جبهة التحرير الوطنى وحدة

جبهة التحرير الوطنى وحدة

السودان ما بين المصطلح والممارسة كلمة الوحده كلمة جميلة من حيث المضمون ولكن كواقع فارض بلادى السودان لم يكن موجودا مطلقا وببساطة جدا اذا سالت شخصا وهوقادم من دنقلا او كريمة او بربرمثلا يقول انا شمالى واذا سالت نفس السؤال لشخص اخر من جوبا او ملكال يقول هو جنوبى ونفس السؤال لشخص من نيالا او ابيض يقول انا غرابى وهكذا فى بقية مناطق السودان دون ان يذكر احدا اسم منطقته اذن السودان مقسم على اساس جهة وهذه مسالة قد رسخت وتاصلت واصبحت

واقعا: شمالى –جنوبى – غرابى – من الشرق وهكذا ومن ثم تاتى الامتيازات وفى كل المستويات وحقب الحكم منذ ان خرج الانجليزوالذى سمى استقلالا ايضا على هذا الاساس دون اعتبارالكثافة السكانية او المؤهلات والقدرات والكفاءات او حتى انتماءك للحزب وقوة ولاءك له كمعيار لتقلد منصب ودوننا الجدول الذى يوضح تمثيل هذه الجهات فى كل فترات الحكومات السابقة. فالانتماء للجهة والتعصب لها ثم الانتماء للقبيلة داخل الجهة تسبق الانتماء للدولة الام

فترة الحكم عدد المناصب نصيب الاقليم الشمالى نصيب الاقليم الاوسط نصيب  الاقليم الشرقى نصيب الاقليم الغربى نصيب الاقليم الجنوبى
الفريق عبود 73 58 2 1 صفر 12
الديمقراطية الاولى 81 55 5 2 5 14
نميرى 115 79 19 4 4 9
المجلس العسكرى الانتقالى 30 21 3 صفر 1 5

الديمقراطية الثانية 116 55 17 3 26 15
حكومة انقاذ 202 120 18 6 28 30

اذن الوحدة هى فقط شعار يستخدمه الساسة ولكن كممارسة هى غير موجودة اصلا وهذه حقيقة لا يستطيع انكارها الا مكابر وعليه ان كنا نريد وحدة حقيقية لا بد ان تؤسس وحدة على اساس خمسة جمهوريات متحدة كنفدراليا وهى:جمهورية شمال السودان – جمهورية وسط السودان – جمهورية شرق السودان- جمهورية غرب السودان – واشراك جمهورية جنوب السودان المستقلة فى هذه الوحدة الجديدة لنبنى اتحاد جديد قائم على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة يغنينا عن العصبية للجهة والتمييزاللذان لاتفيدان السودان وشعبه بشئ غير الخراب والدمارلقد وضع الشعب السودانى الوحدة الحقيقية فى اختبارلنصف قرن ولكن كانت النتيجة (لايمكن ) فلنختبر فى هذه المرة وفى النصف الاخر للقرن هذا وحدة بطريقة اخرى لماذا الاصرار على تجريب المجرب وفى ايدينا بدائل لا حصر لها

togubagu@yahoo.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.