الإتجار بالأعضاء البشرية بالقاهرة

الإتجار بالأعضاء البشرية بالقاهرة!
بقلم  الدومة ادريس حنظل
قاموا القيادات المصرية مؤتمر بعنوان الاتجار بالاعضاء البشيرية, وأثاره ,وابعاده, وسبل المكافحة فى ضوء التشريعات الوطنية ,يوم الخميس الموافق 22/ 12/2011م بمقر المجلس القومى للطفولة والامومة ,وقام بأفتتاح المؤتمر الدكتور عبد المجيد أباظة مساعد وزير الصحة والاسكان لشئون الاسرة والسكان ,وكل من المتحدثين, الدكتورة لمياء محسن الامين العام للمجلس القومى للطفولة والامومة
,والسفيرة نائلة جبر ,والمستشار وحيد مناع مساعد وزير العدل لشئون المكتب الفنى وحقوق الانسان ,والمستشار هشام الدرندلى ورئيس مكتب النائب العام ,والسيد اللواء عصام البديوي أمين عام لجنة التعاون الدولى الأمن الوطنى بوزارة الداخلية ,والاستاذ توحيد باشا ممثل المنظمة الدولية للهجرة بالقاهرة ,والدكتور محمد رافت مسؤول برامج الصحة بالمنظمة الدولية للهجرة بالقاهرة, والدكتور عزة العشماوى مدير وحدة مكافحة الإتجار بالبشر.
وذكروا المستشفيات التى تقوم بظاهرة الاتجار فى الاعضاء البشرية للاجانب عامة ,والافارقة خاصة ,ومن الضمن المستشفيات فى الرقى مستشفيان, وأخري بالعجورة وبالهندسين ,ومدينة نصر, ومركز لتجارة الاعضاء بمصر الجديدة , وما اخفي اعظم! ولكن للاسف الشديد ,كان دور وزارة الصحة  دور ضعيفة جدا فى حد ظاهرة الاتجار فى الإعضاء البشرية وللاسف الشديد والمحزن ,المصريين يستنكرون ولن يعترفوا بجريمة سرقة أعضاء الأفارقة رغم وجود دلائل وقرائن من كل الجهات دوليًا وإقليمياً ,وخاصة فى كيفية إستخراج العضو ويقولوا فى تقرير من أحدى المنظمات لايمكن أخذ الاعضاء مع عدم توافق الانسجة ,ولكن وصفت منظمة الصحة العالمية مصر بأنها مركز للاتجار بالاعضاء البشرية وأن مصر كانت واحدة من خمس بؤر للاتجار بالاعضاء البشرية ,وتم إجراء حوالى الف وخمسمائة عملية زراع الاعضاء غير قانونية سنويا, وتاتى معظم الاعضاء الحية من الاشخاص المعدومين الذين يبيعون أجزاء من أجسادهم ,لانهم ضاقت بهم سبل الحياة ,وفوق كل ذلك غياب الحكم الرشيد بكل انواعه المختلفة.
وشا رك فى هذه المؤتمر من مركز السودان المعاصر للدراسات والانماء  كل من مسؤل الرصد والمتابعة الاستاذ عبدالله ادريس حنظل والاستاذ محمد مطر ومن حسن الحظ  اتيحت له فرصة المشاركة الاستاذ  محمد مطر فى النقاش وكشف المستور وقال للمؤتمرين بالتحدى الذين ينكرون وجود سرقة الاعضاء البشرية للافارقة بمصر هو يعرف الضحية ,التى سرقت أعضاءه ,والدكتور المنفس للمعليمة الاجرامية ,والمراكز لتجارة الاعضاء ,والسمسارالذى يكون وسيط بين الضحية والدكتور, ومعه كل الادلة  كاملة ,وكافية لنزع الاعضاء من الافارقة, من خلال الشكف الطبى ,وإضافة لبعض الاحداث تم تسجيل لهم  ,بالصورة والصوت ,والان الضحايا مؤجودين فى حالات خطرة بالقاهرة صحياً وامنياً واقتصادياً وقال مازال الان المستشفيات المصرية تمارس بالاستمرار والقانون المصري صامت كالابكم أو الاصنام.
وبعد ذلك قام  مساعد وزير العدل لشئون المكتب الفنى لحقوق الإنسان وحيد مناع وشدد هذه الموضوع وقال للاستاذ محمد مطر من خلال حديثك تمتلك كل اركان الجريمة التى مفقودة فى مصر وبالتالى طلبوا الذهاب معه .
وايضا قام  اللواء عصام البديوي أمين عام لجنة التعاون الدولى الأمن الوطنى بوزارة الداخلية بتهديد ووعيد شديد للاستاذ مطر وقال للاستاذ مطر نحن نعرفك انت تعمل فى مركز السودان المعاصر ويمكن ان نقبضوك ونحضروك عندنا تحت اى لحظة .
و كل الحاضرين من المنظمات الدولية والاقليمية فى المؤتمرأصبحوا قلقين وخايفين للاستاذ محمد مطر من فقدان حياته سوى كان من الامن المصري او العصابات البلطجية ,وايضاً قالت منظمة كوفس (cofs) التى تعمل مع مركز السودان  كشفت مجموعة من الحالات تعرضوا لسرقة الاعضاء 120 حالة عامة و15 حالة سودانية.
وايضا تحدث الاستاذ حنظل مسؤل الرصد للمركزفى هامش المؤتمرعن وضع اللاجئين الموجدين فى الدول العربية وبالاخص الموجودين فى مصر فى حالة خطرة من كل النواحى الامنية والصحية والاقتصادية والاجتماعية لذلك طالب من منظمة الامم المتحدة لئشون اللاجئين الاسراع لانقاذ حياتهم وقال منظمة الهجرة الدولية هم يعملوا مع الحكومة المصرية لمساعدة منع لتجارة الاعضاء ولكن هناك حزمة من المعلومات من منظمة كوفس التى تعمل مع تجارة الاعضاء كشف مجموعة كبيرة من اللاجئين السودانين تم سرقة اعضائهم وقالت الدكتورة لمياء محسن الامين العام للمجلس القومى للطفولة والامومة اصبح الانسان فى مصر كالعربة تفكك وتباع وتحدد سعره بالدولارات.
ومن هنا نناشد كل المنظمات الدولية والاقليمية لحقوق الانسان وبالاخص مكتب الامم المتحدة لشئون اللاجئين الاسراع لانقاذ حياة الاستاذ محمد مطر والاستاذ عبدالله ادريس حنظل وجميع اللاجئين.

aldomaidris@yahoo.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.