باقان اموم يدعو الاتحاد الأوربي لنشر قوات أوربيه على الحدود لمراقبة الوضع الأمني بين البلدين

لندن : عمار عوض
دعا القائد فاقان أموم اوكيج كبير المفاوضين لجمهورية جنوب السودان الى نشر قوات من الاتحاد الاوربي في المناطق التى تشهد نزاعات مع الدولة المجاورة (السودان) وذلك في اللقاء الذي جمعه مع قادة الاتحاد الاوربي في بروكسل واوضح القائد فاقان اموم في تصريحات لراديو صوت اوربا ان جمهورية جنوب السودان مستعدة للعودة الى طاولة المفاوضات (بدون شروط مسبقة) في اديس ابابا وعبر عن رضا دولة جنوب السودان وقبولها التام لخارطة الطريق لانهاء المواجهات العسكرية بين البلدين التى تم اقرارها في الاجتماع الاخير لمجلس السلم والامن الافريقي في اديس ابابا مقر الاتحاد الافريقي .

واشار السيد فاقان اموم في حديثة لراديو صوت اوربا ان بلاده تتطلع الى نشر مراقبين وجنود من دول الاتحاد الاوربي على طول الحدود بين البلدين وان يعملوا الى جانب قوات الامم المتحدة المؤقته في أبيي (UNISFA) وتعزيز قدراتها في المراقبة للتحقق من الطرف الذي يهدد الامن والسلام في المنطقة .
ومن جهتها عبرت مسؤولة الاتحاد الاوربي للشؤون الخارجية كاثرين أشتون عن دعم الاتحاد الاوربي الكامل لخارطة الطريق التى تم وضعها من قبل الاتحاد الافريقي .
وكان القائد فاقان اموم كبير المفاوضين لجمهورية جنوب السودان قد دعا في المباحثات التى اجراها في مقر الاتحاد الاوربي الى اللجوء الى التحكيم الدولي في قضايا الحدود المختلف عليها بين البلدين باعتبارها السبيل الوحيد للوصول الى نتائج مقبوله ومعترف بها بين قادة وشعبي البلدين بعيدا عن سياسة استخدام القوة التى ستلحق الضرر بمقدرات شعبي البلدين .
وما تجدر الاشاره اليه ان العديد من مواطني جنوب السودان عبروا عن عدم رضاهم لدور قوات الامم المتحدة في جنوب السودان المنوط بها حماية شعب جنوب السودان وفق التفويض الممنوح لها فضلا عن قوات الامم المتحدة في ابيي التى فشلت هي الاخرى في توفير الجو المناسب لعودة الالاف من ابناء دينكا نقوك في ظل الوجود المكثف للقوات المسلحة السودانية داخل مدينة أبيي .
واوضح القائد فاقان اموم ان بلاده مستعدة لمناقشة القضايا العالقة بين البلدين على كافة المستويات بخلاف قضية النفط التى حسم شعب جنوب السودان أمرها برفضه رهن مقدرات وموارد شعب الجنوب للتقلبات السياسية في دولة السودان .
يشار الى ان دولة السودان ممثلة في برلمانها القومي سبق لها وان اعلنت دولة جنوب السودان دولة (عدو) ورفضت اى تعاون تجاري معها في الوقت الذي اعلن فيه رئيس الدولة عمر البشير رفضه القاطع لمرور نفط جنوب السودان على اراضيه خلال الخطب التى القاها طوال اليومين الماضيين .
واوضح القائد فاقان اموم ان بلاده بعد اعلان الخرطوم رفضها بشكل قاطع لمرور نفط الجنوب على اراضيها اتجهت الى عقد اتفاقات مع عدد من الشركات والدول لبناء خط انابيب جديد لتصدير نفط دولة جنوب السودان .
وكانت عدد من الشركات عابرة القارات تقدمت بخطط لبناء خط انابيب بديل عبر ميناء لامو في كينيا وخط اخر يمر بدولة اثيوبيا وصولا الى جيبوتي على المحيط الهندي .
وكان وفد جمهورية جنوب السودان اجرى عدد من الاجتماعات في بروكسل عاصمة دول الاتحاد الاوربي مع قادة حكومات الاتحاد الاوربي وبعدها قام الوفد الذي ضم الى جانب كبير المفاوضين فاقان اموم السيد وياي دينق وزير التعاون الدولي والاقليمي وعدد من المسؤولين الرفيعين في دولة جنوب السودان بزيارة وصفوها بالناجحة الى دولة النرويج قبل ان يصلوا الى اللمملكة المتحدة (بريطانيا ) اليوم لاجراء العديد مع المقابلات مع صناع القرار في لندن وشرح وجهة نظر دولة جنوب السودان في القضايا العالقة بين البلدين وكان وفد كبير المفاوضين فاقان اموم قد جرى استقباله بشكل كبير في لندن اليوم السبت وسيقوم بعدد من النشاطات والمقابلات مع مكونات مجتمع جنوب السودان في بريطانيا ومراكذ البحوث ودوائر صنع القرار .

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.