لا لا تذهب

لا لا تذهب

لماذا ذهبت يا جاسر الآمل                           أتتركنا ونار الحربُ تشتعل

اتتركنا والخيول أطلق عنانها                         تستعد لكسر الظلمُ و الجهل
أتتركنا والزرع قد لبن لزارعه                   وتترجل عن جوادك ايها البطل
وندرى يقيناً ان أمر الله نافذاً                        ومن رأى الشمس لابد راحل
وأن المنايا رصد  للفتى مهما                      ترقى اوتقدم اوتعلم فللحد داخل
ونوعدك بتعقل وتريث وتحضر                    بأن لن نحيد رغم مصابنا الجلل
وتواثقت فينا العناصر الصلد                     ان لاحوار ولا نقاش ولاتثاقل
تمنينا لو خليل بقى بيننا يصاحبنا                      فى الدرب الشائك الخطل
ينفث فى نفوسنا الامل ويشجعنا                 على الصبر على النصر الماثل
على دك قصر غردون                       ودحس عصابه الجبروت والبخل
و هيكلة سودانا يجمعنا معا                       ويسعنا بالمساواة والحق والعدل
والنظام قد ضج تطاحنا وعصابة                    السوء تغبط فى مفترق السبل
وبعد رحيلك راقصوا طربا                            وفجأة أستدركوا فداحة  الخبل
استدركوا أن دماء الشهيد نفيسة                       الثمن ولن نساوم بغيرها بدل
ونبشر القاتل التافه الوقح ان ثأرنُا                      قادمُ بخيوله وحرابه عجل

بقلم/ صديق أندر
Siddig Ander
soss_73@yahoo.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة, شعر. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.