بيان هام من أبناء الفور بجمهورية مصر العربية

بيان هام من أبناء الفور بجمهورية مصر العربية

تحذير إلي جميع اللاجئين وخاصة القادمين من دارفور ، بظهور مجموعة تدعي أنها من دارفور و هم ثلة قليلة كانت لهم صلات بالجنجويد و حكومة المؤتمر الوطني وهي التي ارتكبت فظائع  التطهير العرقي و الإبادة الجماعية و ظلوا يلاحقون الضحايا أين ما حلوا سواء أن كانوا  في معسكرات النزوح بالداخل أو الملاجئ بالخارج من خلال دعوتهم للاعتصامات و مهاجمة الموظفين و اللاجئين والسعي لتعطيل الإجراءات و إيقاف العمل والإساءة إلى الحكومة المصرية و الشعب المصري و محاربة المؤسسات المجتمعية التي تخدم اللاجئين  ويدعي هولاء  بأن هنالك بعض الموظفين الذين يساعدونهم في الإجراءات و المخالفات داخل المفوضية وأنهم  قاموا بتعطيل إجراءات سفر أبناء الفور و قفل ملفاتهم تمهيداً لإعادتهم إلى السودان من خلال مفاوضات الدوحة الفاشلة ، و طريقتهم وسلوكهم و أسلوبهم في ذلك تنظيم الاعتصام و المظاهرات إمام المفوضية غير مراعين ظروف اللاجئين الصعبة و ظروف البلد الأمنية الغير مستقره، معرضين حياة اللاجئين إلى الخطر مع استهداف الموظفين و من مخططاتهم التي اتضحت للكل  استهداف المنظمات العاملة في خدمة اللاجئين و الناشطين و النشطاء الفاعلين  من أبناء دارفور المخلصين و الإساءة إليهم بتوجيهات من عناصر  المخابرات والسفارة السودانية  من خلال بث الأكاذيب وتلفيق التهم ، لذلك نحذر  اللاجئين من سلوك هؤلاء الانتهازيين الغير أخلاقي ونؤكد بأننا  ما زلنا نكرر رفضنا للاعتصام  أمام المفوضية و تعطيل العمل. و علي  اللاجئين أن يطالبوا بحقوقهم من المفوضية عبر الوسائل القانونية و السلمية عبر المؤسسات المجتمعية الشريكة للأمم المتحدة. وقد قام هؤلاء باستهداف أبناء الفور و مؤسسة جمعية أبناء الفور الخيرية و قيادات الفور في جمهورية مصر العربية بإشارة  من أزلام النظام و إذنابه من خلال ما يسمي (بمركز دراسات السودان المعاصر) الذين  يحسبون كل صحية لهم وهولاء كانوا في الأصل عناصر أمنية بحته سواء كانوا في الدفاع الشعبي أو الدبابين وهم طلائع قوات الإبادة الجماعية في جنوب السودان و جبال النوبة و دارفور و يدعون بأنهم يخدمون اللاجئين بتقارير كاذبة  و تلفيق ألاكاذيب و الافتراءات وإلى من يريد أن يكشف حقيقتهم أن  يراجع أكاذيبهم و إساءاتهم  للمخلصين من ابناء دارفورفي (سودانيزاونلاين)  ومحاولة سرقة مجهودات الاخرين ونسبها لانفسهم ( نهب ثقافي وفكري ) .
وأننا من هذا المنطلق  ندعو الشعب و الحكومة المصرية بحكم العلاقات التاريخية بين دارفور و مصر أن يهتموا بأهل دارفور بمصر كما فعل فضيلة الإمام الأكبر  وشيخ الأزهر في مكرمته لأهل دارفور بمصر ،  و الكل يعرف من هم أهل دارفور (فدار) كلمة عربية و الفور هم أهل الدار لمن لا يعرف اللغة العربية و هم أهل كسوة الكعبة و حفظة القرآن و أهل الكرم لمن وفد حديثاً ولا يعرف تاريخ دارفور و مقامهم السامي أو أفضال أهلها على الآخرين.
كما  نطالب الحكومة المصرية و المجلس العسكري الحاكم في مصر ، أن يحمي اللاجئين من الأعيب هؤلاء و أدعاتهم و مهاتراتهم وننوه انه  يجب على المفوضية السامية لشئون اللاجئين أن تتعامل بجدية  مع اللاجئين الحقيقيين و الضحايا و ليس مع المجرمين المطلوبين لدي العدالة الدولية و أعطاهم ما لا يستحقون ، و نؤكد للجميع بأننا  سوف نتطرق لكل الوسائل القانونية المشروعة للدفاع عن أنفسنا و الدفاع عن اللاجئين الأبرياء و لقد صبرنا زهاء التسعة سنوات و أكثر لمخططاتهم الإجرامية و ادعاءاتهم و تلفيق التهم الزائفة و الفتن وليعلم الجميع أننا لم ندعو إلي إي مسيرة أو اعتصام أمام المفوضية طالما إننا قادرون علي إن ننال حقوقنا بالوسائل السلمية و القانونية.
و الشكر لكل أصدقاء أهل دارفور على قراءتهم  لهذا  البيان و الالتزام بموجهاته و الله فوق كيد الخائنين و المجرمين ولا نامت اعين الجبناء.

أبناء الفور بجمهورية مصر العربية.
القاهرة 26/2/2012

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.