرطوم بشان المبلغ الذي يجب ان يدفعه لتصدير النفط عبر الشمال الى موانيء البحر الاحمر.

لكن دبلوماسيا آخر قال ان الجانبين “قريبان جدا” من التوصل الى اتفاق نهائي بشأن نقل النفط مضيفا انهما يبحثان الان الجوانب الفنية لاستئناف الانتاج. واضاف “محادثاتهم هذه المرة أكثر تركيزا وبناءة جدا.”

ويقول دبلوماسيون ان الهدف الاساسي الان هو الحصول على موافقة السودان على اقامة منطقة عازلة منزوعة السلاح على الحدود في خطوة اولى نحو تسوية النزاعات بشأن الحدود المضطربة التي لم يتم ترسيمها جيدا.

ويعترض السودان على خريطة اقترحها الاتحاد الافريقي تضع قطاعا عرضه 14 كيلومترا داخل اراضي الجنوب. وهذه الارض خصبة للرعو لقبائل عربية متحالفة مع الخرطوم.

وقال دبلوماسيون ان الجانبين يبحثان آلية تشمل انسحاب جيش جنوب السودان من المنطقة على أن يتحدد مصيرها النهائي في وقت لاحق.

وقال مصدر دبلوماسي قريب من وفد الجنوب “توجد ضغوط كبيرة على السودان ليوافق على الخريطة. ويبحث خبراء الان كيفية العمل بشأن المخاوف الامنية للسودان مثل انسحاب قوات الجنوب من المنطقة.”

وبمجرد الاتفاق على منطقة عازلة يمكن استئناف صادرات نفط الجنوب التي ستعطي دفعة لاقتصاد الجانبين وحافزا لهما ليواصلا بحث قضايا اخرى أكثر تعقيدا. لكن هذه الجولة من المحادثات لن تقدم حلا بشأن مصير منطقة أبيي الحدودية وهو من اصعب القضايا.

وتأمل القوى الغربية تحقيق تقدم أكبر بمجرد ان يوافق الجانبان على استئناف صادرات النفط وهو امر يمكن ان يستغرق عدة اشهر لان خطوط الانابيب غمرت بالمياه ولحقت اضرار ببعض حقول النفط اثناء القتال في ابريل نيسان.

(إعداد رفقي فخري للنشرة العربية – تحرير عماد عمر)

من اولف ليسينج

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.