التوتر بين الخرطوم وجوبا يرسم ملامح مفاوضات أديس ابابا

دعت الاسرة الدولية بإلحاح الى عدم الانجرار وراء نزاع جديد بين السودان ودولة الجنوب الفتية اللذين يلتقيان الخميس في اديس ابابا لبحث مسائل غداة يومين من المواجهات على الحدود المشتركة.

وارسلت الخرطوم الاربعاء وزير النفط عوض احمد الجاز الى منطقة هجليج التي تضم حقلا نفطيا مهما تتنازعه دولتا الشمال والجنوب.

وكانت جوبا اعلنت الاثنين انها سيطرت على هجليج.

واكدت الخرطوم في اليوم التالي انها استعادتها في اجواء من التصعيد العسكري المثير للقلق بين الدولتين اللتين خاضتا حربا اهلية استمرت اكثر من عشرين عاما قبل توقيع اتفاق سلام في 2005 واعلان استقلال الجنوب في تموز/يوليو 2005.

وينتشر رجال من ميليشيا شبه عسكرية في هجليج وتؤكد الخرطوم ان قواتها “تسيطر تماما على هذه المنطقة” التي اعلنت جوبا الاثنين انها استولت عليها.

وقال اسماعيل حمدين احد زعماء قبائل المسيرية “لقد سيطرنا على هذه الحدود في 1956 وسنقاتل من اجل هذه الحدود لحماية ارضنا حتى من دون اذن من الحكومة”.

وقال قائد المنطقة بشير مكي لوزير النفط السوداني والوفد المرافق له انه “تم تأمين هجليج ومنطقتها بالكامل”. وتقع مدينة هجليج التي تحيط بها آبار نفطية عديدة على بعد 15 كلم عن جنوب السودان.

ورافق صحافي من الكالة الفرنسية وزير النفط السوداني في زيارته الى المنطقة. وقد شاهد جثث ثلاثة اشخاص ودبابتين قرب المدينة بينما كان الدخان يتصاعد من منزل اصيب باضرار.

وشن الطيران السوداني ليل الثلاثاء غارة جديدة على ولاية الوحدة الحدودية في جنوب السودان هي الثالثة خلال ثلاثة ايام، كما ذكر وزير الاعلام في الولاية جدعون غاتبان لفرانس برس.

لكن لم تسجل اي معارك برية صباح الاربعاء حول المنطقة الحدودية، خلافا لليومين السابقين، حسب غاتبان الذي قال انه لا يستطيع اعطاء حصيلة لضحايا المعارك.

وكان الجيش السوداني اعلن الثلاثاء عودة الهدوء الى منطقة المعارك واكد ان قواته “تسيطر تماما” على منطقة هجليج النفطية.

وقال غاتبان “ما زال التوتر قائما وجنودنا يستعدون للتصدي لهجوم جديد محتمل” للقوات السودانية، متوقعا تجدد القصف الجوي.

الا ان الخرطوم اكدت من جهتها انها “لن تشن اي عمليات قصف على اراضي جنوب السودان”.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية العبيد مروح “لا نؤيد الحرب حاليا ولن نوسع منطقة النزاع”.

من جهة اخرى، اعلن مسؤول في الامم المتحدة الاربعاء ان قوافل تضم سودانيين جنوبيين لم يتمكنوا من العودة الى ديارهم بسبب المواجهات بين جيشي السودان وجنوب السودان عند الحدود المشتركة، مؤكدا بأنهم يحتاجون الى الخيم والاغذية.

ولم تتمكن هذه القوافل التي ضمت 1700 شخص يعيشون في شمال السودان كانوا في طريقهم الى الجنوب، من عبور منطقة هجليج النفطية.

اما الاسرة الدولية فقد ضاعفت النداءات والضغوط لوقف التصعيد.

فقد دعا الاتحاد الافريقي الخرطوم وجوبا الى سحب قواتهما الى مسافة عشرة كيلومترات عن الحدود بينهما كما نصت عليه وثيقة وقعها الطرفان مؤخرا لتهدئة التوتر.

كما دعا الطرفين الى تشكيل لجنة مشتركة للتحقق ومراقبة الحدود التي ينص عليها هذا الاتفاق “ووقف دعم القوات المتمردة التي تنشط على اراضي كل منهما”.

وفي بروكسل ابدى الاتحاد الاوروبي تخوفه من ان تتطور المواجهات بين السودان وجنوب السودان الى حرب فعلية ودعا البلدين الى اقصى درجات ضبط النفس.

وعبرت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون عن “قلقها الشديد” ازاء المعارك التي تشكل “تصعيدا خطيرا في وضع متوتر اساسا”.

وقال المتحدث باسمها في بيان ان “تحركات عسكرية جديدة عبر الحدود يمكن ان تؤدي الى مواجهة عسكرية اوسع نطاقا” بين البلدين.

ودعت اشتون السودان وجنوب السودان الى ابداء “اقصى درجات ضبط النفس” واحترام التزاماتهما بعدم الاعتداء والتعاون التي وقعوا عليها في 10 شباط/فبراير الماضي واستئناف المفاوضات.

وكان مجلس الامن الدولي طلب الثلاثاء من حكومتي السودان وجنوب السودان “وقف كل عملية عسكرية في مناطقهما الحدودية ووضع حد لحلقة العنف” بين البلدين.

وقال المجلس في بيان تلاه السفير البريطاني مارك ليال غرانت، ان الدول الاعضاء ال15 في المجلس تطلب من كل من الدولتين “عدم القيام باية مبادرة” من شأنها ان تهدد امن واستقرار الاخر “بما في ذلك بدعمهما مباشرة او غير مباشرة للمجموعات المسلحة العاملة على اراضي البلد الاخر”.

ويأتي ذلك عشية اجتماع بين السودان وجنوب السودان في اديس ابابا الخميس، كان مرتقبا قبل اندلاع المعارك الاثنين لكن يرجح ان تهيمن عليه مسألة المواجهات.

ويزور وكيل وزارة الخارجية السودانية رحمة الله محمد عثمان اديس بابا حيث قال انه “سيمثل بلده في المفاوضات بين السودان وجنوب السودان (…) بشأن الامن على طول الحدود”.

واضاف ان هذه المفاوضات ستبدأ الخميس موضحا ان التوتر الحالي قد يقود المفاوضات بين البلدين الى طريق مسدود.

وقال كبير المفاوضين في جنوب السودان باغان اموم انه يستعد للتوجه الى العاصمة الاثيوبية التي تضم مقر الاتحاد الافريقي، للمشاركة في هذه المحادثات.

 

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.