الحكومة السودانية توافق على المبادرة الثلاثية لإغاثة جنوب كردفان والنيل الازرق

الخرطوم 28 يونيو 2012 — وافقت الحكومة السودانية على المبادرة الثلاثية للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية لتقديم المساعدات الإنسانية بالمناطق المتأثرة بولايتي جنوب كردفان والنيل والأزرق وفق تسعة مبادئ عامة موجهة للتعامل مع المبادرة المشتركة التي تشمل الالتزام بسيادة السودان.

وتؤكد المبادئ على واجب حكومة السودان في صيانة هذه السيادة والوحدة الترابية والإقليمية للبلاد وحقها في حفظ الأمن وإنفاذ القانون وتطبيقه وكفالة حق الحصول على الغذاء والمساعدات الإنسانية لكل المتأثرين بالنزاع دون تمييز وقيام المقترح على الوقف الفوري للنزاع المسلح عبر منهج متكامل.

بالإضافة إلى الإقرار بما قامت به الحكومة من تقديم المساعدات الإنسانية بالمناطق المتأثرة بولايتى جنوب كردفان والنيل والأزرق وسيادة الحكومة السودانية في الإشراف على عمليات العون الإنساني في كافة الأراضي السودانية.

وأمنت المبادئ التي تم الاتفاق عليها في الاجتماع الذي عقد امس للجنة التنسيقية بين مفوضية العون الإنساني ووكالات الأمم المتحدة بمقر المفوضية بالخرطوم، على الشراكة بين الحكومة وجهات المبادرة الثلاث في دراسة الترتيبات الفنية للعمل على حل المشكلات الإنسانية في المناطق المتأثرة وضرورة الاتفاق على جدول زمني للعمليات الإنسانية لفترة زمنية محددة.

وشملت المبادئ اعتماد خطة مشتركة لتقديم المساعدات بين الحكومة والأطراف الثلاثة واعتماد تطبيق قانون ولوائح وموجهات العمل الإنساني لحكومة السودان المعمول بها في الولايتين ووضعت الحكومة خطة عمل محددة ومتفق عليها لتنفيذ المبادرة مع الشركاء الثلاثة.

وكانت الخرطوم ترفض بالسماح بدخول المساعدات الانسانية إلى المناطق التي تسيطر عليها الحركة الشعبية لتحرير السودان متعللة بان العون الانساني سوف يصل إلى مقاتلي الحركة الشعبية في مناطق جبال النوبة.

وتتضمن المبادرة الثلاثية وجود مراقبين عرب وأفارقة بجانب عمال الاغاثة من وكالات الامم المتحدة والمنظمات غير حكومية التي سوف تعمل إلى جانب الأولى في ايصال العون للمدنيين الذين يعانون من عدم وصول الطعام إلى مناطقهم بسبب الحرب.

وكان السودان قد طالب بموافقة الحركة الشعبية على وقف اطلاق النار وجعلته شرطا للسماح بعمل منظمات الاغاثة في الوقت الذي رفضت فيه الحركة هذا الشرط من حيث المبدأ وقالت انها تقبل ذلك متى ما دعت الضرورة لذلك.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.