معركة الاحيمر.

بسم الله الرحمن الرحيم..
وأعد لهم الجيش الشعبي ما استطاع من قوة يرهب بها عدوه ( معركة الأحيمر مثالا )..
عبدالغني بريش اليمى … الولايات المتحدة الأمريكية..
بتاريخ الخامس عشر من يناير 2012 قام شباب الجيش الشعبي بولاية جبال النوبة بهجوم سريع وخاطف على حامية الاحيمر التي كانت قد وصلتها قوات الحرس الجمهوري والقوات الخاصة من جيش البشير في أوائل ديسمبر من عام 2011 ، وتمكن افراد الجيش الشعبي في هذا الهجوم الخاطف من الحاق هزيمة مخجلة ومفضحة لها ، وغنم ثوار الجبال في تلك المعركة كثيرا من الآليات العسكرية وعربات نقل جنود وذخائر بكميات كبيرة .. الخ . كما استطاعت الدفاعات الجوية التابعة للحركة الشعبية من اسقاط طائرة حربية تابعة للنظام في ذات المعركة
.. غير أن الناطق بإسم مليشيات البشير الصوارمي سعيد خالد اعترف ابتداءا بوقوع هجوم ثلاثي في الخامس عشر من شهر يناير 2012 على كل من الأبيض وطروجي والاحيمر ، إلآ أنه قال ان الجيش الشعبي بجبال النوبة ليس له من الامكانيات العسكرية ما تؤهله القيام بهذا الهجوم الثلاثي ، واتهم في تصريحات صحفية له حكومة دولة جنوب السودان بالوقوف وراء الهجوم .
نظام الخرطوم بعد ان اعترف أولاً بوقوع الهجوم على المناطق الثلاثة ، تراجع ليقول ان الجيش السوداني الموالي للبشير ليس له جندي واحد في حامية الاحيمر … إلآ ان الاعلام الميداني للجيش الشعبي ردّ سريعا على نكران النظام بوجود قوات وجيش له في حامية الاحيمر بنشر صور الغنائم والطائرة المسقطة وصور العربات المحروقة والمدمرة واسماء الأسرى الذين تم القبض عليهم .
ان نكران النظام السوداني لأسراه في الاحيمر لهو سقطة جديدة من سقطاته المعتادة ، ولهو درس مهم يجب ان يعيه كل من يقاتل في صفوف جيش هذا النظام المتهالك المتهاوي .. ولطالما نكر النظام أسراه في الاحيمر- فما الذي يمنعه من نكران أسراه في أي مكان يتم القبض عليهم من قبل الطرف الآخر ؟.
عندما يقوم النظام السوداني بإخفاء الحقيقة أو تشويه بعض وجوهها أو طمس بعض معالمها ،فهذا هو الكذب بمعناه الحقيقي . ولكن أن ينكر هذا النظام لأسراه المعتقلين لدى الجيش الشعبي في جبال النوبة- فهذا إذلال واهانة لهؤلاء ، فهنا المصيبة ، فهنا تكون الطامة الكبرى ويكمن الخطر الحقيقي ، وإن كان هذا الإسفاف مؤشرا حقيقيا على إفلاس النظام وجوقته من المطبلين المزمرين الغوغائيين .
منذ الهجوم الغادر الفاشل الذي قامت به مليشيات حزب المؤتمر الوطني على مواقع الجيش الشعبي في جبال النوبة والنيل الأزرق ، والنظام يعمل على مبدأ ضرب الجيش الشعبي ضربة يرتعد لها من بعده ، فقد قام النظام الفاشي باستخدام القمع الهمجي الممنهج ، والعنف المفرط ضد من يشتبه بانتماءه للحركة الشعبية في الشمال … لكن الجيش الشعبي ظل متماسكا قويا متينا منتصرا في كل المعارك التي خاضها ضد القوات المعتدية والغازية .. والسبب هو أن القائد عبدالعزيز آدم الحلو وكل قادة الجيش الشعبي في ميادين المعركة أمروا بإعداد القوة اللازمة للأعداء بعد أن تأكدوا من وجود عزيمة ثورية قوية لتحرير الولايتين وكل السودان من حكم الإنقاذ ورئيسه الذي تطارده محكمة الجنائية الدولية دولة دولة .
لقد أثبتت تجربة الحرب الأهلية الأخيرة في جبال النوبة وأحداث الخامس من يونيو 2011 أن أهل الانقاذ لم يمكنهم التغلب على الجيش الشعبي إلآ بالقصف والقذف من فوق طائراته ، أو بالتترس خلف متاريسهم من دبابات وآليات عسكرية ثقيلة ، وأن مليشياتهم لا تستطيع أن تقاتل وجهًا لوجه إلآ في قرى محصنة أو من وراء جدر بأسها بينها شديد تحسبها جميعا وقلوبها شتى ويا للجبن . أما أبطال الجيش الشعبي فيقاتلون بمعنويات عالية لإيمانهم بالقضية التي يحاربون من أجلها ، وأن بشائر النصر تلوح في الأفق فعلى الشعب النوبي الاستعداد له .
نكران نظام الخرطوم لأسراه الذين تم القبض عليهم في معركة الأحيمر لجريمة انسانية يجب التصدي لها من قبل منظمة الصليب الأحمر ومنظمات حقوقية أخرى ، ويجب محاسبة نظام الخرطوم على جريمته تلك .. وونناشد افراد الجيش السوداني الذين مازالوا يتمترسون مع نظام الإبادة الجماعية أن ينأووا بأنفسهم عنه ، لأن مصيرهم ايضا قد يكون نفس مصير زملاءهم المأسورين في معركة الأحيمر .
والسلام عليكم…
bresh2@msn.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.