بيان مهم حول الراهن السياسي في ولاية جنوب دارفور

بسم الله الرحمن الرحيم
حركة العدل والمساواة السودانية

مركزية الشباب والطلاب أمانة ولاية جنوب دارفور
بيان مهم حول الراهن السياسي في الولاية


أيها الشعب السوداني البطل لقد تتابعون المشهد السياسي في وطننا الحبيب بعد أن فقدنا جزءا
عزيزا والتي بدونه لاتتشكل اللوحة الإجتماعية وماجري ذلك الإنفصال الداوي التي ما كنا نحسب أن تنشطر الوطن في يوم من الأيام ولكن بتعنت سياسة الجلابه وبمارسة سياسة فرق تسد والأرض المحروقة من قتل وتشريد ودمار اللين واليابس للإخوة في جنوب السودان زهاء خمسون عاما من الإستعباد والتسلط مما دفع الشعب إلي خيار الإنفصال طوعا وحققوا حلمهم المنشود الحرية الديمقراطية.

أيها المواطنون الشرفاء في أرض المليون أنتم
تشاهدون هذه الآيام العبث التي يجري من قبل دعاة الإنفصال العنصريين خاصة الرئيس الراقص عمر البشير وخاله الطيب مصطفي صاحب جريدة الإنتباهة بدأو يخططون لتخريب دارفور من جديد بأسلوب أدق قذارة وتشتيت مجتمع دارفور إربا إربا بدعاوي الوالي القديم والوالي الجديد في جنوب دارفور وبحكم أننا معارضين لهذا النظام القبلي النتن ولن نعترف في يوم من الأيام أن تنتهج هذا الحزب الدكتاتوري الطاغوتي يمارس في أجهزته معني الديمقراطية وقبول الآخر علي الإطلاق إلا إسلوب الجبخانة التي نؤمن به نحن في حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة لمواجهة هذا الحزب الجاثم علي صدرالشعب. وعليه تري مركزية الشباب والطلاب بحركة العدل والمساواة نيالا ليس صحيحا أن يعفي الوالي المنتخب من منصبه  عبدالحميد موسي كاشا الذي فاز والي بتدبير من المؤتمر الوطني عن طريق التزوير وهذا مايعلمه الجميع إذا الدكتور كاشا يعتبر أحسن السيئين من عضوية هذا الحزب الفاسد الذي ساهم في خدمة إنسان المنطقة وليس بجديد أن يبدل الجديد بالقديم بل كلاهما سواء من أهل(شدرة) ولاشنو يا نافع المانافع كدا الحاصل شنو…
أيها الأحرار/ آن الآوان لإقتلاع النظام الطاغوتي من جزوره فلنتكاتف ونتحرك جمعيا كل
ولايات السودان لممارسة حقنا الديمقراطي الشرعي لإجهاض الأطراف ونتجه نحو المركز
للتحرير من دعاة الشقشقة والجعلله وإرساء قيم العدالة الحرية المساواة والإخاء.
إن مركزية الشباب والطلاب بالحركة قطاع نيالا تحذر حكومة المؤتمر الوطني المساس في مواطني الولاية بأي أذي طالما يمارسون حقهم الطبيعي المشروع كما نوجة رسالتنا إلي قوات الشعب المسلحة والشرطة أن ينحازوا لخيار الشعب لإسقاط النظام الفاشستي البغيض.
كما نؤكد للمواطنين الكرام أن ليل الباطل آن زواله وقريبا نحو التغيير في عقر داره يدا بيد كتفا

إنها الثورة حتي النصر
الأمانة الإعلامية
ولاية جنوب دارفور نيالا

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.