وفاة الفريق أول فاولينو ماتيب نائب القائد العام لجيش دولة جنوب السودان

توفي في العاصمة الكينية نيروبي امس الأربعاء نائب القائد العام للجيش الشعبي لدولة الجنوب الجنرال فاولينو ماتيب نيال عن عمر ناهز السبعين عاماً  وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد عين القائد فاولينو لواء بالجيش السوداني وقدم له الدعم اللوجستي والعسكري، لمحاربة الحركة الشعبية.  ولكن بعد اتفاق نيفاشا إنضم للجيش الشعبى وعينه سلفاكير نائباً له برتبة فريق، ثم تمت ترقيته  لاحقاً لرتبة الفريق أول و”نائب القائد العام”
دبنقا

مسؤول: وفاة قائد عسكري قوي في جنوب السودان
جوبا (رويترز) – قال مسؤولون يوم الأربعاء إن باولينو ماتيب الضابط القوي في جيش جنوب السودان وزعيم الميليشيا السابق صاحب النفوذ في بعض المناطق الغنية بالنفط أثناء الحرب الأهلية الطويلة مع الشمال توفي.

وكان ماتيب نائب رئيس أركان الجيش الوطني في جنوب السودان شخصية قوية في الحرب الأهلية التي أسفرت عن سقوط ما يقدر بمليوني قتيل والتي تركت جنوب السودان الذي نال استقلاله الآن كواحد من البلدان الأقل نموا في العالم.

وانشق ماتيب بدعم من الخرطوم عن الجيش الشعبي لتحرير السودان أثناء الحرب الأهلية وخاض قتالا ضد جيش المتمردين في مناطق ولاية الوحدة الغنية بالنفط.

وانضم مرة أخرى للجيش الشعبي في عام 2006 في عهد الرئيس سلفا كير في إطار سياسة “الخيمة الكبيرة” للمصالحة مع المعارضة ولتوحيد جنوب السودان بعد اتفاقية السلام.

وقال وزير الإعلام في جنوب السودان برنابا ماريال بنجامين للصحفيين بعد الإعلان عن وفاة ماتيب في كينيا بعد “صراع طويل” مع المرض بينما كان ينتظر نقله إلى الولايات المتحدة للعلاج إن ماتيب “ساهم كثيرا لتحقيق الوحدة والمصالحة في هذا البلد.”

ومن المقرر أن ينقل جثمانه جوا إلى جوبا يوم الجمعة لدفنه.

ويصف مؤرخون ماتيب بأنه رجل كان دافعه أثناء الحرب الطموح لا الأيديولوجيا.

ويتألف جيش جنوب السودان من ميليشيات سابقة مثل تلك التي كان يتزعمها ماتيب.

ونفى بنجامين صحة اشارات الى أن الجيش الشعبي لتحرير السودان سيعاني من أي انقسام أو انشقاقات بسبب وفاة ماتيب.

وقال “لا نتوقع حدوث انقسام من أي نوع. فقبل أي شيء كنا نقاتل من أجل بلدنا. وهذا هو ما حصلنا عليه اليوم.”

(إعداد أشرف راضي للنشرة العربية – تحرير عماد عمر)

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.