“جازف” بالتي هي أحسن..!..مُنع من النشر – شاهد فيديو لوزير الدفاع

http://www.youtube.com/watch?v=IMqQOky1je4

شمائل النور

كالعادة طبعاً…القصف الدقيق جداً الذي استهدف سيارة مدنية في مدينة بورتسودان صباح أمس يعتمد على روايات شهود العيان حيث أصبح شهود العيان مصدراً مهماً لما يحدث في البحر الأحمر،حيث الغياب التام للمصادر الرسمية..وما خرج به وزير الخارجية علي كرتي حول إتهام إسرائيل بحادثة “البرادو” يضع مباشرة إتهام لحكومته بإيواء أهداف تُهدد أمن وسلامة “دولة الكيان الصهيوني

“…

إن كان رأس الدبلوماسية قصد إتهام حكومته بطريقة ذكية أو اراد تحميل اسرائيل المسؤولية استناداً على نظرية الحكومة “استهداف العقيدة والشريعة” فالنتيجة معروفة للجميع وواضحة..إن إصرار اسرائيل على ضرب اهداف بعينها وبدقة عالية في البحر الأحمر لها علاقة مباشرة بالسلاح وغزة..و…و…وبالتالي القصة تبدو مكشوفة تماماً على الأقل بالنسبة للجميع بإستثناء الجهات الرسمية..في مثل هذه الحوادث طبعاً ليس مهماً ان إيجاد إجابة لكيف تم القصف..المهم هو ان هناك أهداف اسرائيلية داخل أرض السودان،وفي سبيل حماية إسرائيل لأمنها وسلامة شعبها لايهم حتى لو قُصف كل السودان،هذا هو الفرق الكبير بيننا

عندما وقعت حادثة “السوناتا” ابريل الفائت والتي كان الهدف فيها عبد اللطيف الأشقر القائد بكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس ومسؤول التسليح فيها،رجح خبراء أمنيون إحتمال أن يكون تم تصويبه من الأرض وليس جواً كما تناقلت وسائل الإعلام،لأن إصابة هدف متحرّك بدقة يتطلّب تنسيقاً دقيقاً وخطة مُحكمة تتم بالقرب من الهدف المنشود،وفي هذا إشارة إلي ضرورة وجود عملاء على الأرض حتى تُحكم الخطة،هذا إن تم القصف الصاروخي من طائرة.

الأمر الكارثي هو أن الحكومة لم يتعين لها أن تتعرف في حادثة السوناتا تلك على كيفية القصف الذي تم بالقرب من المطار، بري أم جوي.؟ ولم تفيدنا معلومات عن أن هل رصدت رادارات مطار بورتسودان حركة طيران غير طبيعية أم لا..أم أن رادارات مطار بورتسودان لا ترصد حركة الطيران غير الطبيعية..أم أنه ليس بالمطار رادارات أصلاً.؟ كلها كانت أسئلة لم تُحظ بإجابات إلي أن ضاعت الحكاية وسط الزحام،وتطورت السوناتا إلي برادو،ليرتفع حجم الأسئلة المطروحة..والإجابات التي تطرح نفسها عمداً.

يكاد الجميع لا يصدق توالي الحوادث المفخخة في البحر الأحمر وما تخلفه من تهديد للأمن القومي وهتك سيادة البلد…إن كان المجال مجال حمد وشكر،فالحمدلله أولاً وأخيراً..أن اسرائيل قادرة على تصويب هدفها بدقة عالية حتى لا تُخلف ضحايا لا ذنب لهم…أندعو الله ونقول….السؤال طالما ان الوضع بهذا الضعف و (ماشي بالبركة).لماذا كل هذه المجازفات،ولمصلحة من تهديد أمن السودان وانتهاك سيادته مراراً للدرجة التي أصبح فيها الحدث أقل من عادياً..وما المقابل لكل ما يحدث..؟؟

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.