حركة العدل والمساواة السودانيه مكتب كندا تنعي الشهيد البطل الدكتور\خليل ابراهيم محمد

بسم الله الرحمن الرحيم


حركة العدل والمساواة السودانيه مكتب كندا تنعي الشهيد البطل  الدكتور\خليل ابراهيم محمد
قال تعالى :
{(وَلا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون))
(وبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ، أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ} [البقرة: 155-157].
بالايمان بقضاء الله وقدره وبمزيد من الحزن والاسي تنعي مكتب الحركه بكندا جميع شعب الهامش وبالاخص اللاجئين  والنازحين الذين ربطو امالهم بعد الله سباحانه وتعالي بالشهيد البطل الرجل الذي ارطبت اسمه بكل الهامش السوداني المظلوم
,وانه في يوم 23ديسمبر 2011 امتدت ايادي الغدر والخيانه لتصيب القائد الجسور عبر قاره جويه جبانه وعلي اثره استشهد القائد الحمبوب الدكتور \خليل ابراهيم محمد وهو يقود جيشه بكل شجاع وبساله لاسقاط الظلم والظلمه,والشهيد الطبيب الانسان كان قائدا شجاعا وبطلا مغوار وكان سياسي محنكا وكان ابا لليتامي ورمزا للنضال الثوري من اجل اعادة حقوق الضعفاء ورد الظلم ,عشت شجاعا ايها المغوار واستشهدت شجاعا كما الابطال ,نعم بالفعل ان استشهادك وفراقك في هذا الظرف كانت الاصعب بكل ما تحمله معني الكلمه فالخبر وقع علي صدور الملاين كال صاعئقه  فحزنت قلوبنا وادمعت اعيننا والفقد جلل ولكن هذا قضاء الله وقدره ,وقدر الله ما شاء فعل.
ويقيني ان انتقل روحك الطاهره الي السماء ولكنك ماذلت موجودا في قلوب الملاين من شعبك  الي الابد لانك صنعت مجدا للضعفاء ورسمت خارطة الطريق لكل البؤساء وكتبت بدماءك الطاهر بان لاتسقط راية النصر حتي ان يتحقق العداله والحريه والمساواة وبذا صنعت مليون خليلا لستسمر مسيرت النضال حتي نهاية الظلم ,سلاما ايها البطل الشجاع الي جناة الخلد مع الصديقين والشهداء وحسن اؤلائك رفيقا.
الرحمه والمغره لك ايها القائد البطل ولرفاقك الميامين
وعاجل الشفاء لجرحانا
والان بداءات الشراره الاولي ,اذا ثوره ثم ثوره  ثم ثوره حتي النصر
الامانه السياسيه للمكتب

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.