كل امراة متهمة إلى أن يثبت العكس : شرطة (أمن المجتمع) تعتدي على محامية وتتهمها بالأعمال الفاضحة

كل امراة متهمة إلى أن يثبت العكس : شرطة (أمن المجتمع) تعتدي على محامية وتتهمها بالأعمال الفاضحة
(حريات)

إعتدى بالضرب عدد من عناصر الشرطة على محامية بمنطقة الكلاكلة بالخرطوم وإقتادوها إلى القسم واتهموها بممارسة أعمال فاضحة وفتحوا ضدها (5) بلاغات .

وكانت المحامية قد ذهبت لإستئجار منزل مع أحد موكليها ولتحصل على توقيع المستأجر على عقد الإيجار الذي حررته ، وكانت عناصر من الشرطة تتربص بها ، فداهموا المنزل وانهالوا عليها بالضرب وحملوها بعربة نصف نقل إلى القسم إمعاناً في الإذلال والتشهير .

والمحامية واحدة من آلاف النساء اللائي يتعرضن بشكل يومي للإذلال والإبتزاز والتحرش من عناصر ما يسمى بشرطة ( أمن المجتمع – النظام العام).

وحين  تنجح عناصر شرطة (النظام العام) في إصطياد النساء والشابات العاديات ، فانها تبتزهن للحصول على رشاوى مقابل إطلاق سراحهن دون تلطيخ سمعتهن ، فإذا امتنعت المرأة عن الدفع يتم تقديمهن لمحاكم النظام العام الايجازية حيث لا تتوفر لهن فرص الدفاع عن أنفسهن ويكون الخصوم ( عناصر الشرطة) هم أنفسهم الشهود ! فيتم إيقاع العقوبات عليهن وجلدهن ، وغالباً ما تلزم النساء الصمت على التعسف والإذلال خوفاً على سمعتهن .

كما تتعرض غالب النساء للتحرش الجنسي والإبتزاز من عناصر الشرطة في مراكز إعتقال شرطة (أمن المجتمع) ، مما يؤكد ان أدعياء الأخلاق هم أنفسهم بحاجة إلى شرطة تحملهم على إلتزام الأخلاق ، ويؤكد ان الحكومات يجب الا تحشر انفها في خصوصيات الأفراد ، وان الشائهين والمنحرفين والمهووسين لا يمكن ان يكونوا رقباء على ضمائر السودانيات والسودانيين .

وفي مرات قلائل وقع عناصر الشرطة في شر أعمالهم حينما قبضوا أو تحرشوا بنساء لهن أقارب في السلطة أو في الأجهزة العسكرية أو من أسر غنية ونافذة ، فيتم إطلاق سراحهن مع تقديم الإعتذارات .

وحادثة المحامية الأخيرة ربما تقع في هذا الباب ، حيث أعلنت نقابة المحامين الرسمية انها (شكّلت لجنة للتحقيق في الأمر وقفت على تفاصيل الاعتداء ورفعت الأمر إلى وزارتي العدل والداخلية لاتخاذ الإجراءات اللازمة).

هذا وسبق واعترف مدير شرطة النظام العام بمحاكمة (43) ألف امرأة في عام واحد .

وقال مسؤول نيابة أمن المجتمع بالخرطوم في ندوة بصحيفة (الشاهد) ان نيابته شطبت في النصف الأول من عام 2010 ( أي في ستة أشهر فقط) (38) ألف بلاغ ! بما يعني أن شرطة أمن المجتمع ألقت القبض في ستة أشهر على (38) ألف شخص- وغالبيتهم من النساء – دون مسوغات قانونية ليطلق سراحهن لاحقاً بعد تلطيخ سمعتهن !

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.