عاجل : قوات الجبهة الثورية تحرر أم دافوق وتطرد قوات حكومة المؤتمر الوطني منها بالكامل

تمكنت قوات  الجبهة الثورية  السودانية متمثلة في حركة جيش تحرير السودان بزعامة الاستاذ مني اركو مناوي من تحرير مدينة أم دافوق الاستراتيجية في ولاية جنوب دارفور , واحدى أهم النقاط الحدودية بين السودان وافريقيا الوسطى.

وقال المتحدث باسم الحركة السيد عبد الله مرسال في تصريح لراديو دبنقا مساء الثلاثاء أن قوات الحركة دمرت حامية أم دافوق بالكامل واستولت على 50 خمسين عربة بحالة جيدة , واعداد هائلة من الزخائر والاسلحة وعدد من الاسرى جاري حصرهم.

ويجي هذه التطورات بعد ساعات من بيان الناطق العسكرير للحركة حذر فيها مليشيات الحكومة من استهداف المدنيين , معلنا ان كل معسكرات وحاميات الجيش اصبح هدفا مشروعا لقوات الحركة

نص البيان :بيان تحذيرى ومناشدة من حركة جيش تحرير السودان بقيادة مناوى

دأبت حكومة المؤتمر الوطنى على الاعتداء على المواطنين العزل باستهدافهم وتهجيرهم وتوجيه مليشياتها بممارسة الاغتصاب و التطهير العرقى ضدهم ،  كنوع من انواع الحروب القذرة ، وتتصاعد مثل هذه الحملات بتصاعد حملات القوى المسلحة ضد النظام  كنوع من الهروب من مواجهة الثوار واستهداف اهليهم العزل المدنيين .

ولان حركة تحرير السودان قد اكملت الآن استعداداتها لتنفيذ عمليات عسكرية واسعة لغرض ضرب الننظام فى العمق ضمن المجهود الجماعى للزحف على الخرطوم لاسقاط النظام من كل مكونات تحالف القوى الثورية السودانية ، لذلك تحذر الحركة قوات ومليشيات المؤتمر الوطنى من استهداف المدنيين فى الفترة القادمة وتؤكد انها وفى اطار برنامج الهجمة على النظام قد وضعت الحركة  ايضا خطة اخرى موازية  لحماية المدنيين بقدر الامكان من قوات ومليشيات المؤتمر الوطنى . وفى هذا الخصوص ، ولان كل المواقع العسكرية لقوات ومليشيا المؤتمر الوطنى تعتبر هدفا عسكريا مشروعا ، نناشد كافة المواطنين  توخى الحذر والابتعاد عن  المواقع التى ربما تكون اهدافا عسكرية حتى لا يعرضوا انفسهم للخطر ، كما اننا نناشدهم ايضا ، وخاصة النازحين توخى الحيطة و الحذر من العمليات الانتقامية من قوات المؤتمر الوطنى كما جرت العادة فى مثل هذه الحالات  .

وبهذه المناسبة ايضا نوجه رسالة صادقة لاخوتنا الشرفاء فى القوات النظامية سواء كانوا  فى الجيش اوالشرطة او الامن بالا يستجيبوا للقتال مع هذا النظام المجرم والذى اصبح  يقاتل شعبه فى كل الجبهات ابتداءً من دار فور وجنوب كردفان والنيل الازرق ، بالاضافة الى فتح الجبهة الجديدة الآن مع الاخوة الاشقاء فى دولة جنوب السودان ، وانه آن الاوان لوقوف الجميع بكل قطاعاتهم مع الشعب السودانى لتخليص نفسه من  براثن هذا النظام المجرم . 

ورسالة اخرى للاحزاب السياسية المعارضة للنظام ، وهو فصيل مهم من فصائل قوى التغيير فى السودان ، نناشدهم ايضا بالاستعداد لمواجهة المرحلة المفصلية القادمة والخروج الى الشارع فى انتفاضة عارمة لازالة النظام ، وألا يهابوا زبانية النظام لان قوات الجبهة الثورية السودانية ستتقدم  حينها ، من عدة محاور فى اتجاه الخرطوم من اجل حماية الانتفاضة ، وان كل من يقف مع هذا النظام الهالك  سيلقى نفس المصير الاسود الذى ينتظره وان الطغاة ذاهبون مهما تجبروا .

                                                                                     

وانها لثورة حتى النصر

العميد \ آدم صالح ابكر

الناطق العسكرى

حركة تحرير السودان بقيادة مناوى

الاراضى المحررة

الثلاثاء 17 ابريل 2012م

 

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.