جوبا “تحرر” الخرطوم …. الخرطوم” تستعمر” جوبا !!

جوبا “تحرر” الخرطوم …. الخرطوم” تستعمر” جوبا !!

علي إثر أحداث و وقائع هجليج-  كشكل من أشكال   إدارة الصراع  بين  جمهورية شمال السودان و جمهورية جنوب السودان  و ما حملتها من تداعيات –  جاء الأتي    :
سلفا كير ميارديت : ” حررنا منطقة هجليج و رفعنا علم دولة الجنوب فوق أرضها “.
عمر البشير :  ” تحرير جنوب السودان من الحركة الشعبية ” ….. إلخ من حشرات و و  .
النقطة الثابتة بين الموقفين  تتجلي في كون أن هناك إرادتين مختلفتين بل متوازيتين لا تستطيعا أن تخلقا توليفية ما في ظل مرجعيات مختلفة ، هذه المرجعيات تاريخية و في الحاضر و المستقبل ، و لا تقبل إلا برقم فردي  و هو واحد  ، و هو وحده يكتب له العيش و البقاء ، نعني  إما ” جوبا” أو ” الخرطوم ” ، إذا نحن أمام ثنائية هامة و مصيرية و تاريخية منطقها و موضوعها هو الحسم لفائدة الشمال أو الجنوب ، دون أن نحدد طبيعة التحالفات البينية و لفائدة من ؟!

و هو محور المقال أدناه  و الذي سبق أن نشرناه في يوليو من العام الماضي ، كإستشرف و  محاولة لتفكيك المشهد المعقد و في  مؤشراته الدالة وقتئذ  قصد التوصل إلي نتيجة قد تكون  نسبية ، أو كما هي كذلك ، و هنا  نضع المقال مجددا و نعيد نشره

جوبا “تحرر” الخرطوم …. الخرطوم” تستعمر” جوبا !!
محجوب حسين
الثابت فعلا و نتيجة ،أن دولة جنوب السودان إستقلت بعد عمليات تحرير واسعة النطاق كما هي موثقة و مأرشفة في الذاكرة و التاريخ السودانين ، إمتدت زهاء النصف قرن خاضتها ضد الحكم الإستعماري السوداني في تمركزه بالخرطوم ، حيث نالت إستقلالها من الكولنيالية السودانية بعدما قرر شعبها الإنفصال من “التاج” السوداني لصالح بناء دولة و شعب و تاريخ و ثقافة و وجود آدمي و هو الجوهر . فيما لا زالت الشعوب السودانية الأخري ترزح تحت نير الإستعمار الإسلاموي السوداني في عاصمة الخلافة الإسلاموية الظاهرة /الإستثناء بالخرطوم
تقسيم المقسم السوداني ! !
أيضا يمتد و يتمدد ثبوت الفعل و النتيجة تلك مع تداعياتها اليوم إلي طبيعة إدارة ” الخرطوم ” في علاقتها ” مع ” جوبا” خصوصا و بعدما أنهار التاريخ السوداني علي خلفية منهج التقسيم و برز إلي المشهد عاصمتين لدولتين سودانيتين علي الأقل مصطرعتين و متنافستين مع حمولتهما التاريخية ، حيث إستطاع فيه شعب الجنوب السوداني المتجذر في سودانيته من طي التاريخ الإستعماري السوداني الذي ألغي وجوده ماضيا و يريده في الحاضر ، مع بقاء منطق الإلغاء و المسح و التدمير مستمرا وفق ثلاثية القوات المسلحة السودانية المعروفة في ” أمسح ، دمر ، أقتل” ، و هي واردة في أدبيات التعبئة المعنوية للميليشات الجهادية و التي تعمل تحت عنوان القوات المسلحة ، حيث إنتهت الأخيرة دورا و كمؤسسة عسكرية منذ العام 1990 و باتت مخصية تجاه أي فعل أو حدث مرتقب، و كمؤسسة إجرامية لا تعمل إلا علي تحقيق تطلعات وطموحات مجرمي الحرب.
نعود و نقول رغم ذاك الطي و تلكم القطعية مع الفكر الإستعماري بين الدولة المستعمرة و الدولة المحررة لأجل إستكمال التحرر في دولة جنوب السودان ، إلا أننا نجد أن عقلية و منتجات الدولة الإستعمارية السودانية في الخرطوم لم تغير ممارستها في فنون البطركية السياسية و فتنازيا العضلات التاريخية تجاه “جوبا” عاصمة دولة الجنوب السوداني ” مستعمرتها القديمة” و كذا مستعمراتها السودانيات الأخريات واللائي ما زلن واقعات تحت الحجر الإستعماري الإسلاموي فعلا و إدارة و ممارسة ، و الغريب في هذا الإتجاه أن جهاز ثفافة فشل النخبة الإسلاموية و بضاعتها مردها دائما هو المستنقع الجنوبي كمسبب و فاعل في الماضي و الحاضر و حتما في المستقبل دون مساءلة موضوعية للعقل الجمعي الإسلاموي في دولة شمال السودان و هو المنتج للفشل و في مكوناته التاريخية و الثقافية و التي تسعي اليوم لصناعة سياج لشرعنة جديدة وفق مؤشرات الراهن و التي لا تخفي علي أحد ، و مفادها أن إنهيار الشمال السوداني قادم لا محالة أو القبول بالخيار التاريخي السوداني الثاني – علي إعتبار الجنوب هو الأول- و هو تقسيم السودان مرة ثانية بإقامة دولة حمدي السودانية و التي يبدو أن إسلامويو الاتاوات ماضون في مبادرتهم هذه و بجدية تامة ، مع تسارع الخطي لتكملة مأسسة دولة مفترضة و نقية دينا و عرقا و ثقافة كما يخطط لها ، علي شرط ان تكون خالية من الأوساخ ، كل الأوساخ ، و يتبين هذا هذا بوضوح كما نتلمسه من إستدلالات عديدة ، إن كان إستثمارا محليا أو دوليا ، جاء في شكل طرق أو مطارات ، مصانع ، جيش ، و تلفزيونا و إعلاما حمديين ” نسبة إلي دولة حمدي” فيهما كما نلحظ تم بتر السودان الغير نافع لفائدة الدولة المفترضة و التي أكملوا مقومات بنائها في غفلة الآخرين …. كل ذلك ، في موازة مع ثقافة الإحتراب التي تصنعها الدولة و تشغل بها الهامش السوداني و التي تنتهي في الهامش نفسه، تأسيسا علي نظرية الفاعل السياسي الإستعماري في مشروع دولة حمدي السودانية و القائلة ” أن الهامش السوداني لم يكتمل الأهلية بعد و لم يبلغها مطلقا ، كما هو أبكم و أعمي و يعاني من مرض التوحد ، و لا يزال واقعا في مجموعه تحت حكم الجهل و الجاهل عدوا لنفسه علي الدوام ، فيما أدوات محاربته منه و إليه إلي أن يقضي الله أجلا كان مفعولا … لا حظوا كيف نديرهم و ندورهم و نعيد إدراتهم و تدويرهم و إنتاجهم بل ختانهم فرعونيا إن إردنا ، إنهم ليسوا من سلالتنا ”
الكولنيالية الإسلاموية
!! الأمر كما سبق ، أكملوا إعداده في ” المطبخ الإستعماري” و جاري العمل في تنفيذه ، و علي قدم و ساق ، و في إنتظار السانحة التاريخية المناسبة لإعلان دولة حمدي السودانية و فك الإرتباط مع السودان المتسخ – سودان الدنس بلغتهم – ، لذلك حروب إقليم دارفور و كردفان و النيل الأزرق و الشرق و الشمال تجاه الخرطوم الكولنيالية الإسلاموية في فلسفتها الكبري هي لمنع سرقة الدولة السودانية و الزحف بها لتأسيس خلافة النهب الإسلاموية في السودان و عاصمتها “الخرطوم “أو “مروي” وفق مقترحات سرية قدمت ، في مزاوجة منهم مع الحضارة السودانية القديمة أو لوضع رجل معها أو فيها ، ما دام ليس لهم رصيد أو مرجعية أو إرث أو سجل معروف معها .أو حتي إغتصاب هذه الحضارة التاريخية و الزج بصانعيها في بيوت أشباح جديدة تتطلبها الخلافة الجديدة !!
“تحالف كاودا” و الإستعمار الإسلاموي!!
و لمقابلة سرعة الإعداد و التنفيذ لمشروع و أسس و ماهية دولة حمدي السودانية النموذجية و التي يراد لها أن تقوم علي أنقاض دولة السودان – آخر بضاعة عقل الفشل الإسلاموي السوداني – و كذلك لقطع الطريق لمشروع سرقة الدولة ، تمكنت قوي سودانية وطنية ديمقراطية أخري موازية ، و هي مجموع القوي العسكرية و السياسية المناهضة لسرقة المركز للدولة و الدين من إعلان ميثاق ” كاودا” مؤخرا و الذي اطلق عليه ” الجبهة الثورية السودانية ” و شملت هذه القوي فصائلنا الثورية و المتمثلة في حركة العدل و المساواة السودانية و الحركة الشعبية ” قطاع الشمال” و حركتا تحرير السودان و حركة كوش و مؤتمر البجا كمؤسسيين ، فضلا عن قوي أخري إلتحقت و أخري أيدت ، و ما زال الباب مفتوحا لإلتحاق كل فعاليات الوطن بإستثناء الواقعين تحت قفص ” سرقة الدولة و الوطن و الدين من المؤتمر الوطني و رجال الإنتباهة و الحجرين المقدسين و مطلوبي العدالة الدولية “، لإنجاز مشروع الجبهة الثورية ، كمشروع سوداني قدم – حتي اللحظة – مبادرة للخلاص الوطني و من ثم البحث فيه مع شركاء الوطن عن عقد إجتماعي جديد تتفق حوله الأطراف و لا يتأتي هذا إلا بإسقاط النظام عبر كل الوسائل المتاحة بما فيها القوة العسكرية لتحرير الخرطوم ، لذا كان ميثاق تحالف كاودا واضحا هو للخلاص السوداني من مستنقع الإنقاذ الإسلاموي عبر كل الطرق و لو في إطار المزاوجة بين الجماهيري و العسكري و من ثم التأسيس لوطن و تاريخ و قيم جديدة غير ميثولوجيا اللاهوت و العرق و التي يقدمها إسلامويو الإستعمار السوداني ، و هو لاهوتا دفع في أحسن أحواله إلي قتل الوطن و إنسانه و جغرافيته
. غزو الخرطوم لجوبا !!
المؤكد أن تحالف الجبهة الثورية السودانية وضع النظام الإستعماري القائم في الخرطوم أمام معطيات و معادلات جديدة و الأهم ما فيه إستطاعت هذه القوي من تصحيح فلسفة الصراع و تحديد دائرته و اطره و ضوابطه و من ثم تفسيره و تقليل حجم الخسارة عبر حسمه و في موقعه المحدد ، لبناء دولة الحقوق، العدالة و المواطنة و التعدد مع فصل المجال الديني عن الدنيوي، لتضع الشعوب السودانية بين خيارين و قو تين و مشروعين ، الأول فيه غازيا/ إستعماريا و الثاني سودانيا وطنيا ، و هو الشيء الي دفع بتقنيي الخطاب السياسي للدولة في الخرطوم و في محاولة منهم لإمتصاص الصدمة قصد توجيه إدارة الصراع قالت ضمن خطاب منظومة العقل المنتج للفشل ” أن هذه القوي جهوية ، عنصرية ، خارجية …. إلخ و ممولة من دولة جنوب السودان لإسقاط دولة الخلافة في الخرطوم ” و بالتالي كانت دعوات غزو “جوبا” عاصمة الجنوب و تجفيف الحركة الشعبية في الشمال و الجنوب علي السواء ، لإبعاد أي “خطر” قادم من أوباش السودان الجدد قد تواجه عاصمة الخلافة في الخرطوم مع دعوة الأخيرة للإلتحام مع مصر شمالا لأجل الحماية من الإنقراض و لما لا الإبادة القادمة ، علما أن أسباب تغيير التاريخ جنوبا في السودان هي ذات الأسباب و الدوافع التي تعيشها ولايات دارفور و النيل الأزرق و جنوب كردفان و الشرق و شمال الشمال .
جوبا” تحرر الخرطوم
نخلص إلي القول إن حمولة التاريخ أحيانا تفرض نفسها في السياسة ، و بقوة قانون الأشياء تصبح محددا إستراتيجيا للفعل السياسي قصد بلوغ الهدف ، لذا ننبه إلي أن أعباء التاريخ بالنسبة للحركة الشعبية حاكمة دول جنوب السودان لا تنتهي بإنتهاء تحقيق المصير و التحرير من الإستعمار السوداني الشمالي و تراجع مشروع السودان الجديد لصالح إستقلال دولة الجنوب ، إننا نعتقد أن خيارات الجنوب في العيش كدولة محمية شمالا و في ثقة و علاقات ودية و مصالح مشتركة دائمة تحظي بدينامكية و جودة و دون كبرياء أو إستعلاء لا تجدها إلا في ظل سودان شمالي ديمقراطي معافي و محرر من حكم الدين السوداني في الخرطوم ، و عليه تبقي فاتورة التاريخ هي تسديد مؤسسة دولة الجنوب لفاتورة الواجب الإسترتيجي شمالا و هو العمل لتحرير ” الخرطوم ” و من ثم السودان الشمالي حتي تنعم هي الأخري بتحريرها لدولتها و إلا ان أيدي الإستعمار القديمة جاهزة عاجلا أم آجلا لإعادة التاريخ مرة ثانية لجوبا ، أو في أحسن الأحوال أن لا تنعم ” جوبا” بتحررها مطلقا ما دام وعي اللاهوت و العرق هو الموجه للفعل الإستعماري الشمالي . و الجدير بالإنتباه هنا أن دولة الجنوب السودان لا تمثل دولة أجنبية لقوي المقاومة السودانية من أجل تحرير الخرطوم ، و التحرير هنا بمفهومه الإنساني و الأخلاقي و القيمي و السياسي ، لا القدحي كما تقدمه سلطة الإسلاموية في الخرطوم الإستعمارية بفهم خبيث و إدارة أيضا خبيثة عندما تتجاوز فيها قيم التحرير العصرية و الاساسية للدول و الإنسان و تتعمد بوعي في أن تقحم العنصر و الثقافة و السحنات و الجهة و الدين و اللون …. إلخ من مكونات بقائها هي في السلطة، حيث في أحسن وصف لها من حيث الممارسة هي إسترقاقية بعمامة إسلاموية فيها صنفت أغلب الساكنة خوارج و مؤلفة قلوبهم و في الرقاب دافعي الجزية للسلطان الأسلاموي . و لمقابلة ذلك ، دعوتنا هنا للممارسة الردة علي الإسلاموية للوقوع شكلا و محتوي في دائرة الكفر الإسلاموية ، و من جانبنا ليست لدينا رغبة البتة في التوبة ، متبرعين بمساحتنا في ” جنان الحور” – إن وجدت – فلأحدهم دون أن نحدد ما دام كله لله – أي في الجيوب – وفق إستعارتهم السياسية الدينية !!.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.