فرنك وولف يحث لجنة الإعتمادات في الكونغرس بإجازة قانون يُقيد عمل المسؤولين الأمريكيين السابقين لصالح دولاً قمعية عدة من بينها السودان

القانون المطروح يمثل أكبر مشروع قانون للإعتمادات

 واشنطن: عبد الفتاح عرمان :أستفسر فرانك وولف، عضو الكونغري الأمريكي- جمهوري من ولاية فرجينيا- لجنة الإعتمادات في الكونغرس الأمريكي عن الرسالة التي أرسلها للجنة المعنية في وقت سابق من  هذا العام حول التشريعات التي قدمها لتقييد أعضاء سابقين في الكونغرس، والسفراء وغيرهم من المسؤولين الحكوميين الأمريكيين السابقين من تكوين جماعات ضغط (لوبي) للعمل لصالح حكومات أجنبية معينة.

وكشف وولف عن أن الاسبوع الماضي شهد طرح هذا التشريع كأكبر مشروع قانون للإعتمادات “يجب تمريره بشكل إلزامي”، مضيفاً: “من المقرر أن يعرض هذا المشروع على مجلس النواب بكامل هيئته في وقت لاحق من هذا العام.”

وأوضح عضو الكونغرس وولف خلفية هذا القانون، بالقول: “منذ فترة طويلة كنت أشعر بالقلق إزاء ممارسة الحكومات الأجنبية، لا سيما تلك ذات الأهداف الجيوسياسية  المختلفة صراحة عن أهداف الولايات المتحدة، والإبقاء على مستوى رفيع من جماعات الضغط ذات النفوذ للمساعدة، والتأثير وتوفير الدعم الذي لم يكون بمقدور تلك الحكومات الحصول عليه دون مساعدتهم” .

وأشار وولف إلى أن التعديل الذي قدمه للجنة الإعتمادات يشمل أي بلد معين من قبل وزارة الخارجية الأمريكية بأنه “بلد يثير قلقا بشكل خاص” على خفلية اللائحة السنوية التي تصدرها وزارة الخارجية الأمريكية حول نتهاكات حقوق الإنسان وانتهاكات الحريات الدينية.ووشدد وولف على دولاً بعينها، من ضمنها السودان، بروما، الصين، اريتريا، السعودية وأوزبكستان.

يشار إلى أن هذا التقييد ينطبق أيضا على الذين يمثلون الجهات الأجنبية التي تملكها أو تسيطر عليها هذه الحكومات نفسها

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.