المبعوث الامريكي لدارفور يجتمع في كمبالا مع عبدالواحد ومناوي وحركة العدل والمساواة والجبهة الثورية كاودا

عقد السفير دين اسميث المبعوث الامريكي الخاص لدارفور  (4) اجتماعات  منفصلة  مع حركتي تحرير السودان عبدالواحد ومناوي ، وحركة العدل والمساواه  ، والجبهة الثورية  كل على حدا ، وذلك في العاصمة اليوغندية كمبالا  ووصف مناوي وعبدالواحد والعدل والمساواه والمتحدث الرسمي بإسم الجبهة الثورية اللقاء بأنه كان بناء ا وجيدا ، حيث ركزت  الحركات في تلك الاجتماعات  على ضرورة الحل الشامل ورفضت الحلول الجزئية،  ووصفت الدوحة بانها ميته والاوضاع الامنية والانسانية بانها في غاية الخطورة وتتطلب التدخل العاجل من قبل المجتمع الدولي . ورهن حركة تحرير السودان قيادة مناوى نجاح ايجاد اية حلول مستقبلية لقضية السودان بان يكون نظام الخرطوم ليس جزءا منها ، باعتبار نظام الخرطوم جزءا من المشكلة وليس جزءا من الحل.  واكد عبدالله مرسال الناطق باسم الحركة لراديو دبنقا، ان الحركة التي مثلها في الاجتماع مع المبعوث الامريكي مناوي واخرين  طالبت  بان يكون الحل شاملا وليس جزئيا كما حدث فى الدوحة والجاري حاليا فى اديس ابابا بين نظام الخرطوم والحركة الشعبية قطاع الشمال. واوضح  مرسال بان الحركة اكدت لاسميث بان وثيقة الدوحة ولدت ميتة وانتهت بعد ان تاكد للجميع بانها لن تحل المشكلة ، ولم تلبي مطالب وتطلعات اهل دارفور،  كما اكد بانهم رفضوا مؤتمر النازحين المزمع عقده بنيالا فى شهر نوفمبر المقبل باعتباره تضليل للنازحين واللاجئين وبيع قضيتهم ، ومن خلاله يريد نظام الخرطوم تمرير أجندته الرامية الى تفكيك المعسكرات على حد قول مرسال

ومن جانبها طالبت حركة العدل والمساواة في لقاءها مع السفير دين اسميث  في العاصمة  اليوغندية  كمبالا ، طالبت  بمفاوضات شاملة  تضم كل الحركات المقاومة المسلحة في وفد موحد ، اضافة للقوي السياسية  المعارضة للنظام في طاولة تتناول كل القضايا السودانية بما فيها قضية دارفور.  واكد  منصور ارباب يونس امين شئون الرئاسة  بالحركة  لراديو دبنقا ، انهم ابلغوا  المبعوث الامريكي  خلال الاجتماع بتلك الرؤية بوضوح ، واوضح  منصور كذلك  انهم طرحوا للمبعوث  نقاطأ  كثيرة منها توفير الحماية للنازحين و المواطنين،  و الوضع الانساني، و طالبوا المجتمع الدولي بتجريد المليشيات الحكومية  من السلاح ، وان تجد قضية دارفور الإهتمام المطلوب مثل غيرها من القضايا العالمية  

ومن جانبه قال  نمر عبدالرحمن الناطق الرسمي بإسم  حركة تحرير السودان قيادة عبدالواحد النور لراديو دبنقا،  ان اجتماعهم  مع المبعوث الامريكي لدارفور في كمبالا يوم الاحد تركز حول (3) قضايا تمثلت في  الوضع الانساني  للنازحين ، والوضع الامني  والسياسي المتمثل في الحل الشامل لكل قضايا السودان بما في ذلك دارفور.  واوضح نمر ان الاجتماع اخذ جل وقته للحديث عن الوضع الانساني  الذي وصفه بالمتدهور والخطير في معسكرات النازحين،  التي قال بانها تواجه الافتقار والتجويع  بعد ان طردت الحكومة منها المنظمات ، هذا الى جانب الوضع الامني الخطير  المتمثل في القصف الجوي على المدنيين  والقتل العشوائي والنهب للمواطنيين من قبل الحكومة ومليشياتها في دارفور . وقال انهم طالبوا خلال الاجتماع بتفويض قوى لليوناميد حتى تستطيع حماية نفسها والمدنيين.  واكد ان الحركة اكدت للمبعوث رفضها للحل الجزئي لقضايا السودان ، واكدت ان الحل يكمن في الحل الشامل الذي قال بانه لن يتحقق الا بإسقاط النظام  

ومن   جانب الجبهة الثورية قال ابوالقاسم امام الحاج المتحدث الرسمي بإسم الجبهة لراديو دبنقا، قال ان الجبهة اجتمعت بمختلف فصائلها في العاصمة اليوغندية كمبالا مع المبعوث الامريكي ، حيث ضم الاجتماع حركتي تحرير السودان ، والحركة الشعبية ، وحركة العدل والمساواه.  واكد ابوالقاسم  ان فصائل الجبهة، اكدت للسفير اسميث  على ان  ان قضايا السودان مرتبطة ببعضها ولا يمكن حلها بصورة جزئية  ومنفصلة لجنوب كردفان او دارفور او النيل الازرق،  وانما الحل يتمثل في الحل الشامل لكل قضايا السودان(كردفان دارفور النيل الازرق وبقية انحاء السودان ) في طاولة واحدة ، وهذا لن يمكن في ظل  وجود هذا النظام

دبنقا

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.