بيان تحالف المجتمع المدني من اجل دارفور حرة

بيان تحالف المجتمع المدني من اجل دارفور حرة
بيان رقم (6)
التاريخ 29/4/2012

السيد/ رئيس الوزراء البريطاني
السيد/ رئيس مجلس الأمن
السيد/ الأمين العام للأمم المتحدة

لقد ظللنا في تحالف المجتمع المدني من اجل دارفور حرة نناشد و نتابع بكل اهتمام و مسؤولية ما آلت إليه أحوال  النازحين واللاجئين  من  إقليم دارفور في كل أنحاء العالم و على وجه الخصوص بجمهورية مصر العربية من تردى أوضاع اللاجئين الذين باتوا يفتقدون ابسط مقومات الحياة الكريمة مع تفاقم الأوضاع  الاقتصادية و الأمنية السيئة مع استمرار الاعتداءات من قبل الحكومة السودانية علي معسكرات النازحين في دارفور وتشاد  ومواصلة النظام لجرائم الحرب و التطهير العرقي  و الإبادة الجماعية بحرق القرى وما زالت هجمات الجنجويد ومليشيات المؤتمر( اللا وطني )  مستمرة في قتل وتشريد الأبرياء وليست أحداث معسكر كلمه و كبكابية ووادي صالح و جبل مرة ببعيدة ، و ما زال مجرم الحرب  عمر البشير يأمر بقتل الأبرياء من النساء و الأطفال في كل ربوع السودان و محاصرتهم بالجوع كما إن طائرات الانتينوف ما زالت  تواصل  في  رميهم بالقنابل يوميا  و مازالت الحرائق و الجرائم  مستمرة في دارفور  و العالم يتفرج على الماسي و لا يتحرك ساكناً،  و مازال المجرم المطلوب لدي محكمة الجنايات الدولية طليقاً و ينعت الناس بالحشرات و يعمل  على حشد أنصاره لقتل الأبرياء و إبادتهم و التضييق عليهم في معسكرات اللجوء و النزوح و العمل على مطاردة الناشطين و طرد المنظمات الإنسانية العاملة من اجل الضعفاء حتى  يكتمل مخطط الإبادة الشاملة لأهل دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق ( وتخلو له الأرض ليوزعها علي من يشاء) وكل من لا يعترف بعروبته في السودان فهو مهدد بالإبادة لأنه من الحشرات والصراصير المطلوب إبادتها . قاصدا بذلك  كل ذي بشرة سوداء ؟ كما انه قد  شرع في استهداف الناشطين  و الفاعلين من مجتمع دارفور و تهديد حياتهم في دول اللجوء واعتقالهم في المعسكرات ودول المهجر  و إيمانا منا بالدور المتعاظم للمجتمع الدولي و مجلس الأمن ، ومنظمة الأمم المتحدة التي تعمل من اجل إنصاف الضحايا والمظلومين في كل إنحاء العالم ،  فإننا في تحالف المجتمع المدني من اجل دارفور حرة نطالب المجتمع الدولي بتحقيق العدالة لشعب دارفور المقهور و المضطهد والقيام بحملة دولية لإنقاذ   اللاجئين و النازحين الدارفورين في كل إنحاء العالم ،  مع العلم بأنهم يفقدون إلي أ بسط حقوق الإنسان و من ضمنها  حق العيش بحرية و كرامة و من هذا المنطلق  نطالب الأمين العام للأمم المتحدة و مجلس الأمن الدولي بتفعيل قرارات مجلس الأمن حيال قضية دارفور و الإسراع  بالقبض الفوري علي مجرم الحرب عمر البشير المطالب دولياً و تحقيق العدالة الدولية الناجز بالقبض عليه وعلي  كل  مجرمي الحرب و محاكمتهم ، و العمل على أنصاف ضحايا الحرب و الإبادة الجماعية كما نطالب في ظل الانفتاح العالمي لحركة الشعوب المطالبة بالحرية و الديمقراطية نطالب  الأمم المتحدة و مجلس الأمن في الإسراع بتقرير مصير إقليم  دارفور و أسباق الحماية الدولية لحماية المدنيين في الداخل و الخارج من ضحايا نظام الإبادة الجماعية و يكون في علم الجمع أن هذه المسيرة السلمية سيعقبها اعتصام مفتوح أمام السفارات ومكاتب الأمم المتحدة لحين انعقاد مجلس الأمن للنظر في إصدار قرارات حاسمة في قضية دارفور وسنواصل  تذكير القادة وأصحاب القرار في العالم  و أصحاب الضمائر الحية خاصة الأعضاء الدائمين لمجلس الأمن بماساتنا كضحايا لندعوهم بالاهتمام بقضيتنا العادلة ومناصرتنا في كل المحافل الدولية والإقليمية مطالبين الجميع بتحقيق مطالبنا العادلة ولا ننسي أن نزجي الشكر لكل من ساعد شعب دارفور و حاول مواساتهم في هذه المحنة.

القاهرة  29/4/2012
تحالف المجتمع المدني من اجل دارفور حرة

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.