لستم شُذاذ آفاق /أحمد رضوان

لستم شُذاذ آفاق /أحمد رضوان
 
إنكسر القيد فكان الأملُ والرجاءُ
هبّ الشباب ،الأطفال،الكهول والنساءُ
أنتم ضوءُ السودانِ ودونكم البلادُ ظلماءُ
لستمُ شُذاذ آفاق أو كما يردد الغوغاءُ
شيمتكم عفة اليد واللسان
وسمتهم الذمُ والهجاءُ
وبفعلكم هذا تعانق الأشبالُ والأسودُ
والآن إذاً إمتزجت ملاحم الثُوّارُ
غداً نرى من يمكث في أرضكِ ياسودانُ؟
ومن يذهبُ كالزبدِ الجُفاءُ؟

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.