مصرتحتل المركز الاول فى الشرق الأوسط !لتجارة الأعضاء البشرية للاجئين الافارقة وتحتل المرتبة الثالثة عالمياً!

مصرتحتل المركز الاول فى الشرق الأوسط !لتجارة الأعضاء البشرية للاجئين الافارقة وتحتل المرتبة الثالثة عالمياً!
بقلم /الدومة ادريس حنظل

aldomaidris@yahoo.com
على حسب تقريرمنظمة التحالف الدولى ,لمكافة تجارة الاعضاء(كوفس), كشفت أن مصر تحتل المركز الثالث عالمياً ؛فى تجارة , وزراعة الاعضاء البشرية  غير شرعية! ومشيرة الى أن مصر, أصبحت المركز الرئيسى ,فى المنطقة لتجارة الاعضاء اللاجئين الافارقة؛ التى أصبحت أكثر ربحاً وأمناً , من تجارة المخدرات! , حسب الدراسة التى أطلقت لمصر لقب (برازيل شرق الأوسط) ؛ نظرا لان البرازيل تحتل المركز الاول فى إمريكا اللاتينية.
وشهد شاهد من أهلها ,قال د.حمدي السيد نقيب الأطباء أن مصر تحتل المرتبة الثالثة في تجارة الأعضاء البشرية ! ثم نطرح تساؤلات كثيرة فى هذه الملف الخطير والمهم للغاية! ونجيب عنها ,بما وصلني ,من المعلومات , وأدلة وبراهين وصور؛ يؤكد وقوع تلك الجرائم الوحشية, والهمجية والبربرية والنازية الغير أخلاقية, المسكوت عنها! منها: من هم هؤلاء الذين يرتكبون هذه الجريمة البشعة؟ الذين يرتكبون الجريمة النكراء هم مافيا ,الخارجين عن القانون ؛ بتلك المناطق الحدودية ,مصر واسرائيل ! وفى داخل مصر؛ وفى السودان وسطه وشرقة!! ثم نسأل ضد من؟ ضد اللاجئين اللافارقة الذين فارين من الظلم وأضطهاد, من  بلدانهم الأصلية, لكى يجدوا مأوى فى مصر؛ ولكن للاسف  الشديد , لم يجدوا المأوى وبعضهم مكثوا لفترات طويلة , وبالتالى ضاقت بهم الارض! ولذلك لاسبيل أمامهم , إلا أن يحاولون التسلل الى اسرائيل ,عبر الاراضي المصرية, ثم تسرق الاعضاء داخل مصر! ثم نسأل أيضاً , ولمن تباع وتشترى هذه الاعضاء؟ تباع  وتشترى أعضاءاللاجئين الأفارقة داخل مصرللاثرياء؛ التى تعد أكبر مركز لتجارة ! أو بالاحري ــ شراء الاعضاء البشرية الافريقية! وكم عدد العمليات التى يتم فى مصرغير شرعية ؟ عدد العمليات التى يتم فى مصر يقترب من (خمسة آلآف) عملية سنوياً! واهم الأعضاء البشرية التى تتم عليها العمليات هى الكلى؛ التى تعد الأكثر مبيعاً فى مصر؛ حيث يصل سعر الكلية الواحد(25 ) الف دولار أي (150 ) الف جنيه, وكذلك البنكرياس الذي يصل سعره الى( 15 ) الف جنيه بينما يتراوح سعر فص الرئة (25 الى40 ) الف جنيه ؛ والكبد يتراوح بين ثمنه بين( 15 الى 50 ) الف جنيه مصري؛ واحياناً أعضاء الأفارقة يكون مقابل سلاحاً !! أما عظام القدم؛؛ ففى كثير من الاحيان تعطى مجاناً كما يسمونه “زيادة كوم”!!!.وغالبا الضحايا الافارقة من أرتريا والسودان واثيوبيا ودول إفريقيا أخرى؛  الاعضاء البشرية على المناطق الحدودية فى سيناء كل من” شبانة والمهدية والمأسورة” التى تم تقسيمها  على حسب إتفاقية” كامب ديفد “الى منطقتين (ب وج ) شهد أكبر تجارة لاعضاء البشر! بل ومدافن لجثث الضحايا الافارقة؛ الذين ترتكب ضدهم تلك الجرائم من قبل جزاري لبشربمصر وغيرها! ومن المؤسف والمحزن الحكومة المصرية  بعض قبض  على اللاجئين الافارقة المتسللين الى إسرائيل ؛ تقوم بتجريدهم من جميع أوراقهم الثبوتية الرسمية! الذي يدل على هوياتهم  ؛لكي يسهل لهم عملية التجارة !حيث تسرق الاعضاء البشرية منهم وتباع داخل مصر وخارجها ! وتدفن البقايا فى أراضي سيناء, وتحديدا فى مناطق (شبانة والمهدية والمأسورة.) ومن جرائم لتجارة الاعضاء هناك (سيارة متنقلة ) تشبه غرف عمليات تحت مسمى (قافلة الاغاثة الطبية للبدو فى الصحراى) أوتحت أي مسمى أخري .أيضاً من عصابات المافيا ــ سوق تجارة الأعضاءـــ اللحم البشري ــ تظهر فى السودان ,عندما قالوا ملتمسو اللجؤ الإتريتريون إنهم تعرضوا للاختطاف فى السودان ثم نقلوهم الى سيناء, ضد إرادتهم, ثم أجبروهم على الإتصال بارقامهم للمطالبة بالنقود مقابل الافراح عنهم.
لذلك نطالب بشدة وحرارة بإطلاق سراح جميع المهاجرين الأفارقة الرهائن تحت الأرض المصرية . وأيضاً نطالب أن يسمح السلطات المصرية لوكالة الامم المتحدة لشئون اللاجئين بالإطلاع على ملتمسى اللجؤ وجميع المهاجرين المقبوضين عليهم فى سيناء.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.