بيان من منبر السودان الوطني الديموقراطي

جماهير نيالا تتحدى زبانية المؤتمر الوطنى!
 
فى مواجهة الهبة الجماهيرية الغاضبة ضد حكومة المؤتمر الوطنى، لم تتورع أجهزة الأمن عن استخدام أقصى درجات العنف لاخماد المظاهرات السلمية فى مدينة نيالا. وحسبما رشح من الانباء،  فقد أطلقت أجهزة الأمن الرصاص الحى، والغاز المسيل للدموع، والرصاص المطاطى، وأنواعاً من الغاز المحظور استخدامه عالمياً والتى تسبب اضطرابات فى الجهاز العصبى للمصابين. وحسبما أوردت وكالات الأنباء والرسائل التى وردت من نيالا ، فقد أستشهد حتى الان احدى عشر من طلاب المدارس فى أنضر سنى حياتهم ومن بين المواطنين الذين وقفوا فى وجه مخازى النظام الباطش لما يقارب تسع سنوات. وتؤكد التقارير ان أعدام القتلى فى طريقها للتصاعد بسبب عشوائية استخدام الرصاص الحى وانعدام ابسط مقومات الاسعافات الطبية الضرورية.
 
وحكومة المؤتمرالوطنى لا تخفى عداءها الدفين لجماهير دارفور بسبب مقاومتهم الباسلة والدفاع عن أرواحهم وممتلكاتهم فى وجه حملات الابادة التى خضت الضمير العالمى واحالت المشير البشير ووزير دفاعه عبدالرحيم أحمد حسين الى قائمة الملاحقين بواسطة المحكمة الجنائية. ولن يسلم من المحاسبة الصارمة ، طال الزمن أم قصر ، كل من أصدر الاوامر بقتل المواطنين العزل وكل من أقدم على تنفيذها فى خرق صريح لمواد دستور السودان المؤقت.
 
نحن أعضاء المنبر الوطنى الديمقراطى فى كاليفورنيا نحى طلاب المدارس وجماهير نيالا الباسلة، ونؤكد وقوفنا معهم. وندين باشد العبارات استخدام العنف الهمجى ضد المظاهرات السلمية المشروعة. ونناشد المدافعين عن العدالة وحقوق الانسان بأن يطالبوا بابطال أحكام الاعدام الصادرة ضد عدد من اسرى حركة العدل والمساواة فى قبضة حكومة المؤتمر الوطنى.
 
النصر المؤزر لجماهير نيالا وللانتفاضة الجماهيرية فى كل مكان!
 
المكتب الاعلامي
منبر السودان الوطني الديموقراطي
كاليفورنيا في 1 أغسطس 2012

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.