اضاءات حول الانحطاط الاخلاقى لدولة نظام الابالسه العنصرى فى الخرطوم من شعار ناكل مما نزرع الى اكسح امسح قشو –

اضاءات حول الانحطاط الاخلاقى لدولة نظام الابالسه العنصرى فى الخرطوم من شعار ناكل مما نزرع الى اكسح امسح قشو –
Email: ayobnahar@gmail.com أيوب عثمان نهار
الاحد 20 مايو 2012 بريطانيا – كوفنترى
مع بدايات نظام الانقاذ فى يونيو 1989 بدا النظام برفع شعارات تعبر عن ملامح الدولة فى ذلك الوقت فبدات بناكل مما نزرع ويا امريكا لمى جدادك وفى البيان الاول للمشير الهارب من العداله الدوليه اشار الى انهم اتوا الى السلطة لانقاذ ثلاثة اشياء رئيسية وجوهرية وهى اولا الامن وثانيا الوضع الاقتصادى وثالثا العلاقات الدبلوماسية والمتتبع للوضع السياسى والاقتصادى والامنى يصاب بحالة من الوجوم والذهول لما ال اليه الوضع الان فامنيا وعسكريا انقسم الوطن الواحد الى دولتين تتقاتلان الان وبينهما الكثير من العدائيات والكراهية والحقد وما احداث هجليج القريبه ببعيد والوضع مرشح لمزيد من التصعيد اذا لم يحتكم الطرفان الى صوت العقل ويتقيدان بقرار مجلس الامن الذى صدر فى مايو الجارى الامر لا يقتصر على جنوب السودان فحسب بل هنالك ازمة وكارثة دارفور التى تدخل عامها العاشر دون اى افق او امل لحل سياسى تبعتها بعد انفصال الجنوب مباشرة الحرب التى تدور الان فى جبال النوبه والنيل الازرق التوصيف الدقيق للوضع الامنى
يشير الى انه فوضوى وعارم يستنزف موارد الدولتين الشحيحة اصلا برغم ايرادات البترول وكل الدلائل تشير الى امكانية او حتمية انفصال دارفور والحكم الذاتى لجبال النوبة والنيل الازرق ثانيا الوضع الاقتصادى الحال يغنى عن السوال فقرار تعويم الجنية السودانى كان المسمار الاخير الذى دق فى نعش نظام الابالسة العنصرى وهو يشير الى مدى التخبط وانعدام وجود استراتيجية واضحه للتعامل مع الملف الاقتصادى فبعد ان قامت الحكومة باعدام مجدى تاجر العمله فى بدايات نظامها الدموى هاهى بعد 23 عاما تعود وتعترف بالسوق الموازى للدولار بل وتقنن عملية الشراء والبيع بواقع 5200 جنيه للدولار اما عن اسعار السلع الاساسية فقد شهدت ارتفاعا مريعا وصلت الى 300% وازدات معدلات البطاله وارتفع التضخم الى 30 % وانتشر الفساد والعنصرية فى اروقة الدولة حتى اضحت ماركة مسجله باسم الانقاذيين ثالثا على مستوى العلاقات الدبلوماسية للسودان فقد اضحت صفرا كبيرا بعد اجماع دول مجلس الامن على القرار الاخير الذى صدر فى مايو باغلبيه دون اى استثناء وصار السودان ملطشه حتى دويلة بتسوانا عرضت وساطتها لحل مشاكل السودان الداخليه وفقد السودان الدعم الاقليمى والدولى بسبب سياساته الخرقاء وتصريحات قادتها البليدة والعنصريه مما يدلل على مدى الانحطاط الاخلاقى والسقوط اللفظى الذى يعانى منه النظام  هذه المقدمه لالقاء الضوء على مسيرة نظام الانقاذ العنصرى فى 23 عاما من التصريحات والشعارات ومقارنتها بارض الواقع وتقييمها ودراسة مدى تاثيرها على المتلقى السودانى الداخلى وعلى الجبهة الداخلية المعارضة وعلى مجمل العلاقات الدبلوماسية للسودان وسوف استعرضها فى تسع نقاط
اولا : شعار ناكل مما نزرع ونلبس مما نصنع
هذا الشعار تم رفعه من قبل نظام الانقاذ فى بداياته ولم يتم تنفيذه على ارض الواقع فكان مجرد دعاية اعلامية واناشيد لبث الحماس ولخداع الشعب السودانى بوعود جوفاء توطئة للقيام باكبر جريمة فى تاريخ السودان المعاصر الا وهو تصفية وتدمير مشروع الجزيره لاحظ الانقاذ تعمل عكس ما تقول دائما كما يتضح لاحقا فاصبحنا نستورد من الابره الى الطماطم والثوم الصينى للماكولات ولكافة انواع الملابس من الخارج
ثانيا : المشروع الحضارى والجهاد وقانون النظام العام
عندما احس النظام بفشل شعاره الاول حاول ان يضرب فى وتر الدين والوطن ومن المعروف ان المواطن السودانى لا يقبل فى امر دينه خاصة المسلم وكذلك فى اختبار شجاعته وفراسته للدفاع عن الارض والعرض فتم استخدام الة الاعلام لتعبئة الشباب وخداعهم للمشاركة فى حرب جنوب السودان وتوصيفها لهم بالجهاد المقدس للدفاع عن الارض والدين واتضح لاحقا مدى زيف وضلال هذا الشعار عندما اوضحت الحركة الشعبيه عبر مفكرها وقائدها الراحل د جون قرنق الذى ذكر بان الحركة الشعبيه لم تاتى من اجل محاربة الاسلام ولا الثقافه العربية وانما قامت من اجل سودان جديد دولة مواطنة وحكم قانون وموسسات لا تمييز على الاساس العنصرى او الجهوى او الدينى فاضطر النظام بعد كل الدماء التى ذهبت هدرا الى اعطاء الجنوب حق تقرير المصير واصبحت دولة بحالها فلا الاسلام اندثر ولا اللغة العربية انمحت من ذاكرة الشعب السودانى وانتقل بعد ذلك النظام الى قانون النظام العام وهو كلمة تجميلية للشريعه الاسلامية التى هى براء من هولاء الانجاس فقامت محاكم التفتيش بمطاردة البنات بدعاوى اللبس الفاضح ونسوا او تناسوا بان الدين المعاملة والعدل وان هنالك قضايا اهم من هذه تتعلق بالفساد ونهب اموال ومقدرات الشعب السودانى واقتحام الامنيين فى منازلهم بادعاء محاربة الرزيلة التى يكفيك عنوان دار المايقوما لكى تقيس نتائج ذلك الهوس المسمى بالنظام العام الذى لا هدف منه سوى التشهير بالناس والحط من كرامتهم وامتهان انسانيتهم ليس الا
ثالثا : الجمهورية الثانية والدولة العربيه الاسلامية ذات الدين الواحد والثقافة الواحدة
عقب انفصال جنوب السودان خرج الينا المعتوه الجنرال الهارب ومن خلفه اعلام انتباهة الضلال العنصرى يبشرنا بميلاد دولة الخلافه الاسلامية على الطريقه الانقاذيه المستبده العنصريه المتسلطه المتجبره المستكبره الضاله دولة الرجل الواحد والدين الواحد والثقافه الواحده لوطن تتعدد ثقافاته وتتنوع بمقدار ما تحمله من خيرات فى باطنها وظاهرها خرج الينا الفاسد فكريا وسياسيا الطيب مصطفى يبشرنا بانتهاء مظاهر شراب المريسه واختفاء الايدز بذهاب اخواننا الجنوبيين فبالله تامل اى هراء وسخف هذا الذى ينادى به اعلام انتباهة الضلال الهجليجى لينسفوا بذلك اى امل للوحده مستقبلا واى امل لدولة المواطنة وحكم القانون والاختيار فيها لاصحاب الكفاءه لا اصحاب الولاء عن اى دولة عربيه واسلاميه يوعدنا بها الجنرال الهارب وقد قاسينا وعانينا طوال 23 عاما عجاف من التسلط والظلم والاضهاد تارة باسم الدين وتارة باسم العروبه التى يدعون انتماء السودان اليها دونما الرجوع الى تاريخ السودان بشقيه الحديث والقديم ان فساد افكار منظرى الانقاذ هو ما ادى الى فساد الموسسات السياسية والاقتصادية والى الفساد المالى وضرب النسيج الاجتماعى السودانى المتميز الم اقل لكم بانهم يقولون ما لا يفعلون
رابعا : شعار بلو وموصو واشربو مويتو وامريكا تحت جزمتى
كل ما تحصل زنقه للنظام ويتدخل المجتمع الدولى لرفع العصا يسارع نظام الابالسه العنصرى ممثلا فى رئيسه الهارب من العداله الدوليه الى تصريحات جوفاء وعنتريات فى الهواء سرعان ما يتراجع عنها بعد ان يرى طرف العين القويه وهى ترسل اشارات واضحه ارعى بى قيدك فيتم بلع تلك التصريحات التخديريه سريعا والادهى والامر هو اعتراف النظام ممثلا فى مدير جهاز الامن السابق قوش بتعاونهم اللامحدود مع المخابرات الامريكيه وصل الى حد تسليم وابعاد قيادات حركات اسلاميه احتمت بالنظام ظانة منها الامان والعهد اذن شعار بلو واشربو مويتو وغيرها ما هى الا ادوات تخدير وللتذكير فى توقيت هذا الشعار كان فى العام 2005 عندما اصدر مجلس الامن قرارا يقضى بتحويل مهمة الاتحاد الافريقى لتصبح امميه بالبوريه الازرق وتذكرون جيدا حديث المشير الهارب حينها بان لن تضع اقدام البوريهات الزرقاء ارض دارفور واذا حدث ذلك فباطن الارض خيرا لهم من ظاهرها بحسب وزير الدفاع بتاع الكماشات ودخلت قوات الامم المتحده دارفور ومن حينها بدا نظام الابالسه فى بل وموص وشراب تصريحاتهم وشعاراتهم وتوالت هذه المنظومة الى يومنا هذا وما قرار الجنائيه الذى اصبح بعبعبا مخيفا للمشير الهارب الرئيس الوحيد الذى لا يستطيع تمثيل بلاده فى المحافل الدوليه اختفت هذه اللهجه عقب قرار مجلس الاخير الذى صدر بناء على احداث هجليج الاخيره حديث قائد الدفاع الشعبى تاجر الاسمنت وزير الخارجيه كان واضحا ومحرجا للرئيس بان عهد موصو قد ولى ويجب الاحتكام الى صوت العقل او الطوفان الحكايه بقت جد
خامسا : شعار البرفع يدو بنقطعا والبرفع عينو بنقدها ليهو
فى غمرة احداث هجليج الاخيره اعترى نظام الابالسه حالة يطلق عليها الاستاذ محجوب حسين الدولة الهجليجية وهى تجسيد للواقع المعاش فى هذا الزمن وابان سقوط هجليج فالحالة الهجليجية كان شعارها من ليس معنا فهو ضدنا ولم يتورع النظام فى اغتنام هذه الفرصه التاريخية لاخذ نفس يعينهم فى مقبل الايام فتم دغدغة مشاعر البسطاء من الشعب السودانى عبر بوابة الوطنية والرجالة والدين لحماية ارض يستفيد منها نظام الابالسه الذى يحتكر السلطة والثروة لنفسه ويترك الفتات للنطيحة والموخوذه وما اكل السبع ما معنى الارض بدون اعطاء اى اعتبار للمواطن الذى يقطن تلك البقعه الانسان الذى من اجله خلق الله الارض والسماوات وما بينهما فتم اختزال الوطن فى مصلحة الانتهازيين من قادة النظام وتم تفصيل الدولة الهجليجية التى تبنى على اساس المصلحة لانصار واتباع النظام ولا عزاء للاخرين فتامل عزيزى القارى ترفع يدك تقول لا للظلم لا للفساد سوف يتم قطعها لك ويترك الحراميه ناهبى اموال الشعب يستمتعون بما كنزوه من اموال وما ملكت ايمانهم من مثنى وثلاث ترفع عينك لتمشى فى وطنك بعزة وكبرياء سوف يتم قدها ليك فمكتوب ليك اما تمشى مطاطا راسك حقيرا ذليلا او تمشى اعمى لا ترى وابكم لا تتكلم واصم لا تسمع وفى هذه فقد صدق نظام الابالسه فى شعاره فهو مقدمة لشعار التعامل مع الخونه والطابور الخامس
سادسا : شعارالعملاء والخونة والمنافقين والطابور الخامس والمنفذين لاجنده غربيه
عندما تتجادل بالتى احسن مع اى من قادة نظام الابالسه وتقارعه الحجه بالحجة وتذهب فى اتجاه النقد البناء فتاكد مع اول فرصه للرد سوف يكيل لك ما شاء من التهم المعلبه الجاهزة التى حفظها الشعب السودانى انت مجرد عميل وخائن تنفذ اجنده غربيه وما درى ذلك الانقاذى بانهم هم العملاء والخونه والمنفذين لاجنده غربيه قسموا الوطن الى دولتين وسوف لن يالو جهدا لتقيسم المزيد دمروا الوطن الذى اصبح دولة فاشلة فاسده منهارة بامتياز بشهادة اهل النظام انفسهم ارتدوا بالوطن الى حقب الجاهليه الاولى وحروب القبليه التى عفا عليها الدهر فكانت بمثابة اكبر خيانه فى تاريخ الدولة السودانية اثارة النعرات العنصريه والكراهية والحقد فانتشرت العنصريه والجهويه حتى اصبحت سمه مميزه ومعيار يتفاخر بها النظام فى تشكيل حكومته واشراك الناس على اساس قبائلهم والاعتماد على قبائل بعينها من اجل اطالة وحماية مصالحهم التى لا تمت للوطن بصلة
سابعا : احزاب العشر ومعارضة السجم
كل ما تحاول احزاب المعارضه المغلوب على امرها لاسباب موضوعية واخرى ذاتيه تقديم مقترح للخروج بالبلاد الى بر الامان نحو توافق وطنى الا وخرج الينا العنصرى الفاسد نافع على نافع مهاجما تلك الاحزاب واصفا اياها بمعارضه السجم واحزاب العشر وما درى نافع بان السجم هو وحزبه الموتمر الوطنى العنصرى الانتهازى حكومة لا تحترم معارضتها لا يرجى منها المساهمة فى تحول ديمقراطى نحو اصلاح النظام والتوافق على برنامج وطنى
ثامنا : اكسح امسح قشو
احدث الشعارات على الساحة الهجليجيه السودانيه وهى جاءت متزامنه مع سقوط هجليج صاحب الشعار هذه المره لم يكن المشير الهارب ولكنه جاء من هارب اخر وهو مجرم الحرب المطلوب ايضا للمحكمة الجنائية مقاول الاباده الجماعيه فى دارفور والان فى كردفان احمد هرون وهو ختام مرحلى لشعارات الانقاذ من ناكل مما نزرع الى اكسح امسح قشو وهو قمة الافلاس والانحطاط والسقوط اللفظى والاخلاقى لاناس ليس لهم هم سوى اراقة دماء السودانيين والاستمتاع بمعاناتهم وتشريدهم وحرمانهم المسكن والماكل والدواء بعنصرية فاضحه لا تخفى على اى حصيف التطهير العرقى الممنهج والمستمر من قتل واعتقال وتعذيب ونهب ممتلكات شعوب اهل الهامش ابتداء من دارفور مرورا بجبال النوبة وليس انتهاءا بالنيل الازرق هذا المسلسل الذى لابد ان يكون له حلقة ختاميه يتم فيها تقديم كافة مجرمى الحرب والاباده الجماعية الى محكمة لاهاى فالحدود لا تسقط بالتقادم ولن ننسى ولن نغفر لمن قتل اهلنا وابادهم وشردهم وعذبهم واهانهم ومرغ انسانيتهم وجعلهم يعيشون فى معسكرات النزوح واللجوء ان نظام الابالسه العنصرى فى الخرطوم لا يفهم غير لغة الحرب والضرب تحت الحزام فلابد من المعاملة معهم بالمثل لا حل سوى ذهاب هذا النظام العنصرى الى مزبلة التاريخ بكنسهم وتقديمهم لمحاكمات عادلة لا تفاوض مع هذا النظام المجرم لا اعتراف العدالة اولا وبعدها لكل حادث حديث .

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.