مذكرة حقوقية إلى د. التجاني سيسي بشأن التصفية القسرية (الدموية) لمعسكر كساب في كتم (شمال دارفور)

الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات

 التاريخ12 / أغسطس/ 2012م
السيد/ التجاني السيسي محمد
رئيس السلطة الإقليمية لدارفور

تحية واحتراما

 تابعت الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات، وهي مجموعة طوعية أنشئت في يناير الماضي بهدف الدفاع عن الحقوق والحريات فى السودان، تابعت بقلق بالغ الأحداث المؤسفة التي أعقبت مؤتمر أهل دارفور مؤخرا، خاصة تلك التي صاحبت وتلت مقتل عبد الرحمن عيسى المعتمد بولاية شمال دارفور والذي تدينه الهيئة بأقوى عبارات الإدانة.

إن العنوان الأبرز في تلك الأحداث المحزنة، تتمثل فى تصفية معسكر كساب بكتم والذي يفيد منه أكثر من اربعين ألفا من المدنيين النازحين ، تصفية قسرية مصحوبة بقتل أكثر من عشرين شخصا  واصابة 600 مواطن بجانب أعداد كبيرة من المفقودين ، بالإضافة إلي انتهاك حرمات المدنيين وحقوقهم في عنف مفرط ونهب للممتلكات، وهي أمور أضحت معلومة بالضرورة في وسائط الإعلام والصحافة المحلية والعالمية.

           السيد رئيس السلطة الاقليمية لدارفور

إن ما حدث في معسكر كساب بمحلية كتم، يعد انتهاكا صريحا لما اتفقت عليه الأطراف في وثيقة الدوحة ، ويمثل في ذات الوقت تهديدا ماثلا لكل المعسكرات الأخرى في دارفور، وهي أشد ما تكون حاجة إلى العون الإنساني والحماية والكرامة الإنسانية كتمهيد ضروري لاستكمال مراحل ما بعد النزوح.

لقد جاء سياق الأحداث في معسكر كساب انتهاكا اخر و صريح للفصل الرابع من وثيقة الدوحة بشأن التعويضات وعودة النازحين واللاجئين، وهو بذلك انتهاك بصفة الخصوص للمواد 216،217، 219، 220، 221، 222، 223، 224، حيث لم تحترم حقوق نازحي معسكر كساب وفق القانون الدولي لحقوق الإنسان، والقانون الدولي الإنساني والمواثيق الأخرى، ولم تتخذ التدابير التي توفر لهم الوقاية من التعرض للنزوح القسري مجددا، كما لم يلتزم أي من الاطراف بتوفير إمكانية الوصول السريع والآمن وغير المقيد للمنظمات الدولية المعنية بالمساعدات الإنسانية كأساس للحقوق الأخرى.

السيد رئيس السلطة الإقليمية

إن الهيئة مع قلقها المتزايد على أحوال نازحي معسكر كساب، فإن قلقا أكبر ينتابها أن يكون ما حدث في المعسكر نمط سلوك عدواني جديد قد يشمل كل المعسكرات الأخرى في إقليم دارفور في ظروف أقل ماتوصف به أنها قاسية، ولذلك، فإن الهيئة إيمانا منها بحقوق النازحين، واحتراما لوثيقة الدوحة، ودعما لجهود السلطة الإقليمية بمرجعية الوثيقة، تعرض على سيادتكم رغبتها في التعاون مع كل الأطراف  لتوسيع قاعدة التعاون الطوعى خاصة فى المجال القانوني بما يحفظ للنازحين حقوقهم الإنسانية وفي كل المحاور بما في ذلك:

1-     المساهمة فى المعالجات القانونية للانتهاكات الواسعة التي تمت بحق النازحين بمعسكر كساب وأي معسكرات أخرى.

2-    تقديم العون القانوني للنازحين ومتابعة حقوقهم في المؤسسات العدلية المختلفة  بما في ذلك  دعم الاتجاه الذي يطالب بتشكيل لجان تحقيق ولجان تقصي حقائق في أحداث كتم-كساب وتقديم الجناة للعدالة وتعويض الضحايا

3-    توفير الإطار القانوني لحماية المعسكرات من الاعتداءات الجزافية.

4-    المساهمة في نشر مبادئ الوثيقة بما يضمن حقوق النازحين واللاجئين وكل ما يؤكد على استكمال السلام لدارفور بالحوار والتفاوض.

. ودامت لدارفور الحقوق والحريات

الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات
الخرطوم12/ اغسطس /2012

 

صورة إلي

وزارة العدل
وزير ديوان الحكم الاتحادي
ولاة دارفور

معتمدي شمال دارفور
مفوضية حقوق الإنسان
المجلس الإستشاري لحقوق الإنسان

إتحاد المحامين

هيئة محامي دارفور
رابطة اعلامي دارفور
مجلس الرحل

لجنة المجتمع المدني لدارفور

هيئة دارفور للحوار والمصالحة

تجمع المجتمع المدني لكتم وشمال دارفور
لجنة أعيان كتم
شخصيات وطنية عامة

الأمم المتحدة
الاتحاد الإفريقي
الاتحاد الأوروبي
الجامعة العربية
مؤتمر العالم الإسلامي
المحكمة الخاصة لدارفور

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.