تـعــــزيـــــــــة

تـعــــزيـــــــــة

قـــال تــعــالـى : (  مـن  الـمـؤمـنـيـن
رجـال صــدقــوا  مـا عــاهـــد وا  الــلــه
عـلــيـه  فـمـنـهـم  مـن  قــضـى  نـحـبــه
ومــنـهـم  مـن  يـنــتـــظـر  ومــا بــد
لــوا   تـبـد يــلا  )    صـدق الـلـه
الـعـظـيـم.

بـاســـم  قــيــادات  ومـنـتـسـبى
مـؤتـمــر الــبجــا للإ صـلاح والـتـنـمـيـة
الـمـعـارض  نــتــــقــــدم  بــأحــــر
الــتـــعــازى  الــى  أســـــرة
الـــشـــهــيـد  والــى  قـــيــأ
دات وقـــوات ومــنــتــســبـى  حــركــة
الــعـــدل  والـمـــســـأواة.
بـقـلــوب  مـؤمـنــة  بــقــضــاء
الــلــه  وقـــدره
تـلـــقــيـــنــاخــبـر
أســــتــشـــهـاد الــبـــطــل الـمــغـــوارالــرفــــيــق الدكـتـــــور/
خــلــيــل أبــراهـــــيـــم  رئـيــس
حـــركــة  الــعـــدل والـمـــســـأواة
والــقــأئــــد  الأعـــلــى
لــقــــوات حــــركــة  الــعـــدل
والـمــســاواة  الـبـا ســـلــة.
أنالـبــطـل  الــشــهــيـد  لــم
يــكــــن  جـــبـــانـــاً  ولأ
خــائــنــاً  بــل  كــان  رجــلاً
شــــجــاعـــاً  لأيــهــاب  الـمـــوت
وكــان  يــطـلــــب  الـــشـــهــادة  فـى
ســــبـيـل  أعـــلاء  كـلـــمــة
الــحــــق وأســــتـرداد  حــقــوق
المـهـمــشـيـن  وقـــد  بــذ ل
الــغــالــى  والـنــفــيــس  مـن
أجــــل وحــــدة
الــســـودان وأقــامــة الــعـــدالــة بـيـن كــل
الــســـودانــيــيـن  بـاخـــتـــلاف
أنــتـــمــا تـــهـــم
الــســـيـاســـيــةوالــثــقـــافــــيـــــةوالـعــرقـــيــة
.
نــسـال  الــلــه  أن  يــجــعــل  قــبـره
روضـــــة  مــن  ريــاض  الـجــنـــة  وأن
يــســـكـنـه  فـــســيـح  جـــنــاتــه
مـــع      الـصـــد قـيـن  والــشــهـد اء
وحــسـن  أولــئــك  رفــيــقــا
وأن يـتــقـبـلـه  قــبـــولاً  حــســنـاً
بــقـــد ر  مــا قــــدمـه  لأهـلـــه
وعــشــيـرتــه  ووطـنـــــه

أ نــــا  لــلــه  وأ نــــا  الــيــــه راجـــعـــــون

المـجـلــس الــقــيــادى
لـمـــؤتـمـــر الـبــجـــأ للإ صـــلاح والـتــنـمــيــة
الـمــعــارض

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.