نيالا تختج كاللبن الرايب.. وشباب نيالا يخجون عرش المؤتمر الوطني خجا.!

نيالا تخّتج كاللبن الرآيب..

وشباب نيالا يخجون عرش المؤتمر الوطني خجا!


خالد تارس
يبدو ان الاخ حماد اسماعيل نزل بوادٍ غير ذي زرع .. فكنا نامل ان يتحدث الاخ الصادق الرزيقي وبعض زملائنا عن احداث نيالا بكل شجاعة فالشعب اضحى لايحب الاقلام الصفراء .. في يوم 24 يناير 2012 رفضت نيالا إستقبال الأستاذ حماد اسماعيل القادم من الخرطوم لإدراة ولاية جنوب دارفور ..
هذا الرفض ليس عدم رغبة في حماد ولكنة استنكاراً للقرار المركزي الذي دفع بحماد من الخرطوم ليدير شأن المؤمنين في نيالا وما حولها.! نعم خرج شباب نيالا في تظاهرة خجت مراسم إستقبال الوالي الجديد والشباب الذين مارسوا هذا (الخجيج).. اسكرتهم ثورة حتى الان لا ادري كيف تفجرت .! وتفشل لجان استقبال الوالي ان تحشد مواطنين ابت نفوسهم ان يلموا هكذا .. الشي دفع المنظمون للتفكير في تحريك طلاب المدارس الي مكان الإحتفال.. والطامة ان تتحول مسيرة الطلاب الي هتاف ينادي بالوالي السباق عبد الحميد كاشا ويرفض الوالي الجديد بحسب الذين هاتفوني من نيالا.! وتتفاجأ قوات الشرطة بان  الطلاب يرشقونها بالحجارة , ويتنفجر الاحداث في ميدان المولد والمناطق المجاورة بشكل لايمكن حسمة.!
جماهير مدينة نيالا لم يثورو ضد حماد اسماعيل لان حماد المسكين مجرد رسول بعثة المركز لتولي ادارة الأمور في جنوب دارفور .. لكنهم ثاروا ضد المركز الذي يعين حماد والياً رغم انف الجماهير . ويعتقد الغاضبين ان المؤتمر الوطني رشّح والي للفوز بالانتخاب ثم عاد وداس على ارادت الناخبين بعزل الوالي المنتخب وتعين آخر غير منتخب .. قرار التعين من وجهة نظر المتظاهرين يمثل عدم احترام لأصوات الناخبين التي تعلوا على كل الأصوات .. وبالتالي تصرفات المركز بسحب والي منتخب من الشعب تمثل قفزة على خيار الشعب والديمقراطية.!
في 25 يناير 2012 قاد شباب نيالا لليوم الثاني تظاهرات شديدة الغضب احرقوا خلالها دار المؤتمر الوطني وبعض المنشئآت الحكومية مما اضطرت الجيش للإنتشار بحسب مراقبين للأحداث .. لان الاحتجاجات توسعت بصورة غير متوقعة للقوات الأمنية ليصبح التعامل معها بة درجة من التعقيد بعد سقوط قتلى وجرحى بين المحتجين .. ولذات السبب زادت وتيرة الغضب الشبابي ليضعوا صورة الوالي كاشا على الشوارع بحسب افادات وصلتني من هناك مرددين شعارات الربيع عربي (الشعب يريد اسقاط النظام ).!
حالة العصيان الشعبي الذي تفجر هذة الايام في نيالا احرجت الوالي الجديد واحرجت معة القيادة  السياسية في الخرطوم .. حيث لا يتوقع احد ان تفور نيالا كالتنور في محاولة رفضها اقالة الدكتور عبد الحميد وتعين حماد اسماعيل مكانة .. نيالا من المدن التى تصبر على الشدائد , ويندر ان تتمرد على حكومة مهما طالها الإستبداد إلا في ظروف كهذة.! الذي يلفت انتباه مراقبي ربيع هذة البلآد يعتقد انه يتفجر من اطرافها.! السؤال الموضوعي كيف اخطأت قيادة المؤتمر الوطني تقديرات خروج كاشا من نيالا وتحشر اصبعاً في عيون موالين للوطني في جنوب دارفور .؟ فحكاية طلب الناس عودة الدكتور عبد الحميد كاشا شي طبيعي لان كاشا هو مرشح الحزب الحاكم لخوض انتخابات منضب الوالي .. وعزلة في هذة الاجواء لايمثل رائياً سديد ويبين ان الحزب الحاكم لايحترم الذين يقدمهم الي الشعب كمرشحين.!
عبد الحيمد كاشا بطريقته المعروفة خلق لنفسه مساحة طيبه في قلوب الناس , هذة الطريقة جعلت للرجل قبولا غير مسبوق في الولاية و في نيالا على وجه التحديد .. نيالا من المدن الدارفورية المعّقدة , لكون كاشا يجد ترحاباً فيها دليلاً كافي على ان كاشا شخص غير عادي .! فكاشا ليس من الشخصيات المترفعة على اصول الناس واشيائهم , إلا انة غير محظوظاً بالدعم المالي من المركز.. وليس من الولاة (المدللّين مركزياً) .. ورغم ذلك انجز الرجل ووعد بإنجازات.! الشي الذي رفع عبد الحميد كاشا الي هذة الدرجة من الشعبية انة ظل يمشي بين الناس في الاسواق , ويجلس مع الاطفال والنساء وبسطاء المجتمع.. يعامل كل الشرائح بايجابية ويزور معسكرات النزوح والتشريد . لهذات السبب صار كاشا شخصاً محبوباً بين الناس ابن من ابناء الولاية وحاكم عليها.!
الخطير في نزول شباب نيالا للشوارع في ثلاثة ايام ان تتحول هذة التظاهرات الي ثورة يستعصى على الوالي الجديد امرها اذابتها .. ويظل الرجل طيلة فترة تولية الامور يسدد  الفواتير الخاطئة لرد فعل المركز حيث لايستطيع ترتيب اوراقة إلا بسياسة الرجرع الي احترام الشعب.. حاول المركز في يمرر رسالته الأخيرة  في جنوب دارفور إلا ان جماهير الولاية ردو الرسالة بنجاح .. كان بالامكان المؤتمر الوطني ان يبقى كاشا في جنوب دارفور ويرسل حماد الي شرقها ولكن نظل لا نفهم يبني الوطني معادلاتة.؟ نيالا هي ثاني اكبر مدينة في البلآد لكونها تضج بهذة الطريقة الارجح ان ثمن خلل وقع عليها .! السؤال لماذا حرق المتظاهرين دار الحزب الحاكم في نيالا دون غيرها من الاحزاب والتنظيمات الاخرى.؟ الاجاية لغير الاذكياء .. المشكلة ليس في الوالي المعين وانما الجهة التي تعين هذا الوالي متجاوزة حالة الوعي الشعبي الذي يعم هذة المناطق.!
كنت منذ مدة اود التعليق على مايجري من تطورات سياسية يدبرها المركز في عملية تعين واعادة تعين ولاة لدارفور تحت جحة انفاذ اتفاق الدوحة.. الامر الذي يمثل اختراق غير صريح لمبادي الدستور الذي بموجبة جرت انتخابات عامة في البلاد.. ولن تجد القيادة السياسية في الخرطوم ادنى حيلة تجعل وثيقة الدوحة سبباً في اجراء تعديلات هيكلية في جسم ولايات دارفور بحيث تصبح خمسة بدلا عن ثلاثة .. لان الحكومة بحجة وثيقة الدوحة نسفت استفتاء اهل دارفو ر المنصوص في اتفاق ابوجا لوضع خيار اهل دارفور بين الولايات والاقليم ..  ولكن الحكومة بطريقها المعروفة  ترفعت على ارادة المؤمنين بكسر الترتيب القانوني لبقاء عبد الحميد كاشا في جنوب دارفور وتعينة والي لشرق دارفور دون النظر الي وضعية كاشا الذي خلق قاعدة شعبية لحزبة في وقت عزف فية الناس عن تاييد الحزب الحاكم في دارفور .!
الشي الذي دفع عبد الحميد كاشا للاعتزار عن  تولي امر ولاية شرق دارفور هو ذات الشي الذي اجبر دكتور نافع لربط اقالة كاشا بعملية انفاذ اتفاق الدوحة وكأنى الدوحة اضحت دستوراً يعمل بة الوطني في دارفور .. الذي اضطر نافع للتبرير هو خروج نيالا في مظاهرات مؤيدة لكاشا ورافضة لامر تعين والي جديد مكانة.!

tarisssko@yahoo.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.