الطيران السوداني يشن غارات جوية على «الجنوب»

سيلفا كير نائب الرئيس السوداني ورئيس حكومة جنوب السودان
شن الطيران السوداني في ساعة متأخرة من ليل الثلاثاء، غارة على ولاية الوحدة الحدودية في جنوب السودان، دون أن يعلن عن أي معارك على الأرض صباح الأربعاء، على ما أفاد وزير الإعلام في الولاية جدعون جاتبان.

وأضاف الوزير السوداني أنه ليس لديه في الوقت الحاضر أي حصيلة للمعارك التي دارت بين الجيشين الإثنين والثلاثاء في منطقة حدودية، وما رافقها من عمليات قصف على جنوب السودان.

وقال جاتبان: «توقفت المعارك على الأرض هذا الصباح.. لكن (الطائرات السودانية) قصفتنا مجددًا.. وجرى القصف في باناكواش على مسافة 35 كلم من بنتيو» عاصمة ولاية الوحدة.

وأوضح: «مازال التوتر قائمًا وجنودنا يستعدون في حال حصول هجوم جديد» بري للقوات السودانية، متوقعًا تجدد القصف الجوي.

كان الجيش السوداني أعلن مساء الثلاثاء عودة الهدوء إلى منطقة المعارك، وأن قواته «تسيطر تمامًا» على منطقة هجليج النفطية المتنازع عليها بين البلدين، والتي أعلنت قوات جنوب السودان السيطرة عليها الإثنين، وقال جاتبان إنه ليس بوسعه أن يؤكد أو ينفي هذه المعلومات.

كان رئيس جنوب السودان سيلفا كير اتهم السودان، الإثنين، بمهاجمة بلاده بقصف ولاية الوحدة وشن هجمات برية عليها، مؤكدًا أن قوات جنوب السودان شنت هجومًا مضادًا وعبرت الحدود للسيطرة على حقل هجليج النفطي.

وتواصلت المعارك البرية وعمليات القصف الثلاثاء، ما أثار مخاوف الأسرة الدولية، فيما يتزايد التوتر بين الدولتين الجارتين منذ استقلال جنوب السودان في يوليو بعد حرب أهلية استمرت أكثر من عشرين عامًا وأوقعت حوالى مليوني قتيل.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.