الصوارمى خالد سعد ..”الناطق” باسم مليشيات المؤتمر الوطني .. !!

الصوارمى خالد سعد ..

بسم الله الرحمن الرحيم

قريمانيات .. !! بقلم / الطيب رحمه قريمان

الصوارمى خالد سعد , الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية , اطل علينا ليلة البارحة من برنامج “الواجهة” التلفيزيونى الذي يقدمه “احمد البلال الطيب” و قبل أن أتطرق إلى ما تناوله الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة لابد من مقدمة عما أصاب القوات المسلم منذ قدوم البشير إلى الحكم .. !!
تحولت القوات المسلحة السودانية بقدرة قادر إلى مليشيات خاصة تتبع لحزب المؤتمر الوطني الذي يترأسه الرئيس السوداني عمر البشير.. !! فمنذ اليوم الأول إلى البشير بعيد انقلابه على السلطة الدستورية في البلاد بدأ البشير و صحبه في تفكيك المؤسسة العسكرية حتى لا يخرج منها رجل فينقلب عليه , فابعد عمر البشير الكثيرين من أبناء القوات المسلحة الأكفاء و ادخل في كل فروع القوات المسلحة من يوالون له بسبب التنظيم القرابة أو التبعية بدون كفاءة أو تدريب يذكر , فكم من مهندس أو طبيب أو خريج من مختلف التخصصات الأخرى و قد أعطى أعلى الرتب في صفوف القوات المسلحة السودانية , ليس هذا فحسب و إنما هناك الكثيرون الذين لا يحملون اقل مؤهل علمي “شهادة سودانية” فأصبحوا قيادات على أكتافهم أنجما و صقور و صدورهم علامات عسكرية لا يعرفون دلالتها .. !!
مما تناوله الصوامى خالد سعد في حديثه إلى البرنامج المشار إليه هو حادثة “اغتيال” الشهيد الدكتور خليل إبراهيم زعيم حركة العدل و المساواة , أنكر الصوارمى أنهم في “مليشيات” المؤتمر الوطني لم يفرحوا لمقتله “اغتياله” و قال إنما الشعب السوداني خرج عفويا داعما و موازرا القوات المسلحة في نصرها و قتلها المتمرد خليل و, وأنهم هم لا يفرحون لموت احد ..!!
فليعلم الصوارمى سعد أن الشعب السوداني الذي تحدث باسمه لم يفوضه و يمنحه ترخيصا للتحدث باسمه و إنما الصوارمى و ملته هم من سطو على القوات المسلحة السودانية و المؤتمر الوطني هو من فرض نفسه على الشعب السوداني غصبا و قهرا .. !! و حينما تناولنا الفرح الذي عم مقار حزبكم “المؤتمر الوطني” و كان بينا في ملامحكم الكالحة و قد خرجت بالفعل قيادات و قاعدة و شرذمة تتبع للمؤتمر الوطني إلى الشارع في مواكب فرح ل “اغتيال ” الدكتور خليل و كنتم انتم بين المبكرين و المهللين بالموت , لم نقول أن الشعب السوداني قد فرح باغتيال خليل لان الشعب السودان طيب و سمح لا يعرف الغدر و الخيانة و النكوص عن العهود و إنما هو شعب وفى و كريم , و لكن لا ندرى من أين أتيتم انتم يا الصوارمى .. !!
في ختام حديثه ذكر الصوارمى أنهم في “القوات المسلحة” مؤتمنون على المال و الأرض و العرض .. !! و نسى الصوارمى أن المليشيات ” القوات المسلحة” التي يتحدث باسمهم على علم تام و تحت أعينها , انه قد غدر بالعهد و قد ضيعت الأمانة و قد تجزأت أرض السودان و هتك العرض في كل أنحاء السودان و سرقت الأموال بكميات تفوق أموال قارون و الأمثلة دونكم يا الصوارمى .. !! فأين انتم من كل ذلك ..!!

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.