طفلى الذى فى رحم الغيب الف خليل وخليل

طفلى الذى فى رحم الغيب الف خليل وخليل

لن يمت خليل
طالما ان فى دارفور حواء جميلة
وان فى سودان حواء جميلة
طالما انا والملايين الحيارى
وطفلى الذى فى رحم الغيب
والذى لم يولد بعد
الف خليل وخليل
ارفع راسك عاليا

فى حضرة الفارس المغوار
سليل المجد التليد
ورمز الشرف الابى
ان فى رحلة روحه السرمدى
شارة المرور الخضراء
لكل المحبوسين على شرفات التاريخ
فى زمن التسكع والضياع
فارس ارتسم الصدق على وجنتيه
وهيبة الاصرارالعنيد على مقلتيه
وفى جوانحه ارتسمت معالم الطريق
الذى نسلكه جيلا بعد جيل
لن يمت خليل
طالما ان فى دارفور حواء جميلة
وان فى سودان حواء جميلة
طالما انا والملايين الحيارى
وطفلى الذى فى رحم الغيب
والذى لم يولد بعد
الف خليل وخليل

ظن المرجفون على اسوار المدينة
ان زنابق الماء الندى قد ذبلت
وبموت الزنابق تذبل الخميلة
واشار الواهمون
برحيل الفارس المغوارعن عيونهم
وبرحيله تسود السكينة المدينة
وما درى المرجفون فى المدينة
ان من خلف اسوارهم
الف فارس ممن خبرو دروب الوغى
ولا يهابون الترصد والمنية
فارس تسلل روحه من خلف الهضاب
عل تخوم وادى هور
قهر الصحراء من البحر الى النهر الى الغاب
حرك سكون الجبال
والغضب النبيل
والزحف المقدس نحو المدينة
فالتشتعل المدينة
ولتغرق السفينة
ايها المرجفون فى المدينة
خذوا من عمركم وقتا
واقراءوا التاريخ على مهل
لتجدوا ان ليس بموت الفرسان
تموت القضية
لن يمت خليل
طالما ان فى دارفور حواء جميلة
وان فى سودان حواء جميلة
طالما انا والملايين الحيارى
وطفلى الذى فى رحم الغيب
والذى لم يولد بعد
الف خليل وخليل
رحل عنا بروحه
على اجنحة الغدر اللعين
وبقى فيناعزته ولن نلين
ستظل كبرياء الجرح الاليم
وشاحا فى كل مساحات الوطن الجميل
يا فارس الفرسان
الجرح فينا غائر
والجرح من بعدك لن يندمل
لكننا لن ننهزم
قتلوا فرحة الاطفال غدرا
وذبحوها على صخرة صماء
وتواروا جبنا
خلف استار ليل ظلماء
حجبوا عنا الشمس فى كبد السماء
هتكوا العرض باسم رب السماء
لكننا لن ننهزم
مضينا نعانق الحرية الحمراء
على سطوح الجبال
فوق جماجم الابطال
لن ننهزم
ارواحنا تسابق الريح
مع الغيوم
لا هول يعتريها
متاريس الشرنحطمه قيودا
لا ولن نرضى ان نعيش على السفوح
وان اختار بعض خله ان يتواروا خلف القصور
لن يمت خليل
طالما ان فى دارفور حواء جميلة
وان فى السودان حواء جميلة
وطالما انا والملايين الحيارى
وطفلى الذى فى رحم الغيب
والذى لم يولد بعد
الف خليل وخليل
اذا لن ننهزم
فالتشتعل المدينة
ولتغرق السفينة
*****
عيسى مصطفى عثمان
29-12-2011
هولندا
adamsali@hotmail.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة, شعر. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.