طيار روسى بين ضحايا الطائرة السودانية التى تحطمت فى تلودي

الخرطوم (أ ف ب)
أكدت السفارة الروسية فى الخرطوم اليوم، الاثنين أن طيارا روسيا قتل فى حادث تحطم الطائرة فى جنوب كردفان أمس الأحد، والذى أودى بحياة 31 شخصا آخرين. وقال الناطق الإعلامى للسفارة يورى فيداكاس لوكالة الأنباء الفرنسية أن القتيل الروسى “كان قائد الطائرة”.

ولم يكشف فيداكاس اسم الطيار الذى قال إنه يعمل “بعقد خاص” مع شركة ألفا آيرلاينز المشغلة لرحلة تشارتر التى كانت طائرة الانطونوف تقوم بها صباح الأحد. وتوظف شركات طيران عديدة صغيرة فى السودان طيارين من الاتحاد السوفياتى السابق. وقال فيداكاس إن بين الضحايا طيارا روسيا واحدا فقط، موضحا أنه لا يعرف جنسيات أفراد الطاقم الآخرين.

وذكرت وكالة الأنباء السودانية أن الطائرة كانت تقل 26 راكبا بينهم مسئولون حكوميون وضباط وصحفيون قتلوا جميعا فى الحادث. وكانت رئاسة الجمهورية أعلنت الأحد أنها “تحتسب عند الله تعالى وزير الإرشاد والأوقاف الاتحادى المهندس غازى الصادق الذى استشهد مع عدد من رفاقه فى طائرة مدنية سقطت جراء ظروف جوية قاسية وهى على مشارف تلودى”.

وأضافت الوكالة أن المسئولين كانوا متوجهين إلى مدينة تلودى فى ولاية جنوب كردفان “لأداء صلاة العيد ومشاركة أهالى تلودى والاحتفال معهم بعيد الفطر المبارك”.

من جهته، صرح وزير الثقافة والإعلام أحمد بلال عثمان للإذاعة الرسمية أن الطائرة “تحطمت على تل” بسبب الأحوال الجوية السيئة. وتقع تلودى على بعد نحو 50 كلم من المنطقة الحدودية المضطربة مع جنوب السودان.الخرطوم (أ ف ب)
أكدت السفارة الروسية فى الخرطوم اليوم، الاثنين أن طيارا روسيا قتل فى حادث تحطم الطائرة فى جنوب كردفان أمس الأحد، والذى أودى بحياة 31 شخصا آخرين. وقال الناطق الإعلامى للسفارة يورى فيداكاس لوكالة الأنباء الفرنسية أن القتيل الروسى “كان قائد الطائرة”.

ولم يكشف فيداكاس اسم الطيار الذى قال إنه يعمل “بعقد خاص” مع شركة ألفا آيرلاينز المشغلة لرحلة تشارتر التى كانت طائرة الانطونوف تقوم بها صباح الأحد. وتوظف شركات طيران عديدة صغيرة فى السودان طيارين من الاتحاد السوفياتى السابق. وقال فيداكاس إن بين الضحايا طيارا روسيا واحدا فقط، موضحا أنه لا يعرف جنسيات أفراد الطاقم الآخرين.

وذكرت وكالة الأنباء السودانية أن الطائرة كانت تقل 26 راكبا بينهم مسئولون حكوميون وضباط وصحفيون قتلوا جميعا فى الحادث. وكانت رئاسة الجمهورية أعلنت الأحد أنها “تحتسب عند الله تعالى وزير الإرشاد والأوقاف الاتحادى المهندس غازى الصادق الذى استشهد مع عدد من رفاقه فى طائرة مدنية سقطت جراء ظروف جوية قاسية وهى على مشارف تلودى”.

وأضافت الوكالة أن المسئولين كانوا متوجهين إلى مدينة تلودى فى ولاية جنوب كردفان “لأداء صلاة العيد ومشاركة أهالى تلودى والاحتفال معهم بعيد الفطر المبارك”.

من جهته، صرح وزير الثقافة والإعلام أحمد بلال عثمان للإذاعة الرسمية أن الطائرة “تحطمت على تل” بسبب الأحوال الجوية السيئة. وتقع تلودى على بعد نحو 50 كلم من المنطقة الحدودية المضطربة مع جنوب السودان.

ويشهد السودان باستمرار حوادث تحطم طائرات. وقد منعت أوروبا كل شركات الطيران السودانية من التحليق فوق أراضيها بما فيها ألفا، لأسباب تتعلق بالسلامة.

ويشهد السودان باستمرار حوادث تحطم طائرات. وقد منعت أوروبا كل شركات الطيران السودانية من التحليق فوق أراضيها بما فيها ألفا، لأسباب تتعلق بالسلامة.

بعد مصرع الرائد شمس الدين: الطيارون الاجانب مرة أخرى !!
بكري الصائغ

١-
مـقدمـة:
———
***- هل تذكرون كيف لقي الرائد ابراهيم شمس الدين (والذي كان يشغل وقتها عام ٢٠٠١ منصب وزير الدولة للدفاع) مصرعه في انفجار طائرة (الانتينوف) الروسية التي كان يستغلها ومعه نخبه من كبار صفوة جنرالات القوات المسلحة في زيارة رسمية لغرب البلاد،، ولقي ايضآ اربعة عشر منهم مصرعهم في هذا الحادث بجانب عددآ من المدنيين الذين كانوا فيها?!!،

***- وهل تذكرون كيف انه وبعد الحادث قامت الحكومة بتشكيل لجنة فنية وامنية من كبار مهندسي الطيران بالقوات المسلحة بالتعاون مع فني وخبراء الخطوط الجوية السودانية وجهاز الأمن لمعرفة اسباب الحادث، وتوصلت اللجنة وبعد اسابيع طويلة ومضنية الي حقائق خطيرة للغاية، سمحت الحكومة للصحف المحلية فقط بنشر بعضها وعدم بث ونشر المهم والمتضمن في تقريرهم?!!

***- اختي الحبيبة، اخي الحبوب،اذا كانت الذاكرة قد خانتك، او فاتك معرفة تفاصيلها، فلا بأس وان نعيد ذكراها مرة اخري ، خصوصآ وانها حادثة قديمة لها علاقة بالموضوع الذي اكتب فيه الان…

٢-
المـدخل أول:
————
(أ)-
*** جـاءت الاخبار في صحف صباح يوم 4 ابريل عام 2001، تفيد بان طائـرة (الانتينوف) العسكرية والتي كان يسـتقلها وزير الدولة الدفاع وقتها الرائد شـمس الدين ومعه الوفد العسكري الـمكون من بعض كبار قادة القوات الـمسلحة قـد انفـجرت بعد إصـطدامها بـحائط مطار ( عـدرائيـل ) بغرب البلاد ونتـج عن الحادث وفاة الرائد شـمس الدين وثلاثة عشـر عسكريآ ومدنيآ كانوا بـالطائرة ومعهم الكابتـن ومسـاعديه.

***- وانه من شـدة الانفجار واشتعال النيران في الطائرة تفـحـمت بعض الـجثث بصـورة كان ومن الصعـب معرفة اصـحابها ومنهـم جثة الرائد شـمس الدين التي تفحـمت بصـورة كاملة.

(ب)-
***-بعد الـحادث راحت الصحف والاجنبية وتتقصي أسـباب الحادث بجـدية تامة ومن وراءه!!..واستـغربت الجهات الـدبلوماسية في الخرطوم في ان ثاني سـقوط طائرة (إنتينوف) وعلي مـتنها وفد قادة كبار تقع خـلال مدة أقل 46 شهـرآ من سـقوط (الانتينوف) الاولي…(طـائرة الزبيـر فبرايـر (1998،)!!!.

(جـ)-
***- جاءت الاخبار من حكومة الخرطوم تعزي اسباب الحادث الي ان الطائرة وبعد هبوطـها في المدرج الرئيـسي إنحرفت بقوة هائلة عن مسارها لتنـدفع سريعآ نحـو مبني المطار وتصطدم بقـوة بـجدار مبني المطار الرئيسي مما أدي الي انفجارها بصــورة كاملة وتطايرت معها الاشــلاء.

(د)-
***- ارتكبت الحكومة خـطآ فادحآ عنـدما راحت وتنـعي كل القتلي وتكتب أسـماء الناجـين والجـرحي وأغفلت تـمامآ ذكــر اسـم كابتـن الطائـرة ولااشارت الي مصيـر باقي العامليـن في طـاقمها وان كانوا بين القتلي او الجـرحي!!!.

***- وســرعان ماظهـرت الحقيـقة الداميــة التي شكـلت صـدمة للرأي العام السـوداني، فقـد اتضـح ان كابتن الطائـرة المنكوبة هـو ضـابط (عـراقي)الجنسية وايضـآ طـاقـمها!!!…وان الكابتـن (العراقي) لايـعرف طبيعـة الـمنطقة ولاأرضيـة الـمطار…ولـم يسـبق له ان هبـط بطائرة في مـدرج مثل مطار (عدرائيل)!!

***- وخجـلت الحكومة وقتها من ذكـر اسـم الطيار العراقي وطاقمه في بيانها الرسمي…وتركت الامر بلا نعي لهـم!!!.

(هـ)-
***- وتسـآل الناس وقتهـا: لـماذا طيار عراقي يقود طائرة شـمس الدين وليـس أخر سـوداني?!…هل هـي عدم ثقـة الانقاذييـن في طياريـهم الاسلامييـن?…ام انها جاءت ضـمن خطـة للتـخلص من وزيـر الدولة للدفاع بواسطـة طيار أجنبــــي?!.

(و)-
***- اعضاء اللجنة الفنية العليا المكونة من بعض كبار المهندسيين في مجال هندسة الطيران بالقوات المسلحة ومعهم اخرون بالخطوط الجوية السودانية توصلوا الي اربعة حقائق خطيرة هي التي ادت الي سقوط الطائرة وانفجارها، والحقائق هي:
١-
***- طائرة (الانتينوف) انتهت صلاحيتها منذ اكثر من اربعة اعوام وتم ترميمها عشرات المرات،وقطع غيارها متاكلة ولايوجد لها بديل،

٢-
***- الطائرة في ذلك اليوم الذي وقع فيه الحادث لم تكن في حالة يسمح لها بالاقلاع، وكان هناك تقرير رسمي مدون من قبل الجهات المسئولة عن حالتها، ولااحدآ يعرف من اصدر قرار استخدامها،

٣-
***- كابتن الطائرة العراقي الجنسية لم يكن يعرف طبيعة ارضية مطار (عدرائيل) وان بعض اجزاءها رملية،

٤-
***- كابتن الطائرة لم يسبق له من قبل وان هبط بطائرة (انتينوف) علي مدرج مثل مدرج مطار (عدرائيل)،

المـدخل الثانـي:
————-
***- لقد ظل موضوع وجود طيارين اجانب بالقوات المسلحة يشغل بال الكثيرين علي اعتبار انهم اجانب يحتلون وظائف السودانيين، وان وجودهم في داخل المؤسسة العسكرية الاولي في الدولة يشكل تهديدآ للامن القومي،

***- وكان هناك لغطآ حادآ قد دار حول هل وزارة الدفاع في الخرطوم لاتثق في طياريها اولاد البلد وان ينقلبوا علي النظام الحاكم فاستنجدت بالاجانب من روسيا واوكرايينا وايران وتركيا ليقودوا طائرات القوات المسلحة ويقوموا بالغارات والعمليات الحربية في الجنوب والغرب?!!

***- واكدت الاحداث فيما بعد عام ٢٠٠٤ صدق وجود طيارين اجانب بالقوات المسلحة عندما اسقطت قوات جون قرنق طائرة حربية تابعة للخرطوم واسرت الطيار الايراني!!

المـدخل الثالـث:
————–
***- في حادث سقوط طائرة (الانتينوف) في نهر السوباط عام ١٩٩٨ مات غرقآ اللواء الزبير محمد صالح وعددآ من الذين بالطائرة،

***- في ابريل عام ٢٠٠١، انزلقت طائرة (الانتينوف) التي كان علي متنها الرائد ابراهيم وانفجرت بشدة، ومات هو وبعضآ من جنرالاته،

***- اصدر الرئيس عمر البشير عام ٢٠٠٨ قرارا، بتشكيل لجنة محايدة للتحقيق في أسباب حوادث الطائرات في السودان، ووجه بإيقاف الطائرات من طراز «انتنوف واليوشن» عن العمل في جميع مطارات السودان في مجالي الركاب والشحن الجوي.

الـمدخل الـرابع:
—————-
***- بث موقع جريدة (الراكوبة) الموقر صباح اليوم الاحد ١٩ أغسطس الحالي، خبرآ جاء تحت عنوان:
(تفاصيل دقيقة حول الطائرة المتحطمة …
معظم القتلي من مليشيات الدفاع الشعبي ..
ومقتل الطاقم الروسي).
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-68803.htm

***- لو كان الرئيس عمر البشير عنده هيبة وشخصيةو(كايرزما) قوية تجبر الناس علي احترامه لما خالف احدآ قراراته وتوجيهاته التي يصدرها، ولما سقطت طائرة (الانتينوف) بالامس، ولا ماتوا هؤلاء الضحايا!!

الـمدخل الخـامس:
—————-
***- عمر البشير بحكم وظيفته بالقوات المسلحة، يعرف حق المعرفة ان كل الطائرات الحربية قديمة وانتهت صلاحيتها تمامآ ولاينفع معها ترميمات او اصلاحات، لذلك هو لايستغل الا الطائرة الرئاسية التي جاءته كهدية من رئيس دولة الامارات العربية!!

bakrielsaiegh@yahoo.de

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف أخبار, أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.