المركز الإفْريقى لِلعدالة يُدين بِشدّة مُحاكَمات الأسرى فِى السُّودان

المركز الإفْرِيقِى لِلعدالة
Africanjustice53countries
المركز الإفْريقى لِلعدالة يُدين بِشدّة مُحاكَمات الأسرى فِى السُّودان
حمّاد وادى سند الكرتى
المحامِى والباحث القانونى
Hammadsand_arco@yahoo.com
تلقّى المركز الإفْريقى لِلعدالة نَبأ مُحاكمة أسرى حركة العدل والمساواة ,بِبالغ القلق , حيثُ أصدرتْ إحْدى محاكم المُؤتمر الوطنِى, مُحاكمات جائِرة وإنْتقاميّة ولا تستند بأى حال مِن الأحوال إلى القانُون الدولِى , بل تُخالف بِشدة مبدأ القانون الدولِى الإنسانى المتعلق بالأسرى ومعاملاتهم.
يُدين المركز الإفريقى لِلعدالة بِأغلظ الألفاظ المحاكمات الإنتقاميّة الذى تفتقر إلى أدنّى مُقومات المحاكمات العادلة  بِحق الأسرى , ويعتبر المركز أنّ تلكُم المحاكمات الصادرة عن قضاء فاشل غير محايد , ينتهك بِشدّة قواعد القانُون الدولِى المُتعلقة بالمحاكمات العادلة التى وضعها المحتمع الدولِى , فضلا عن صُدورها عن سلطة غير قضائيّة
, غير مستقلة وغير محايدة على الإطلاق. كما أن محاكمات الأسرى فى السّودان , يخالف بشدّة , الحق فِى المحاكمة العادلة المنصُوص عليه فى الإعلان العالِمى لِحقوق الإنسان , الصادرة عن الجمعيّة العامّة لِلأمم المتحدة , والذى ينبغى لِكل حكومات العالم أنْ تراعيه وهذا ما لم تفعله حكُومة المُؤتمر الوطنِى فِى السّودان بِشان مُحاكمة أسرى العدل والمساواة , حيثُ تنص المادة العاشِرة مِن الإعْلان على مايلى ” لِكل إنْسان وعلى قدم المساوة التامّة مع الأخرين , الحقْ فِى أنْ تنظر قضيته محكمة مُستقلة ومحايدة نظراً مُنصفاً وعلنياً لِلفصل فِى حقُوقِهِ وإلتزاماته وفِى أيّة تُهمة جزائيّة تُوجه إليه”
كما أنّ المحاكمات , تُخالف بِشكل صارِخ , النصُوص الصادرة فِى العهد الدولِى الخاص بالحقُوق المدنيّة والسياسيّة بِشأن معايير المحاكمة العادلة والتى تهدف إلى حماية الأشخاص مِن أنتقاص حقوقهم الأساسيّة وحرمانهم منها بِصورة غير قانونيّة او تعسفيّة وأهمّها الحق فِى الحياة والحريّة , حيثُ كفلت المادة 14, من العهد الدولى الخاص بالحقُوق المدنيّة والسياسيّة , والتى تنص على أنّ ” مِن حقْ كُل فرد أنْ تكون قضيته محل نظكر منصف وعلنى مِن قبل محكمة مختصّة مستقلة حيادية منشأة بِحُكم القانُون”
إنّ المركز الإفريقى لِلعدالة يعتبر تلكُم المحاكمات , ما هِى إلاّ محاكمات تشفى وإنْتقام , قائِمة على أساس العرقْ, الجِهة , بل هِى محاكمات عُنصريّة وكراهيّة عرقيّة بغيضة , كما يعتبر المركز أنّ هذهِ المحاكمات لا قيمة لها فِى القانُون , لِذا فإنّ المركز الإفريقى يُحذر جماعة المُؤتمر مِن المساس بِالأسرى أيّا كانت إنتمائاتهم السياسيّة , العرقيّة او الجهويّة , ويناشد المركز كل المنظمات الحقوقيّة فى العالم, الى العمل من أجل إطلاق سراح الأسرى ووقف تنفيذ المحاكمات الجائرة بحقهم كأسرى.
ومِن الجدير بالذّكر , أنّ جماعة المُؤتمر الوطنِى , لمْ تُعامل الأسرى مُعاملة إنْسانيّة كريمة مُنذُ أنْ وقعُواْ فِى الأسر , حيثُ تمّ تعذيبهم , لم يُعاملوا بِرفق وإحْترام وكرامة , لمْ يحصلوا على الإنصاف مِن خِلال مُحاكماتهم. حيث تنص المادة 13 من القانون الدولى الإنسانى (الإتفاقيات الأربعة), على معاملة أسرى الحرب معاملة إنسانية كريمة وفى جميع الأوقات , ويحظر أن تقترف الدولة الحاجزة أى عمل من شأنه تسبيب فى موت أسير حرب .
يُطالب المركز الإفريقى بالأتى:
إعادة محاكمة الأسرى محاكمة عادلة ومنصفة من قبل قضاء مستقل ومحايد
الوقف الفورى تنفيذ المحاكمات الجائرة الإنتقامية , والتى تخالف كل الأعراف الدوليّة المتعلقة بالمحاكمات العادلِة والمنصفة.
يُناشد المركز كل منظمات المجتمع المدنى فى العالم , الضغط على الحكومة السّودانيّة لمنع تنفيذ تلكم المحاكمات بحق أسرى الحرب.
المركز الإفريقى للعدالة , هيئة مدنية تُعنى بحقوق الإنسان فى القارة الإفريقية.

حمّاد وادى سند الكرتى
المحامِى والباحث القانونى ( مدير المركز الإفريقى للعادلة )
Hammadsand_arco@yahoo.com
Africanjustice53countries

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.