بيان الى جماهير شعبنا في دارفور والسودان عامة

بيان الى جماهير شعبنا في دارفور والسودان عامة
جماهير شعبنا الأوفياء :-
نخاطبكم باسم أحزاب تحالف قوى الإجماع الوطني وبلادنا دخلت وتدخل بفعل سياسات حزب المؤتمر الوطني الحاكم الى نفق مظلم بتفاقم الأزمة الوطنية الشاملة ، فقد شهدت مينة نيالا في أيام 24 و25 و26 يناير الماضي أحداثاً عاصفة ومظاهرات سلمية واجهتها الأجهزة الأمنية بشتى أنواع البطش والقمع وإطلاق كثيف للأعيرة النارية بمختلف أنواعها ، مما أدى إلى وفاة يعض المواطنين وجرح البعض الاخر وتخريب وإتلاف بعض المنشات العامة ، إضافة للممتلكات الخاصة وإزاء هذه الأحداث نود أن نؤكد الاتي :-
أولاً :-
إن حق التظاهر السلمي حق مكفول وفق وثيقة الحقوق الواردة بالدستور الإنتقالي لسنة 2005 ، وندين بشدة تعرض الاجهزة الأمنية بالبطش والقمع للمتظاهرين ونترحم على أرواح الشهداء ونتمنى عاجل الشفاء للجرحى ، كما نطالب بإطلاق سراح كافة المعتقلين  بسبب الأحداث الأخيرة وكافة معتقلي الرأي والضمير بالسودان .
ثانياً :-
لقد أدت الأزمة الإقتصادية الخانقة التي تعيشها البلاد من جراء فقد أكثر من 70% من إيرادات النفط والتي ذهبت بإنفصال الجنوب ، أدت إلى تزايد صراعات السلطة والمال داخل عناصر المؤتمر الوطني وقياداته ، وأن جوهر الصراع ينبغي أن يكون ضد سياسات المؤتمر الوطني  وإدارته للبلاد التي أدت لإنفصال شطر عزيز من البلاد وانفراط عقد الأمن وحروب في أغلب أجزاء البلاد ، وأزمة معيشية خانقة من جراء إرتفاع السلع الأساسية مع نذر شبح مجاعة قادمة في ظل فساد أفراد السلطة الذي أزكمت رائحته الأنوف ، وليس الصراع بين والي جديد وآخر قديم مقال ، فالإثنان وجهان لعملة واحدة هي المؤتمر الوطني وسياساته الخرقاء .

ثالثاً :-
إن سلطة المؤتمر الوطني ما زالت سادرة في غيها بإثارة النعرات العنصرية وتأجيج الصراعات القبلية ، إعمالاً لسياسة  فرق تسد وعلى هذا النحو قامت بزيادة ولايات دارفور إلى ( 5 ) ولايات، على النقيض من رغبة أغلب فعاليات دارفور السياسية والشعبية والتي تطالب بعودة دارفور إلى سابق عهدها كإقليم واحد ، وتؤكد أن زيادة الولايات يعود بضرر بليغ على مواطن دارفور الذي أرهقته الحروب والجبايات الباهظة ، إذ يذهب أغلب عائد إنتاجه إلى مرتبات ونثريات وحوافز ونفقات لجيش جرار من ولاة ووزراء ومعتمدين وأعضاء مجالس تشريعية وموظفين وهلمجرا   بدلاً عن المساهمة في التنمية والخدمات بدارفور .
رابعاً :-
اننا في تحالف قوى الإجماع الوطني نحمًل حكومة المؤتمر الوطني المسئولية كاملة عن أحداث مدينة نيالا الأخيرة وما نجم عنها ونطالب السلطة بتعويض المواطنين عن فقد الأرواح وخراب الممتلكات . وفي الذكرى ال (56) لإستقلال بلادنا ، نحيي الأبطال الأشاوس الذين صنعوا وحافظوا على إستقلال السودان وصون وحدته أرضاً وشعباً ، والمجد والخلود لشهداء الديمقراطية في بلادنا في كل الحقب ، ومعاً لإستشراق واقع جديد تنعم  فيه بلادنا بالحرية والديمقراطية والعدالة في توزيع السلطة والثروة في إطار مبادئ الحكم الرشيد الذي يقوم على سيادة حكم القانون وإحترام حقوق الإنسان وكل القيم والمبادئ السامية التي أوجدتها البشرية .
وعاش الشعب السوداني حراً أبياً
أحزاب تحالف قوى الإجماع الوطني :-
1)    حزب الأمة القومي
2)    حزب المؤتمر الشعبي
3)    الحزب الشيوعي السوداني
4)    حزب البعث العربي الإشتراكي

نيالا  الأول من فبراير 2012

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.