جوبا تتهم الخرطوم بقصف أراضيها

قال جنوب السودان، إن السودان شن غارات جوية وهجمات بالمدفعية على أراضيه الاثنين والثلاثاء، وأتهم الخرطوم بمحاولة تقويض جهود دولية بشأن محادثات سلام يأمل الاتحاد الأفريقى استئنافها الأسبوع القادم.

وقالت جوبا إن قواتها المسلحة يمكن أن ترد إذا شن السودان هجمات أخرى، مما يزيد احتمال عودة القتال الذى تسعى الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقى إلى تجنبه.

واشتبك جيشا البلدين فى معارك حدودية الشهر الماضى، بسبب نزاعات بشأن صادرات النفط وترسيم الحدود.

وقال مسئولون فى مؤتمر صحفى، إن هجمات يومى الاثنين والثلاثاء، استهدفت منطقة تبعد نحو 30 كيلومترا داخل أراضى جنوب السودان فى ولاية شمال بحر الغزال.

ولم يتسن الاتصال بالمتحدث باسم جيش السودان الصوارمى خالد، عبر هاتفه المحمول، ولم يرد تأكيد مستقل لمزاعم جنوب السودان وتجعل القيود المفروضة على دخول المناطق الحدودية النائية من الصعب التحقق من مثل هذه المزاعم.

وقال وزير إعلام جنوب السودان برنابا ماريال بنجامين، إن “الأعمال العدوانية” السودانية تنتهك قرار مجلس الأمن الدولى الصادر فى الثانى من مايو، والذى أمر الجانبين بوقف القتال وتسوية الخلافات من خلال المفاوضات وهدد بفرض عقوبات.

واتهمت جوبا الخرطوم بشن هجمات أخرى منذ الثانى من مايو.

وقال بنجامين “هذه صفعة على وجه الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقى”.

 

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.