الترابي : حركة العدل وبقية الفصائل المسلحة ستضع السلاح بعد الثورة .. اذا ظل الحكم عسكريا او طاغوتيا فلن يكون الجنوب آخر الانفصالات

وصف الامين العام للمؤتمر الشعبي، الدكتور حسن الترابي،الخلافات القائمة بين السودان وجنوب السودان حول البترول والحدود والجنسية بأنها (فضيحة وغباء )،مشيرا الى ان الجنسية السودانية التي حرِّمت على «الجنوبيين والاسرائيليين فقط»،تمنح للامريكان والاوروبيين،وبدا واثقا من ان الجنوب سيعود الى وحدة طوعية حال زوال النظام القائم ،مؤكداً ان الحكومة الحالية «مهما استرضت الناس بالتوزير والمناصب،سيتعسر عليها المقام»،وتوقع ان يرضى الغرب بأي بديل يأتي بثورة (ولو جاء اسلاميا.)

وسخر الترابي من تصريحات قيادات المؤتمر الوطني بأنهم جاءوا وفق انتخابات وبتفويض من الشعب،وقال في لقاء مع تلفزيون البي بي سي امس،ان على هذا النظام الا يدعي ان الشعب معه،فقد سبقه نظام جعفر نميري الذي كان يتباهى بأن الشعب يصفق له لكنه بعد الانتفاضة التي اطاحت به قال ان»الشعب خدعني» وكذلك كان يقول حسني مبارك وابن علي وصدام حسين،ورأى ان تلك الاحزاب اسست على سلطة وليس على ولاء.

ورأى الترابي ان الحكومة الحالية اذا لم تذهب لوحدها» فسيثور عليها الشعب»،وقال ان خير آليات التغيير ان يتبدل النظام بلطف وان يرحل طواعية،»ولكن الناس يئسوا من ذلك، لذلك فإن الخيار المتاح الآن هو الثورة فقط،بشرط الا تتطور الى فوضى وسلاح»، وتابع بالقول :»لابد ان يكون التغيير بصورة سلسلة لنظام انتقالي سلمي يقود الى انتخابات،لاننا لانريد ان يتحول من نظام نكرهه الى فوضى»، مبينا ان البديل هو حرية لكل الشعب،لان السودان اوسع من ان يحكم مركزيا،ولابد من نظام نيابي حر،يتم فيه تبادل السلطة بالانتخابات،وشدد الترابي على ان الانقلابات هي «اكره الآليات للتغيير،لاننا عانينا الامرين من الانقلابات والانقلابيين.»

ورداً على سؤال حول علاقته برئيس حركة العدل والمساواة السابق،الدكتور خليل ابراهيم، اكد الترابي ان ابراهيم كان قد خرج من النظام واستقل بكثير من الآراء،واعرب عن ثقته في ان الحركة وبقية الفصائل المسلحة كلها ستضع السلاح بعد الثورة ،واضاف «على كل هؤلاء ان يطمئنوا للتغيير».

وحول موقف رئيس حزب الامة امام الانصار الصادق المهدي،من الحكومة الحالية،قال الترابي «قد يكون من تقديراته ان النظام على وشك الزوال لذلك اراد ان ينافس،كما انه قائد ديني ينتسب للنبي والمهدي ولايريد ان يتعرض للسجن،كما انه يخشى الحرب الاقتصادية من قبل النظام،وانا لست كذلك لم اشكل حزبا وراثيا ولم ارث عن ابي ولم اهيئ ابني للحكم».

ووصف الترابي الاوضاع بالبلاد الآن بأنها «مأساة»،وقال ان انفصال الجنوب طعن في الاسلام والعروبة،الى جانب ان الاعلام العالمي «فضحنا في دارفور بأننا نغتصب ونحرق ،واذا ظل الحكم عسكريا او طاغوتيا فلن يكون الجنوب آخر الانفصالات، ولكنني على يقين من ان الجنوب بعد الانفصال يمكن ان يعود للوحدة،مبيناً ان الحدود بين الدولتين «2000» كيلو متر يتفاعل فيها اكثر من «7» ملايين شخص من الجانبين ،وان الجنوب بدون الشمال سينغلق،لذلك انا مطمئن للعودة.

ووصف القضايا الخلافية العالقة بين السودان والجنوب حول الحدود والنفط والجنسية بأنها «فضيحة وغباء،» وتساءل كيف نقول لهم اخرجوا من البلاد التي خدموها وعملوا فيها؟،كما ان الجنسية السودانية حرمت فقط على»الجنوب واسرائيل»، وتعطى للامريكان والاوروبيين»هذا غباء.»

الصحافة

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.