ارتفاع أسعار الكهرباء بشكل غير مسبوق:

النشرة الاعلامية رقم (55)

ارتفاع أسعار الكهرباء بشكل غير مسبوق:

رفعت حكومة المؤتمر الوطني أسعار الكهرباء بنسبة تزيد عن الـ 300% . وحسب التعريفة الجديدة فان سعر الكهرباء من 100 إلى 600 كيلو واط والتي كانت تباع بـ (15) قرشاً للكيلو واط أصبحت بـموجب الزيادة الجديدة بـ (65) قرشاً بنسبة تزيد عن الـ (300)% ، وإرتفع سعر الكيلو واط الواحد عند شراء أكثر من 600 كيلو واط من (26) قرشاً إلى (80) قرشاً بنسبة تزيد عن الـ (200).  و من جانب أخر  أصبح سعر الكيلو واط المدعوم لمستهلكي واحد كيلو إلى 200 كيلو واط بسعر 15 قرش للكيلو ومن 200 كيلو إلى 400 كيلو بواقع 26 قرش للكيلو وأي زيادة على ذلك ستحسب بواقع 65 قرش للكيلو  وهذا يعني أن أسرة تستهلك 700 كيلو واط ستدفع بالتسعيرة الجديدة 30 جنيه المدعوم + 104 جنيه الـ 400 كيلو واط التالية + 65 جنيه للمائة كيلو واط السابعة + 2.5 جنيه إيجار العداد أي ما مجموعه  201.5 جنيه بينما كانت تدفع قبل الزيادة 162.5 جنيه والأسرة التي تستهلك 800 كيلو واط ستدفع 266.5 جنيه بينما كانت تدفع 188.5 جنيه والأسرة التي تستهلك 900 كيلو واط ستدفع 331.5 جنيه بينما كانت تدفع 214.5 جنيه. 

اعلان إضراب عمال جامعة الخرطوم:

قررت الهيئة النقابية لعمال جامعة الخرطوم التوقف عن العمل اعتباراً من اليوم وحتى الخميس القادم لعدم التزام وزارة المالية الاتحادية بصرف متأخرات العاملين بالجامعة البالغ عددهم «7» آلاف عامل واستاذ وموظف. وقال الامين العام للهيئة النقابية لعمال الجامعة ،حماد حميدة حماد ،ان كافة محاولات الهيئة لحل مشكلتها مع جهات الاختصاص باءت بالفشل،وآخرها محاولة اتحاد عام نقابات عمال السودان وادارة جامعة الخرطوم مع وزارة المالية،موضحاً ان آخر اجتماع للهيئة نوقشت فيه النتائج التي توصل لها كل من اتحاد العمال والجامعة. وقرر العاملون التوقف عن العمل اعتبارا من اليوم ،والذي يشمل عدداً من المستشفيات ، يشار الى ان المتأخرات بلغت «7» ملايين جنيه.

الصحفيون ينفذون أضرابا عن العمل:

نفذت شبكة الصحفيين السودانيين اضرابا عن العمل إحتجاجا علي تراجع الحريات الصحفية وأعتقال الصحفيين والرقابة القبيلة المفروضة علي الصحف في وقت أكدت فيه الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات تضامنها الكامل، ومساندتها للصحفيين في مطالبهم العادلة. وقال بيان لشبكة الصحفيين في اضرابهم الذي تم إعلانه بالقرب من صحيفة الصحافة ومن منتدي السياسية والصحافة بمنزل الصادق المهدي بام درمان في خطاب مفتوح لاهل المهنة من الصحفيين وللرأي العام المحلى والإقليمي والدولي.تخاطبكم اليوم شبكة الصحفيين السودانيين في هذه الظروف الدقيقة والحرجة التي تعيشها الصحافة السودانية والعاملين فيها والمهددات التي باتت تعصف بصناعة الصحافة ومستقبلها. وقالت الشبكة ان جهاز الامن والمخابرات فرض رقابة قبيلة علي الصحف والتحكم في الأخبار والمواد الصحفية المنشورة بشكل انتقائي دون أي معايير. وشدد البيان علي وجود استهداف من قبل جهاز الامن للصحفيين ومنعهم من الكتابة  واعتقال عدد من الصحفيين دون توجيه أي اتهامات للحيلولة دون ممارستهم لمهامهم. ودعت لوقف اجراءات التشريد والفصل التي طالت العديد من الصحفيين والكتاب،وإلغاء نيابات الصحافة الولائية التي تم تكوينها مؤخراً. وقطعت الشبكة باستمرارخطواتها التصعيدية لتحقيق مطالبها ، وزادت: سنكمل المشوار،وسنتجاوزالصعاب لحين بلوغ صحافة حرة. 

 الصيادلة يهددون بالاضراب احتجاجا علي تدهور الخدمات:

أعلنت اللجنة التمهيدية لنقابة الصيادلة السودانيين، شروعها في الاضراب عن العمل، وذلك احتجاجاً علي تدهور مهنة الصيدلة  المريع في كل انحاء السودان، في ظل سكوت و(إسكات) الجهات ذات الصلة، بالاضافة الي  انتهاج طريق ممنهج لتدمير القطاع الصيدلاني بالبلاد والتجاهل المستمر لمشاكل للقطاع الدوائي ومخالفة  القوانين المنظمة للمهنة كقانون العمل وقانون الصيدلة والسموم وقانون المجلس الطبي مما تسبب في ضياع كثير من الحقوق والواجبات  و تراجع الخدمة الصحية للمجتمع، واكدت اللجنة وقوفها  مع كل تحركات  الصيادلة لإعادة الحقوق المسلوبة واصلاح الوضع الصيدلاني المزري بالبلاد ، واشارت الي طرح مجموعة من الصيادلة بولاية الجزيرة جملة من الاصلاحات تتمثل في تطبيق قوانين العمل وزيادة مرتبات  الصيادلة العاملين بالقطاع الخاص لمجابهة تكاليف المعيشة، إذ لم يتغير راتب الصيدلي بصيدليات القطاع الخاص منذ العام 1997م وحتى اليوم بالرغم من تضاعف ارباح الصيدليات الخاصة، خاصة و  وان جميع الصيادلة العاملين في الصيدليات الخاصة  لا يطبق عليهم قانون العمل والقوانين المنظمة للمهنة،مما ادي الي ان يكون الصيدلي عرضه للاستغلال من اصحاب الصيدليات وزادت الي خطورة الوضع عندما   فتحت السلطات المختصة الباب امام التجار صيدليات بعدما كانت الصيدلية للصيدلي مما فتح الباب للتلاعب بأسعار الادوية والتلاعب بمعايير صرف الادوية وطريقة حفظها وتخزينها  ودعت اللجنة المواطنين عند اعلان الاضراب عن العمل   عدم التعامل مع الصيدليات الخاصة والتعامل مباشرة مع الصيدليات المركزية، وستصدر نشرات وقوائم بالصيدليات العاملة المستثناه من الاضراب والتي تعمل وفق قانون العمل وقانون المجلس الطبي وقانون الادوية والسموم.

المعتقلون في مدني يدخلون في أضراب مفتوح عن الطعام:

دخل المعتقلين في معتقلات الاجهزة الامنية بمدينة مدني في اضراب مفتوح عن الطعام احتجاجا علي ظروف وملابسات الاعتقالات والطريقة الوحشية التي يعاملون بها من قبل جهاز الامن.  و في ذات الوقت سير محامو ود مدني مسيرة يوم 19 يوليو حيث سلموا مذكرة لرئيس القضاء بولاية الجزيرة واوضحوا موقفهم الرافض للاعتقالات وطالبوا بالافراج عن المعتقلين.

التجمع النسوي في بريطانيا يسلم مذكرة لرئيس الوزراء البريطاني:

سلم تجمع النساء السودانيات ببريطانيا مذكرة لرئيس الوزراء  بصورة الي المدير التنفيذي لنساء الأمم المتحدة بنيويورك و مكتب الأمم المتحدة ببريطانيا و  منظمات حقوق الإنسان والأحزاب السياسية بالمملكة طالبوا فيها  بالضغط علي حكومة السودان من أجل الإفراج الفوري عن جميع المعتقلات والمعتقلين السياسيين و الكشف عن مواقع المعتقلات السرية وضمان حق الأسر في زيارة ذويهم المحتجزين وكفالة كافة حقوق المحتجزين في التمثيل القانوني و ضمان عدم تعرض المعتقلين والمعتقلات للتعذيب والاغتصاب وإساءة المعاملة والكشف عن كل حالات الاعتداء والاعتداء الجنسي ضد المعتقلات والمعتقلين ومحاسبة كل من تورط في ارتكاب هذه الجرائم وتقديم المسؤولين عنها لمحاكمات عادلة. 

السودانيون بفرنسا يسيرون تظاهرة أمام السفارة السودانية:

نظم السودانيون بفرنسا تظاهرة حاشدة لمبني السفارة و طالبو السفيرة بتقديم استقالتها.. و طالبوا النظام بإطلاق سراح  جميع المعتلقين الَّذين زج بهم فى السجون لممارستهم حق التعبير عن آرائهم فى وطنهم السودان و طالبوا حكومات العالم المرتبطة  بالمواثيق  الدوليَّة، و طالبوا بألإعتقال الفوري للرئيس السوداني عمر البشير، وتقديمه أمام محكمة العدل الدوليَّة  بلاهاى، لإرتكابه جرائم ضد ألأنسانيّة وجرائم الحرب فى البلاد. كذلك أحمد محمد هارون، وعبد الرحيم محمد حسين، وعلى كشيب، وكل من تورط فى إرتكاب تلك الجرائم من أفراد ذلك النظام الهمجى الطاغى ، كما طالبوا المجتمع الدولي بتوجيه عقوباتٍ إقتصاديَّة ضد النظام الدكتاتوري، وتجميد ألأرصدة المالية التى يمتلكها افراد هذه الحكومة الظالمة، فى المصارف العالمية، وحرمانهم من الحصول على تأشيرات للسفر و طالبوا مجلس ألأمن إتخاذ إجراءآت رادعة ضد النظام، وفرض أجواء ممنوعة  للطيران العسكري لحكومة البشير فى السودان و ناشدوا وسائل ألإعلام الفرنسية والعالمية الوقوف الى جانب الشعب السوداني، وتغطية ألأحداث المأساوية التى تدور حالياً فى السودان وتم توقيع المذكرة عن اعلام تجمع الشعب السودانى  بفرنسا بباريس في يوم 21 يوليو 2012.

السودانيون في كندا يتظاهرون من أجل المعتقلات والمعتقلين:

امتدادا للمظاهرات المتواصلة التي تنتظم مدن عالمية كثيرة ، تنظم لجنة التضامن مع الانتفاضة السودانية  فرع كندا مظاهرة دعما للثورة السودانية التي انطلقت في 16 يونيو 2012 م مطالبة باطلاق سراح الشرفاء من المتقلين والمعتقلات. و تدعو كل النشطاء في المشاركة في التظاهرة..

السودانيون في مدينة ديفيس بكاليفورنيا يتضامنون مع شباب الثورة السودانية: 

 نظم مجموعة من السودانيين الشرفاء في مدينة ديفيس بولاية كلفورنيا الأمريكية وقفة تضامن مع شباب الثورة السودانية وهتفوا يا خرطوم ولعي نار كل واحد شايل تار.. تفاصيل الوقفة الاحتجاجية علي الرابط التالي:

http://www.youtube.com/watch?v=Dl_dmabfLOk

السودانيون بفيينا يقيمون وقفة احتجاجية مع ثوار السودان:

خرج عدد كبير من افراد الجالية السودانية بقلب العاصمة النمساوية فيينا ، ساحة استيفانز بلاتز، في وقفة احتجاجية  ثانية نظمها ناشطات و نشطاء الجالية السودانية بفيينا بعد الوقفة الاولي امام سفارة السودان، والتي كانت بمبادرة كريمة من بعض نساء الجالية السودانية بفيينا . واستمرت الوقفة الاحتجاجية حوالي ساعتين من الساعة الثالثة وحتي الخامسة بعد العصر.  هتف المحتجون بهتافات تنادي بـ “حرية … سلام….عدالة، الثورة خيار الشعب”. ” يا خرطوم ثوري ثوري، لن يحكمنا لص كافوري”. كما رفعوا صور بعض المعتقلات و المعتقلين بسجون نظام الانقاذ الديكتاتوري.

هذا علاوة علي توزيع بيان ترجم الي اللغة الالمانية ووزع على كل المشاركين الناطقين بالغة الالمانية الي جانب النسخة الاصلية باللغة العربية التي وزعت على السواح العرب.  وفي الختام، أعرب الجميع عن إستعدادهم ورغبتهم في تكرار هذه الوقفات الإحتجاجية تضامنا مع الذين يواجهون بطش زبانية نظام الانقاذ ومنتفعيه و ثورة حتي النصر..

نداء الي جميع السودانين والسودانيات بمدينة فلادلفيا الأمريكية:

يا جموع السودانين  بفلادلفيا.. ونحن نقف اليوم هنا  دعما للحراك نحو التغير في بلادنا الحبيبة وتضامنا مع المعتقلات والمعتقليين في سجون النظام ننتهز هذه السانحة  وفي بركة هذا الشهر العظيم لنهنئيكم بقدومه  وليكن  شهرا نقف فيه مع شعبنا في محنته التي امتدت الي 23 عاما من اكلح الاعوام منذ  انغضاض الجبهة الاسلامية علي الحكم.. بازدياد المعاناة يوما بعد يوم الي ان افرغت حكومة الفساد خزائن الدولة واهدرت موارده وعطلت مشاريعه الحيوية بل ذهبت الي ابعد من ذلك الي تقسيم الوطن بعد ان قتلت وابادت شعوبه وشردت ابنائه وبناته كما ترون في كل المهاجر والمنافي  اهدرت الموارد  واغرقت اقتصاده في بئر من الديون  في مشاريع تتباهي بانها انجزتها واغنت نفسها من النهب المصلح وسياسات المحاباة والتمكين باعترافها وعلي لسان رئيس انقلابها البشير المطلوب الان للمثول امام محكمة العدل الدولية.. اننا نخاطب فيكم روح التضامن وحب الحرية التي يتطلع اليها شعبنا ويعمل من اجل الوصول اليها  مقدما في هذه الايام بناته وابنائه في الصفوف الاولي لاقتلاع هذه الطغمة التي لاشك في ان مصيرها مصير امثالها الذين  تساقطوا في اليمن و تونس وليبيا ومصر ويتساقطون في سوريا رغم الة البطش التي استخدمتها هذه السلطات فان الشعوب اقوي واقدر اذا ارادت الحياة وشعبنا اراد وسينتصر كما انتصر في اكتوبر 64 وابريل  85 المجيدتين.  انكم وبكل تاكيد تشاركون شعب السودان الحلم في الحرية والسلام والعدالة والاستقرار بذهاب هذه الطغمة وبايقاف الحرب في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق وايقاف حرب الفقر والتجويع في الشرق وفي كل انحاء السودان ومناطق الحدود مع دولة السودان الجنوبية.. وبكل تاكيد انتم ضد الاعتقالات والتعذيب والتنكيل التي طالت المتظاهرات والمتظاهرين الذين كبتوا في الجامعات وفي المساجد والمنازل التي لم تحفظ السلطة كرامتها ولا خصوصيتها بل ذهبت الي ابعد من ذلك بالعودة الي ممارسة الاعتصابات والتعذيب الشديد ضد المعتقليين والتهديد بالتشهير وفبركة ما يسئ الي كرامة الانسان في كل العالم.  

شعبنا السخي في تضحياته لن يبخل في سبيل الديمقراطية والاستقرار ووقف الحرب فلقد قدم في  شتي الميادين نساء ورجال يعز لنا وبكل فخر ان نذكر منهم  التاية طالبة جامعة الخرطوم والتي  يواصل زميلاتها وزملائها دون انقطاع نضالتهم بمنازلة هذا السلطة الغشيمة وقادة حركة رمضان المجيدة التي اعدم النظام اعضائها في مثل هذا الشهر والدكتور علي فضل الذي سلك طريقا شجاعا.  لا مجال للشك في ان زملائه من الاطباء  اقتدوا به عندما اعلنوا عنوة واقتدارا في جسارة  تكوين نقابة اطباء السودان ونذكر ايضا القائد دكتور جون قرنق دمبيور الذي جسد احلام شعبنا في سودان موحد ديمقراطي حدوده من حلفا الي نمولي والقائد يوسف كوة قائد جبال النوبة والقائد دكتور خليل ابراهيم قائد حركة العدل والمساواة الذي استشهد في عدوان غادر ونحي كل  الابطال الذين وقفوا وقالوا للظلم لا في كل بقاع السودان.. ونحن نقف هنا تضامنا مع شعبنا الشجاع نعده بالوقوف والدعم المستمر حتي سقوط نظام الفساد ونحي نضالاته وبسالة بناته وابنائه ونثمن عاليا مواقف قيادات المعارضة التي تجمع صفوفها للتوحد ونناشد كل الفصائل المعارضة والتي لم تعلن مواقفها بعد من الانضمام تحت جبهة واحده   همها الاول هو خلاص شعبنا وتاسيس لنظام ديمقراطي يستوعب اختلافات شعبنا وتناقاضاته باثنياته وثقافاتها ومعتقداتها وطن حدادي مدادي ووطن خير ديمقراطي.كما نثمن عاليا موقف الحركات المسلحة التي اعلنت  موقفها الثابت  في وضعها السلاح ارضا فور اسقاط النظام ونطالبها والقوي المعارضة بالداخل والخارج الوصول الي اتفاق واضح يدفع

ويزيد من وقود الثورة ويعجل باسقاط النظام محققا امال شعبنا.. ياسوداني وسودانيات فيلادلفيا:  ان طريق النضال الذي يودي الي اسقاط النظام والذي سلكه شعبنا منذ زمن يحتاج الي دعمكم المباشر للثورة والثوار بشتي الطرق  وندعوكم من هنا لتكوين لجنة دعم الثورة السودانية بمدينتكم كما تم في بعض البلدان  كضرورة اقتضاها موقف ثورة الشعب السوداني ونناشد كل سوداني وسودانيات المنافي ودول الاغتراب في تنظيم صفوفهم  والوقوف بصلابة الي جانب شعبنا في الداخل ومعاونته في الخلاص من عصابة الانقاذ.  نشكر لكم حضوركم وتضامنكم.  اللجنة المنظمة لتظاهرة السودانين والسودانيات للتضامن مع الشعب السوداني والمعتقليين. فلادلفيا الولايات المتحدة الامريكية السبت 21 يوليو 2012.   

اعتقال عمر عشاري وصلاح نادر وخالد عمر:

اعتدت الاجهزة الامنية  على الطبيبة  الناشطة  سارة حسبو وكسرت يدها أمام محكمة الحاج يوسف كما اعتقلت ثلاثة نشطاء هم عمر عشاري و صلاح  الدين نادر وخالد عمر.  وتم  اعتقالهم  أمام المحكمة جوار عربة خالد وهم يهمون بمغادرة المكان ووجهت لهم تهمة اعتراض رجل شرطة اثناء تأدية عمله ! والجدير بالذكر ان النشطاء تم إعتقالهم وهم يتضامنون في محاكمة الناشطين المعتقلين رضوان داوود ورفاقه بمحكمة الحاج يوسف  وتهدف اجهزة امن النظام من اعتقالهم والعنف تجاههم الي منع مثل هذه الانشطة التضامنية.

المعتقل يوسف فائز يتعرض للتعذيب في سجون النظام:

نجلاء سيد أحمد: وردت أنباء عن تعرض الناشط يوسف فائز المعتقل منذ أكثر من ثلاثة أسابيع لتعذيب.  ويوسف أحد أعضاء المؤتمر الشعبي ببورتسودان ومعتقل بمعتقلات جهاز الأمن بالمدينة.  وادعى جهاز الامن انهم وجدوا معه منشورات ، وقال شهود عيان انه يتعرض للتعذيب والاهانة. وحسب معتقلين أطلق سراحهم مؤخراً ان يوسف فائز تعرض للضرب مما تسبب في عدة جروح بجسمه أصيب على اثرها بالتهاب نقل على اثره لحجز منعزل مما حدا بنفر من الادارة الاهليه وشباب من البني عامر لطلب زيارته.  ويروج جهاز الأمن ان يوسف تعرض للضرب من قبل (متفلتين).  وذكر أحد ضباط الأمن لاسرته بعد تقديمهم طلب لزيارته ان يوسف يرفض مقابلة اهله ، مما يعني انه تعرض لتعذيب واضح  يتستر عليه جهاز الامن.

قلق علي صحة المعتقل فيصل شبو:

منع جهاز الامن اسرة المعتقل الاستاذ فيصل شبو عن زيارته.  وكانت اسرة المعتقل تقدمت بثلاث طلبات للزيارة ورغم حصولها علي اذن يوم الخميس الماضي الا ان جهاز الامن تراجع دون ابداء اسباب ، مما ضاعف من مخاوف الاسرة علي صحته وسلامته.  الجدير بالذكر أن المناضل فيصل شبو معتقل منذ 24 يونيو.

جهاز الأمن يدشِّن حملة اعتقالات جديدة وسط الناشطين: 

واصل جهاز الأمن والمخابرات حملة اعتقالاته وسط الناشطين السياسيين ، حيث أعتقل المحامي سيد أحمد مضوي عقب عودته من وفد المحامين الذين قابلوا معتقلي الحركة الشعبية بولايتي سنار والنيل الأزرق، وأعتقلت جهاز الأمن برفاعة الناشط المدني علاء الدين الدفينة، فيما أكَّد شهود عيان إقدام جهاز الأمن على إعتقال الناشط صديق صلاح وشقيقه أبو بكر من منزلهم مساء الخميس الماضية ، بصورة فظَّة ، حيث وجه أفراد  الأمن إساءات لفظية حادة لوالدة صديق وقاموا بدفعها على الأرض ، شاهرين رشاشاتهم الأوتوماتيكية..

الجبهة الديمقراطية للمحامين تدين اعتقال الناشطين و تطالب باطلاق سراحهم:

أدانت الجبهة الديمقراطية للمحامين، بشدة  اعتقال الناشطين بما فيهم المحامين واكدت الجبهة في بيان لها  و قفتها  بصلابة مع زملاء المهنة فى ممارسة كافة اشكال التعبير التى يكفلها الدستور وقانون المحاماة وميثاق اخلاقيات المهنة وكافة الاتفاقيات والمواثيق الدولية . واشار البيان الي ان بعد الوقفات الاحتجاجية والتضامن مع المعتقلين وضمان حقوق المواطنين  فى التظاهر السلمى والمطالبة بحقوقهم اتجهت الاجهزة الامنية لاعتقال المحامين ومضايقتهم سعياًً منها لايقاف التضامن النقابى وترهيب المحامين، ودعت المحامين الي الوقوف بحزم ضد كافة اشكال الترهيب والتعذيب ومصادرة الحقوق الحريات الاساسية بالتضامن جميعاً لوقف الازلال والترهيب لزملاء لمهنة  بالاضافة الي المطالبة باطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين او تقديمهم لمحاكمات عادلة.

جهاز الأمن يُكثِّف هجمته على حرية التعبير والصحافة:

صحفيون لاجل حقوق الانسان (جهر): إعتقال الصحفيين والمدونين وكتاب الرأي والناشطين دليل على تخبُّط السلطة وعجزها.  يواصل جهاز الأمن والشرطة زيادة معدّلات قمعهما الوحشى، وبصورة عنيفة للمتظاهرين والمحتجّين السلميين، ومع إتِّساع نطاق التظاهرات وتحولاتها النوعية، إزدادت درجات القمع الأمني، الحصيلة غير الرسمية تتحدث عن ما يفوق الألف معتقله ومعتقل في مقار الأمن المعروفة، وإستحداث بيوت أشباح جديدة فى العاصمة والأقاليم، وفي مختلف مدن السودان، إلى جانب الجزء المُدار أمنيّاً بسجن كوبر، وسجون الولايات الأخرى، بعيداً عن سلطة السجون، وقد شملت حملة الإعتقالات كافة القطاعات الحيَّة فى المجتمع، من نساء وشباب وطلاب وخريجين ومحامين وأطباء وموظّفين وعمال ومهندسين وعاملين في القطاعين العام والخاص، ولأول مرّة فى تاريخ السودان تفوق أعداد المعتقلات من النساء، أعداد المعتقلين. القطاع الصحفى والإعلامي لم يكن إستثناءاً من تلك الحملات الأمنيّة، وقد نال حظّاً واسعاً وإستهدافاً مدروساً وممنهجاً فى الهجمة الأمنيّة الشرسة على حريّة التعبير والصحافة، وبصورة لم تشهدها البلاد من قبل، وقد طالت حملة الإعتقالات والترهيب والإختطاف الأمنى العشرات من الصحفيين والصحفيات فى الصحافة المطبوعة والمرئية والمسموعة، إذ شملت صحفيين وصحفيات محليين، ومراسلى صحف وقنوات فضائيّة، ووكالات أنباء أجنبيّة، ومدوِّنين ومدوِّنات، ونشطاء وناشطات فى الميديا الإجتماعيّة. 

عالم دين يفتي بشرعية الخروج على نظام المؤتمر الوطني:

افتي فضيلة الشيخ الدكتور: زكريا محمد السيد , خبير البحوث والدراسات الاسلاميه والاجتماعيه , فى لقاء مع اذاعة كدنتكار, مستندا على القرآن والسنه , بضرورة الخروج علي حزب المؤتمر الوطني والرئيس الظالم عمر البشير.  وقال بان الشريعة الاسلاميه شريعة وعى تتجه الى العدل دائما وتدعو الى محاربة الطغاه والطواغيت لذلك يجب الخروج على حزب المؤتمر الوطنى والرئيس الظالم عمر البشير لعدة اسباب منها ان نظام المؤتمر الوطنى ضيع البلاد والعباد ببعده عن الدين وتشويه صورة الاسلام وذلك بقتل النفس البشريه وكبت الحريات وتحليل المحرمات كالربا وسرقة اموال الشعب ونهبها كما قام نظام المؤتمر الوطنى متمثلا فى الرئيس الظالم عمر البشير واعوانه بقتل اكثر من ثلاثمائة الف نفس مسلمه فى دارفور واكثر من خمسه الاف فى جيال النوبه والنيل الازرق , فضلا عن قتله ضباط حركة رمضان الثمان وعشرين وعددا من الناشطين من منظمات المجتمع المدنى ، يقول الله تعالى (من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنّما قتل النّاس جميعاً ومن أحياها فكأنّما أحيا النّاس جميعاً) المائدة 32.

واضاف فضيلته , ان الفساد انتشر فى عهد البشير فى البر والبحر وامتلأت دار المايقوما بالاطفال مجهولى النسب ومازال البرلمان يناقش الواقى الذكرى , ونهب المؤتمر الوطنى اموال الشعب السودانى وهربها الى ماليزيا والعديد من الدول وباعوا الذمم وانتشرت الرشاوى حتى اصبح السودان فى ذيل الدول , وفقدنا بسببهم اجزاء عزيزه من السودان كجنوب السودان وذلك لعدم حكمهم بالعدل واشاعة الظلم و نقضهم للعهود والمواثيق.  

فضلا عن فقدنا لمنطقة الفشقه وحلايب وعدد ست مناطق متنازع عليها مع دولة الجنوب من ضمنها منطقة ابيى وهجليج وحفرة النحاس, كل ذلك بسبب نظام المؤتمر الوطنى الذى يمثله عمر البشير الذى لايصلح ان يحكم السودان دقيقة واحده من بعد الآن. وأضاف ان البشير اهدر موارد البلاد فى حروب ليس للشعب السودانى فيها ناقة ولاجمل كالحرب الدائره فى جنوب كردفان وجنوب دارفور والنيل الازرق ليجلس البشير على سدة الحكم غير مكترث لما ستؤول اليه الاوضاع , كما ان الوضع الصحى اصبح لايطاق فى عدم وجود الادويه المنقذه للحياه فضلا عن ارتفاع اسعارها وهجرة الاطباء بعد التنكيل بهم من قبل اجهزة النظام القمعيه.  نص الحوار علي الرابط التالي:

http://www.youtube.com/watch?v=POTDNi_Nj1c&feature=youtu.be

شباب حزب الأمة يستنكر موقف قيادة الحزب في التفاوض مع النظام:

صعدت قيادات شبابية موقفها المعارض لدخول حزب الأمة القومي في تفاوض غير معلن مع نظام الجنرال البشير وأمهلت قيادات الحزب حتى منتصف ليل اليوم 24 / 7 / 2012 م لوقف أي نوع من التفاوض مع النظام وإعلان إمتناع الحزب عن الدخول في مفاوضات ثنائية مع الحزب الحاكم لاسيما والكثير من قيادات الحزب الشبابية لاتزال في معتقلات النظام وتتواتر أنباء من مصادر عديدة عن تعرضهم لأنواع شتى من الإذلال والتعذيب والمعاملة السيئة. 

تدليس (العلماء) .. وخيبة (الإمام) بقلم د. عمر القراي:

لم تلبسون الحق بالباطل وتكتمون الحق وانتم تعلمون؟ صدق الله العظيم).. )

 في هذا الجو، الملتهب بالثورة، على نظام الإنقاذ المتهالك، والشباب والشابات الذين يصرون على التظاهر، مطالبين بالحرية، والعيش الكريم، يضربون كل يوم بالهراوات، وبالرصاص المطاطي والغاز المسموم، ويجرجرون للمعتقلات، حيث يواجهون شتى صنوف التعذيب، والمناضلات العفيفات، يواجهن التحرش الجنسي، والتهديد بالاغتصاب من رجال الأمن في كل لحظة، لا نسمع صوتاً واحداً من (العلماء)، أو الأئمة والوعاظ، يدين جرائم الحكومة، التي تدمر الوطن، وتفتك بابنائه، وبناته، وتدعي أنها تطبق الدين !! لم يعترض أي واحد من (العلماء)، على مقتل آلاف المواطنين في دارفور، وجبال النوبة، والنيل الأزرق .. لم يعترضوا على قتل الاطفال، وحرق القرى، واغتصاب النساء !! لم يعترضوا على بيع مشروع الجزيرة، وتشريد أهله، وتشريد مواطني الاقليم الشمالي، بسبب السدود، وقطع ارزاق آلاف المواطنين، باحالتهم للصالح العام !! لم يعترضوا على الغلاء الفاحش، المستعر، الذي حول المواطنين الى جوعى، ومرضى، وعاجزين عن دفع مصاريف تعليم ابنائهم !! لم يعترضوا على زيادة الكهرباء، في الاسبوع الاول من شهر رمضان المبارك، ثلاثة أضعاف، واجبار الملايين للعيش في ظلام دامس، وحر قاتل !! ولم نسمع فتوى من أحد (العلماء)، تدين البذخ، والترف، والفساد، الذي ترفل فيه الطغمة الحاكمة، والأهل والمحاسيب، الذين يدعون انهم يطبقون الإسلام !!

ولو ان (العلماء) مع ذلك، أكتفوا بكتمان الحق، واستمروا على صمتهم المخزي، لكان خيراً لنا ولهم.. ولكنهم خرجوا علينا، بفتوى بائسة، تبيح للحكومة، ان تقترض بالربا، ثم تتظاهر بالورع، فتضع للحكومة شروطاً تبرر بها فعلتها.  جاء عن ذلك ( وافق مجلس الوزراء السوداني على التعامل بالقروض الربوية في تمويل المهمات الدفاعية ومشروعات البنى التحتية والخدمات الاساسية. واجاز المجلس بكامل عضويته توصية مجمع الفقه الإسلامي والمجلس الوطني وهيئة علماء السودان التي جوزت للحكومة الاقتراض بالفائدة ” الربا” وبرر رئيس مجمع الفقه الإسلامي عصام أحمد البشير اباحة سياسة الاقتراض الخارجي بالفائدة لعدم كفاية موارد الدولة المالية واحتياجاتها للتمويل الخارجي واشترط ان تكون القروض وفقاً لضوابط صارمة ابرزها:

(1) استيفاء الدولة لكافة الوسائل في الحصول على مصادر تمويلية مقبولة شرعاً من داخل وخارج السودان.

(2) ان تقدر الضرورة بقدرها زماناً ومكاناً وكماً وكيفاً دون تعد أو زيادة في كل حالة على حدة.

(3) ان تنحصر مشروعات القروض في المهمات الدفاعية ومشروعات البنى التحتية والخدمات الأساسية.

(4) ان يترتب على عدم التمويل الحاق اضرار حقيقية وليس متوهمة بالدولة أو الشعب.

ولو أن العلماء إجتهدوا ليوضحوا ان الاقتراض بالفائدة ، لا يتطابق مع الربا الذي شدد الاسلام النكير عليه، لنظر الناس في اجتهادهم، قبلوه أو رفضوه .. ولكنهم لم يتطرقوا لذلك، بل افترضوا ان الاقتراض بالفائدة هو عين الربا، ولكنهم اجازوه بحجة الضرورة .. والضرورة التي تجيز أكل الحرام ، في الإسلام، ليست مجرد الضرر، وإنما هي ضرورة الحياة أو الموت .. فإذا جاع الإنسان، ولم يجد إلا الميتة، أو لحم الخنزير، فلا يجوز ان يأكل منها لمجرد الالم، أو الضرر الذي يسببه الجوع الشديد، وإنما تحل له لو أشرف على الهلاك، وعلم يقيناً، أنه لو لم يأكل منها في الحال لمات. وليس من الضرورة، خروج النظام من أزمة اقتصادية، تسبب هو فيها بسياساته الخرقاء، ليستمر في الحكم على حساب مصلحة شعبه.

و(العلماء) يعلمون ان اصحاب المناصب في هذا النظام، قد اثروا على حساب الشعب، الذي نهبوا ثروته، وهربوها، واشتروا بها العمارات في ماليزيا، وفي الخليج، فلماذا لا يطالبونهم أن يعيدوا تلك الثروات الى خزينة الدولة أولاً، لنرى إذا كانت ستحل الأزمة، وتدفع عن الشعب الضائقة أم لا ؟ وما مدى معرفة (علماء) السودان، بالمهمات الدفاعية، والبنى التحتية حتى يفتوا فيها ؟! وما معنى قولهم (ان تنحصر مشروعات القروض في المهمات الدفاعية) ؟! فإذا أخذت الحكومة قرضاً ربوياً، واشترت به سلاح لتدفع به هجوم حكومة الجنوب عن هجليج، ولم تستعمله لأن حكومة الجنوب إنسحبت، فهل يضمن هؤلاء (العلماء)، ان الحكومة لن تستعمل هذا السلاح للهجوم على الحركة الشعبية في جبال النوبة، لأنها اشترته بقرض ربوي ؟! ولماذا لا ينصح (العلماء) الحكومة بدلاً من ان تشتري السلاح لتقتل شعبها، أن توقف الحرب، وتحققه السلام، فتحفظ الأرواح ولا تحتاج الى القروض الربوية ؟

إقرأ قول (العلماء) ( الا يترتب على القروض ضرر مساو للضرر الأصلي أو أكبر منه) فبعد ان قرروا ان القروض ربوبة، ظنوا أنها مع ذلك، يمكن ان تكون اقل ضرراً، من الاضرار التي ستلحق بالاقتصاد، في حالة عدم الحصول عليها !! وهكذا يساوي هؤلاء (العلماء) بين الآذان بحرب من الله ورسوله، وبين الضرر الاقتصادي، فهل هؤلاء (علماء) ؟! أي خيانة لله ورسوله وللوطن وأي نفاق وتدليس يمارسه هؤلاء (العلماء) بزعمهم ؟

أما السيد الصادق المهدي، رئيس حزب الامة وإمام الأنصار، فقد جاء عنه ( وكشف الإمام عن لقاء عقد أخيراً ضم وفداً من الأمة ووفداً من حزب المؤتمر الوطني بقيادة الدكتور نافع علي نافع نافياً ان يكون الإجتماع قد خرج بقبول واضح من الحزب الحاكم ) (الصحافة 23/7/2012م). متى يرتفع السيد الصادق المهدي، الى مستوى شباب حزب الامة، الذين يتظاهرون، ويضربون، ويعتقلون مع غيرهم من الشباب، بينما يجلس هو في القصر يتفاوض مع نافع ؟! متى يرتفع عن انانيته، وطمعه في السلطة، الذي ألجأه للجلوس مع هؤلاء القتلة، على حساب دينه، ووطنه، وجموع الانصار، واعضاء حزب الأمة، الذين يعانون مع الشعب، ويلات هذا النظام الجائر ؟! أما كان أجدر ب (الإمام)، أن يطالب حكومة الإنقاذ بالتنحي عن السلطة، لأنها قتلت الآلاف من المواطنين في اصقاع البلاد، وتعتقل الآن الآلاف في الخرطوم والمدن الأخرى، تعذبهم في بيوت الأشباح، وقد مزقت الوطن، وجارت على نسائه ورجاله، بدلاً من يجلس إليها ذليلاً، يتسقط رضا جلاديها، طمعاً في سلطانهم الزائل ؟  يا لها من خيبة!!

ساهم في مقاومة تعتيم النظام علي أخبار الانتفاضة .. حول هذه النشرة لقائمة بريدك الالكتروني ولشبكات التواصل الاجتماعي..

مناشدة لكل النشطاء حول العالم.. ساهمو معنا في دعم الانتفاضة في الوطن وحمايتها من الشبيحة و البلطجية..

زوروا موقعنا علي اليوتيوب لمشاهدة قناة المنبر الوطني الديموقراطي علي الرابط التالي:

http://www.youtube.com/user/mosmanmp3

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.