تمويل الاستاذ لفكرته غير اخلاقى وليته سلك طريق د النعيم

تمويل الاستاذ لفكرته غير اخلاقى وليته سلك طريق د النعيم (من يحترم شيخه عليه ان لا يسب رموز الاخرين) — من خلال  هذه القراءة الواقعية  ساجرى المقارنة بين تمويل الاستاذ محمود وتمويل د النعيم لمشروعه  ومن خلال هذه الدراسة سوف  اقدم الدليل العملى  على ان الشهيد محمود قد استغل عقيدة الجمهوريين فيه واستخدمهم كالفئران وبلا مبالاة لغرض (تمويل فكرته) — وكحقل تجارب لافكاره الخرافية—وهذه بعض الامثلة لنمويل الاستاذ محمود الغيرالانسانى:اولا: منع الاستاذ محمود الجمهوريين من الزواج لان الزواج يستنزف كامل دخل الجمهورى

قراءة عقلانية واقعية  للاساليب – اللا اخلاقية التى اتخذها الاستاذ محمود لتمويل فكرته

هذه قراءة فى سيرة الاستاذ محمود – تتعامل معه كبشر مثل الناس – بعيدا عن اعتقادات الجمهوريين الديناصوريين فيه من تاليهه بانه (الحى القيوم الذى لا يموت) –  وانه (المحفوظ او المعصوم االذى لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه) اقدم هذه القراءة ردا على سلسلة المقالات التى كتبها الاخ ابراهيم عبد النبى  حول (تمويل ودعم شبكات المسلمين المعتدلين والليبراليين والوسائل بين الاستاذ محمود والنعيم) خلص فيها الى ان تمويل د النعيم لمشروعه العلمانى (مشبوه) — وبالمقابل خلص عبد النبى  الى ان تمويل الاستاذ محمود لفكرته كان نظيفا وبعيدا عن الشبهات – والغرض من  مقالات الاخ عبد النبى هو الاغتيال  المعنوى لدكتور النعيم . لم تطب لى نفسى ان اشترك فى مؤامرة الصمت على هذا العمل الانتقامى – ولن امنح الاخ عبد النبى شرف ان يجعل (رقبته سدادة للدفاع عن الاستاذ) – وانما ساعامله بالقانون الطبيعى

عزوف الجمهوريين عن الزواج فى حياة الاستاذ الشهيد لا ينكره الا مكابر  — هذا العزوف مصدره الاستاذ شخصيا – فقد كان يدعو الجمهوريين الى (التبتل) – اى تخفيف الحمل فى رحلة السير الى الله – والقراءة النقدية العقلانية تقول ان المسالة لها علاقة مباشرة ( بالتمويل) حيث ان الحركة تعتمد فى تمويلها على مرتبات الجمهوريين والجمهوريات – والقراءة الفاحصة تقول ان اعلان التزام الفرد للفكرة الجمهورية يعنى (صك استرقاق وتمليك للفكرة) – بختصار كل امكانات الفرد تصبح ملك للفكرة – والجمهررى حين يتزوج فالخوف ان يسخر امكاناته المادية ووقته لنفسة – وبالتالى سيصرف راتبه على اسرته المباشره –ويصرف جزءا من وقته فى الذهاب للمستشفيات وعلاج الاطفال – بختصار سيعيش لنفسه واسرته ويخرج من الاستلاب.

كان يمكن باشارة مبهمة من الاستاذ ان يتزوج كل الجمهوريين – ولا تبقى جمهورية واحدة عانس – ولكن رغم تجاوز بعض الجمهوريات لسن الثلاثين  وتجاوز بعض القيادين لسن الخمسين  الا ان الاستاذ  لم يعط الضوء الاخضر للزواج – ومعلوم لم يكن بمقدور الجمهورى شراء (مسجل) اذا لم يستشر الاستاذ وياخذ مباركته.

الطريف لدرجة السخف واللاعقلانية ان الاستاذ محمود كان ( يبنج) الجمهوريات اللاتى تجاوزن الثلاثين بانه (بعد الوكت – الوقت – اى بعد انتصار الفكرة وظهور المسيح – سوف يبعث الناس جميعا فى عمر اهل الجنة – فى الثالثة والثلاثين) – يعنى لا تخافوا من سن الياس وانقطاغ الطمس وخطر عدم الانجاب – هذه فكرة خرافية منافية لقوانين الطبيعة وللشريعة – وهى قناعة لا يمكن ان يربط بها العقلانى مصير البشر – ان البشر لبسوا كالصراصير يجرب عليهم الاستاذ محمود افكاره الخرافية. المسالة لا مبالاة – والهدف هو التمويل.

ثانيا:منع الجمهوريين من الاغتراب للخليج

اغتراب الجمهورى للخليج بيعنى انعتاقه وتحرره من الاستلاب – لان الاغتراب له تداعيات – سيبنى الجمهورى البيت ويتزوج وينشغل بالاطفال – الخ – لمنع الجمهوريين من الاغتراب اطلق الاستاذ اشارة حمراء (السعودية هواها فاسد)  — وبعد اعدام الاستاذ هرول الجمهوريون الى السعودية بنهم شديد – وقد ادركوا ان قولة الاستاذ عن فساد هواء السعودية هى حيلة غير اخلاقية لمنع الجمهوريين من الخروج من غيبوبة الفكرة الجمهورية – والموضوع تمويل – فمرتبات الجمهوريين المبنجين افضل من ريالات المغتربين منهم و التى قد تاتى وقد لا تاتى.

ثالثا : منع الاستاذ  الجمهوريين من الدراسات العليا

الدراسات العليا تعنى استثمار الشخص  فى نفسه – وتوجيه امكاناته المالية  ووقته لنفسه وهذا ما لا يطيقه الاستاذ محمود – لانه يتعارض مع فكرة التسخير الكامل لامكانات الفرد الملتزم للفكرة – وبعد اعدام الشهيد محمود انكب الجمهوريون والجمهوريات على الدراسات العليا – وقد ادركوا  ان هدف الفكرة من تنفير الجمهوريين من الراسات العليا كان (تمويل) الفكرة – وذلك بتسخير كل امكانات الملتزم ووقته للفكرة وليس لنفسه.

خامسا : تاييد الجمهوريين لمايو (خاصة بعد المصالحة) كان (تمويلا) انتهازيا وغير اخلاقى:

ساذج من يعتقد ان تاييد الجمهوريين للنميرى كان من اجل قيم ومبادئ مشتركة – لا – لا – المضوع( تمويل) انتهازى غير اخلاقى يا اخى عبد النبى (بمقابل) —  كان المقابل وهو الامن على حياة الاستاذ  — وقد تبين عند معارضتنا لنظام مايو ان الاستاذ (شيك بدون رصيد ) اى ليس له غطاء روحى من السماء – لاننا حتى يوم الخميس 17 يناير 1985 كانت عقيدتنا التى كنا نجاهر بها دون استحياء هى ان الاستاذ لا يموت (يرقى ولا يلقى المنون) – وفى 18 يناير وضع النميرى ابو سفة حدا لكل هذه الخرافات اللاعقلانية – وشاهدنا ان الامن (مال) وتمويل – فقد كان النميرى يدفع للجمهوريين نظير تاييدهم له يدفع لنا الامن – والانتشار الافقى وبيع الكتب لتمويل الحركة.

ليت الاستاذ محمود قد مول حركته على طريقة د النعيم!!

تمويل الاحزاب يكون عادة من اشتراكات الاعضاء ومن الهبات ومن الاستثمار – الاتهام الموجه لدكتور النعيم من الاستاذ خالد الحاج والاخ عبد النبى هو انه يتلقى تمويلا (مشبوها لمشروعه العلمانى الليبرالى الاسلامى) – وتاتى الشبهة من كون ان الجهات المانحة جهات غربية او امريكية (مثل مؤسسة فورد الشهيرة)

ما المشكلة من التمويل الغربى؟ او لم يذهب الجمهوريون نفسهم الى امريكا وصاروا مواطنين امريكان واشتغلوا فى الاجهزة الامنية الامريكية (بنات عم الموساد) وشاركوا بطريقة او باخرى (كامريكان فى الحرب ضد العراق؟

جهات التمويل التى يصفها الاخ عبدالنبى تخضع للقانون والرقابة  — ليت الاستاذ محمود قد مول حزبه من مؤسسة فورد مثلا  كما يفعل د النعيم – وليت الاستاذ محمود استغنى بالتمويل الخارجى  عن سلب الجمهورى كل ماله وجهده ووقته والسيطرة عليه عن طريق غسيل الدماغ.

ابوبكر القاضى
الدوحة

aboubakrelgadi@hotmail.com


هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.