إسقاط النظام تحول اليوم إلي مشروع وطني لكل الشعب السوداني و فعالياته و الجبهة الثورية ماضية لتحقيق الهدف

رئيس الحركة و القائد الأعلي للجيش ، نائب رئيس الجبهة الثورية السودانية الدكتور جبريل إبراهيم
– للحديث عن أي شيء سوداني مرتقب أو راهن  لا يمكن أن  يتم دون إسقاط النظام.
إسقاط النظام تحول اليوم  إلي مشروع وطني لكل الشعب السوداني و فعالياته و الجبهة الثورية ماضية لتحقيق الهدف.


قال محجوب حسين  مستشار رئيس الحركة للشوون الإعلامية أن  رئيس الحركة الدكتور جبريل إبراهيم ، رئيس حركة العدل و المساواة و القائد الأعلي للجيش ، نائب رئيس الجبهة الثورية السودانية  في مخاطبته من الأراضي المحررة  و التي  لا تبعد  كثيرا من العاصمة الخرطوم    للقاء الجماهيري  و الذي نظمته المعارضة   السودانية  و بتعاون مع رابطة أبناء دارفور و منظمات المجتمع المدني  بمدنية بيرمنغام البريطانية  يوم الأحد الموافق 19/02/2012 في حفل  تأبين فقيد الوطن الشهيد الدكتور خليل إبراهيم  مؤسس حركة العدل و المساواة السودانية…” إن هدفنا في  الجبهة  الثورية و كل حلفاء المقاومة السياسية السودانية الديمقراطية و المدنية  الآن هو إسقاط النظام  في عنوان كبير  لتغيير حركة التاريخ و تراجعه في السودان ” مشيرا  في الإطار ذاته  ” إلي  أن إسقاط النظام   يمثل أولوية  بل ضرورة ترتقي لمرحلة المشروع الوطني  السوداني و ذلك لوقف العبث بالسودان و تمزيق ما تبقي منه ، إذا إسقاط النظام  هو مشروعا وطنيا من أجل الوطن السوداني و أي تراخي فيه يعني إنهيار الوطن أو قل  اللاوطن ” موضحا ” أن الجبهة الثورية تسعي في أن تكون الممثل الحقيقي لشعب السودان ، لذلك فهو تحالف سياسي يتسم بالمرونة و المواءمة و المواكبة لقضايا الشعوب السودانية و هو مفتوح للشعب السوداني و قواه الحية لبناء تاريخها و حضارتها من جديد” مناشدا الشعب السوداني إلي المشاركة و الإنضمام  إلي الجبهة الثورية و التي سوف تبشر الشعب السوداني عما قريب بأمل جديد نستطيع جميعا أن نؤسس عليه”

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.