ابصقوا على هذه الكتب الجمهورية الارتزاقية لانها تتضمن قسوة نقدية انتهازية / ابوبكر القاضى

لماذا تناولت اخلاقيات الاستاذ محمود بالنقد الذى وصفه البعض بالقاسى؟
 
لست انا المسؤول عن وضع  اخلاقيات الاستاذ محمود فيما يتعلق بتمويل نشاطه الجمهورى تحت المجهر – والنقد والتحليل وانما المسؤول عن ذلك هم  الاستاذ خالد الحاج والاخ ابراهيم عبدالنبى – عندما وضعوا اخلاقيات د عبدالله النعيم بشان تمويل مشروعه العلمانى الليبرالى فى كفة –  واخلاقيات الاستاذ محمود فى الكفة الاخرى– وتوصلوا الى نتيجة مفادها  ان تمويل د النعيم لمشروعه ( تمويل مشبوه وغير اخلاقى ) – وبالمقابل خلصوا الى ان تمويل الاستاذ لفكرته كان نظيفا ملائكيا بعيدا عن الشبهات – وقد كان الهدف من كل هذا العمل وهذه المقارنة ( القدح والطعن لدرجة الاغتيال المعنوى لشخص د النعيم)  —  لسبب اساسى  هو انه  اختار لنفسه طريقا ومشروعا علمانيا ليبراليا – واعلن النعيم انه ليس (وقتجى) اى لا ينتظر قيام الاستاذ محمود وعودته (المسيح)  بعد الموت.
 
شاهدنا – ان مقالى الذى خلصت فبه الى ان تمويل الاستاذ محمود لفكرته غير اخلاقى وليته سلك طريقة تمويل د النعيم لمشروعه – هذا المقال  اتهمه الاستاذ طلعت الطيب بالقسوة فى المنبر العام لسودانيز اونلاين تحت عنوان : ((ابوبكر القاضى والقسوة فى نقد الفكر الجمهورى) – هذا المقال  لا يتصور ان يكون بغير هذا الاسلوب وهذه اللغة – والا لخالف قوانين الطبيعة بشان الفعل وردة الفعل — والتى تقول لكل فعل رد فعل مساوى له فى القوة ومضاد له فى الاتجاه –  لقد كانت مقالات الاخ ابراهيم عبدالنبى ( قاسية فى حق د النعيم) – وقادحة بغير حق فى اخلاقياته  — ومشكلة الاخ عبد النبى انه (فانى) فى شيخه  الاستاذ  محمود وعقيدته فيه انه (المحفوظ —  المعصوم ) — الاصيل الواحد والانسان الكامل الذى سيحاسب الناس (كل الناس ) يوم القيامة نيابة عن الله – انه ملك يوم الدين  — لذلك ليس لديه (مع هذه العقيدة الفاسدة) المقدرة على تصور ان تمويل الاستاذ لفكرته غير اخلاقى.
 
عنف اللسان الجمهورى معروف ويؤخذ به علما قضائيا – وهذا العنف اللسانى مصدره  الاستاذ شخصيا وتحديدا من خلال كتبه – القران ومصطفى محمود والتفسير العصرى  ومن خلال نقد الاستاذ التعسفى (دون ان يقراه) لكتاب من هنا نبدا للاستاذ خالد محمد خالد  — وهذه نماذج مستفيضة لعنف اللسان الجمهورى والنقد الانتهازى (لزوم التمويل الغير اخلاقى) فى الفقرة التالية:
 
ابصقوا على هذه الكتب الارتزاقية لانها تتضمن قسوة نقدية انتهازية
 
1-    (كتاب الطائفية تتامر على الشعب)  (الشعب ؟؟؟؟؟؟) تصوروا من المعنى بالشعب هنا؟؟ انه نظام السفاح نميرى ! سفاح لانه قتل الانصار فى الجزيرة ابا – وقتل الشيوعيين – خارجا عن التسامح السودانى – لان النميرى كان بين يدى الشهيد هاشم العطا ولم يقتله مراعاة للملح والملاح – وقد كنا نقول  فى الكتب التى سترد هنا ادناه – والتى تستحق البصق عليها–  كنا نقول  — ايام شهر العسل – (بما معناه) :  ان (من  حسنات نظام مايو تقليم اظافر الطائفية والاخوان المسلمين والشيوعيين) – ثم صار النميرى سفاحا لانه اعدم شهيد الفكر الاستاذ محمود محمد طه !! فحينما نقول (الطائفية تتامر على الشعب) ونضع نظام نميرى ( الانقلابى الاستبدادى محل الشعب) فقد كنا نمارس (التزوير لارادة الشعب) – كنا (نكذب على الشعب السودانى) – لان النميرى الانقلابى  الذى جعل الاتحاد الاشتراكى هو التنظيم الفرد الاوحد ليس هو الشعب ابد – ابدا.
2-    كتاب (الطائفية وحوادث الجمعة وعار الابد )  — هذا الكتاب دعم لنظام مايو فى وجه مقاومة الجبهة الوطنية (حزب الامة + الاتحادى + الاخوان المسلمين) والدينمو المحرك لهذه الجبهة كان الشهيد الشريف حسين الهندى —   كانت تعمل على استعادة الديمقراطية – نعم الديمقراطية  — صحيح ان محكمة الردة فى 18 نوفمبر 1968 قد تم تدبيرها فى عهد الديمقراطية الثانية  وتم حل الحزب الشيوعى فى تلك الفترة – ولكن محكمة الردة  وجدت استهجانا من الشارع السودانى  الذى لا يعرف الدموية والاعدامات – وما كان بالامكان على الاطلاق اعدام الاستاذ محمود فى عهد ديمقراطى  — ولكن رغبة الاستاذ محمود فى (الانتقام) من الاحزاب الطائفية هى التى دفعته لتاييد نظام مايو.
3-    كتاب (مخطط الصادق- الترابى- الهندى لاحتواء نظام مايو)
4-    (المنشور الاول – ناقوس الخطر- السودان مستهدف من الشيوعية الدولية)
5-    كتاب (لماذا نؤيد سلطة مايو؟)
6-     كتاب : (المنشور الرابع – خذوا حذركم الشيوعية الدولية هى الاستعمار الجديد)
7-    كتاب (المنشور الخامس – رسالة الى: الصادق والهندى والشيوعيين والبعثيين)
8-    كتاب (المنشور السادس – بيانات نقابة المحامين وجمعية القانون)
9-    كتاب (المؤامرة والشيوعيين والصادق والهندى والاخوان)
10-                      كتاب (هذا لا يكون!! مايتعلق بامن البلاد اتقرره النقابات؟! هذا لا يكون ابدا؟
واكتفى بهذه النماذج  العشرة  واعلق عليها بالجملة بالاتى :
اولا :  هذه الكتب — صحيح لم يكتبها الاستاذ محمود – ولكنها تعبر عن قناعاته – فهو مصدر الافكار الواردة بهذه الكتب ولا يخرج كتاب للجمهوريين ولا منشور باسم الجمهوريين ابدا  قبل ان يقوم الاستاذ بتصحيحه ومراجعته ووضع بصماته عليه – وفى الحقيقة ان عدم مهر هذه الكتب باسم  الاستاذ يستبطن اقرارا بانها عمل انتهازى لا يليق ان يحمل اسم الاستاذ.
ثانيا :  القاسم المشترك بين هذه الكتب انها تقوم بتحقير القوى المعارضة لنظام مايو على المكشوف وبطريقة ( وقحة يعجز عنها الاتحاد الاشتراكى نفسه)  – وقد كانت الحجة المعلنة ان (بديل) نظام مايو من الطائفية والاخوان سيكفر الجمهوريين ويقتلهم بالدستور الاسلامى وبالشريعة – وكانت الطامة الكبرى ان جاء النميرى بالشريعة (من حيث لا نحتسب) واعدم بها الاستاذ محمود وعذب الجمهريين الاربعة بالاستتابة امام التلفزيون!!!
 
ثالثا :  هذه الكتب تدل على عدم ايمان الاستاذ محمود بالديمقراطية – وقد كان يؤمن بفكرة (المستبد العادل)  — ومن هنا دخل الشيطان .
رابعا : هذه الكتب تدل على ان الاستاذ محمود (يفتقر الى الطاقات الروحية)  التى كنا نتوهمها عنه – كنا نعتقد انه يعلم الغيب – وقد ثبت ان هذه عقيدة فاسدة – فلا يعلم الغيب الا الله  — ولا حتى محمد صلى الله عليه وسلم – بنص القرءان. ولنقرا العنوان رقم 10 اعلاه : (هذا لا يكون !! ما يتعلق بامن البلاد اتقرره النقابات؟؟ هذا لا يكون ابدا!!) —  هذا العنوان يدل على 1ن الاستاذ محمود  (رجل درويش – لا يفهم فى الدين ولا فى الدنيا) – لقد (كذبت نبوءة الاستاذ هنا) – فالنقابات هى التى حددت مصير البلاد حين ضعفت الاحزاب – واكبر من ساهم فى اضعاف الاحزاب بكل اسف هم الاخوان الجمهوريون  — والدليل على ذلك نماذج الكتب (القذرة ) اعلاه والتى لا تستحق اقل من البصق عليها. فقد كان الجمهوريون يجلدون قادة الاحزاب وهم مصفدون باغلال جهاز الامن المايوى ارتزاقا  وخوفا من عودة الطائفية للسلطة – ولكن جاءت الضربة القاضية لنا (من حيث لم نكن نحسب ابدا)  — (من النميرى ) الذى قضينا كل عهد مايو ندافع عنه–  بل اعتبرنا ان مجئ مايو (كرامة من كرامات الاستاذ محمود) لانه تنبا بمجى انقلاب مايو —  قلنا فى الكتب المشار اليها اعلاه بما معناه – ان نظام مايو هو افضل العهود الوطنية–  وهذه الكتب وما حتوته من تبجيل لدرجه التاليه لنظام مايو – هى الدليل القاطع  (للفقر الروحى والسياسى (لدرجة البؤس) لدى الاستاذ الشهيد محمود محمد طه .
 
رابعا : الامر المهم – وهو شاهدنا —  ان هذه الكتب كانت ارتزاقا انتهازيا من اجل امن الحركة الجمهورية – ومن اجل السماح بانتشارها الافقى وبيع الكتب وتمويل الحركة. وهذا اخلاقى مهم فى السياسة – والفكر.
ونواصل الحوار – وعنوانى القادم :
 
عدم تزويج الاستاذ للجمهوريات جرم اخلاقى يرقى لخيانة الامانة
 
ابوبكر القاضى.
الدوحة
الجمعة 25 مايو 2012 (معذرة – اكتشفت وانا اكتب التاريخ ان اليوم (25 مايو) – وما ادراك ما 25 مايو؟؟!!

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.