تحالف كاودا يلتقى بمندوب امريكا للامم المتحدة ومسؤولين بالامم المتحدة ودوائر صناعة القرار الامريكي والمنظمات الحقوقية بنيويورك وواشنطن

تحالف كاودا يلتقى بمندوب امريكا للامم المتحدة ومسؤولين بالامم المتحدة ودوائر صناعة القرار الامريكي والمنظمات الحقوقية بنيويورك وواشنطن
التقى وفد من تحالف كاودا يوم امس الاثنين بفريق من منظمة هيومان رايتس ووتش بمكتبها الرئيسي بنيويورك وقد ضم الوفد  كل من السيد / مني اركو مناوي رئيس حركة تحرير والاستاذ / احمد تقد لسان امين التفاوض والسلام والاستاذ/ احمد حسين ادم مستشار رئيس الحركة للشئون الخارجية والتعاون الدولي والاستاذ/ معتصم احمد صالح امين التدريب ومسؤول الحركة بالولايات المتحدة والاستاذ/ شاكر عبدالرسول مسؤول الاعلام للحركة بالولايات المتحدة السودان والاستاذة تراجي مصطفى ابوطالب القيادية بحركة تحرير السودان والاستاذ محمد هرون عبيد عضو الحركة بالولايات المتحدة وقد بدأ اللقاء بمقدمة قصيرة من اعضاء تحالف كاودا عن اسباب
زيارة الوفد للولايات المتحدة وفعاليات الورشة التي اقيمت بمعهد السلام الامريكي بدعوة من وزارة الحارجية الاميريكية ، وتناول الطرفين اوضاع حقوق الانسان في السودان وركزا على الانتهاكات المستمرة لحقوق الانسان في السودان خصوصا في اماكن الحرب مثل دارفور وجنوبي كردفان والنيل الازرق وبجانب الاسرى والمعتقلين السياسين والطلاب والناشطين واوضاعهم في المعتقلات والسجون السودانية.
التقى الوفد ايضا امس بمساعد الامين العام للامم المتحدة لعمليات حفظ السلام السيد/ هرفي لادسوس بالامم المتحدة بنيويورك وشرح الوفد دواعي قيام تحالف كاودا الممثلة في تغيير نظام الحكم في السودان وتكوين دولة المواطنة وحل مشاكل السودان بشكل كامل وفي الاطار القومي بالطرق السلمية ما امكن ذلك الا اذا تعنت النظام فان كل الخيارات الاخرى مطروحة ايضا، واكد الوفد ان تحالف كاودا ليس تحالفا جهويا وانه اي التحالف يضم مختلف الوان الطيف السياسي السوداني وانه تم تكوين لجان للاتصال بالاحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والعمل على طرح الافكار للبناء الهيكلي للتحالف  وكشف الوفد انه حتى الان التحق بالتحالف كل من مؤتمر البجا وحركة تحرير كوش وجيش الفتح التابع للحزب الاتحادي الديمقراطي وان هنالك حوارا جادا مع كثير من القوى السياسية.جاري حاليا وتناول الوفد وضع قوات اليوناميد واليونميس وعدّد المآخذ عليها اي اليوناميد مثل عدم قدرتها للتدخل السريع في حالة حدوث اية خروقات كما انها لا تستطيع الحركة الا باذن الحكومة السودانية وان تقاريرها غير دقيقة واحيانا لا تعكس الواقع على الارض. كما شدد الوفد على ضرورة فصل مهام عمليات حفظ السلام عن مساعي احلال السلام.
وفي المساء التقى الوفد بالناشطين الامريكان والمنظمات الحقوقية  حيث قدم تنويرا شاملا عن الوضع الانساني والحقوقي في السودان لا سيما في دارفور وجبال النوبة وجنوب النيل الازرق وعدّد الخروقات الحكومية المتكررة ومساعيها لالحاق اكبر اذى ممكن بالمواطنين بجانب منعهم من تشييد المعسكرات حتى لا تكون شاهدة على  جرائمها في جبال النوبة وجنوب النيل الازرق وشرق دارفور.
ومن ناحية اخرى التقى امس بواشنطن ايضا وفد من تحالف كاودا ضم كل من  د.جبريل ابراهيم محمد امين الشئون الخارجية للحركة والاستاذ / نجم الدين موسى عبدالكريم نائب الامين السياسي والاستاذ/ ادم عيسى حسابو نائب امين المكاتب الخارجية و الاستاذ/ احمد علي ترايو امين الشئون الخارجية لحركة تحرير السودان – مناوي والاستاذ/ جارالنبي ابوسكين عضو حركة تحرير السودان بامريكا.
بالسيد جوني كارسون مسؤول الشؤون الافريقية بالخارجية الامريكية وتناول اللقاء الجبهة الثورية السودانية ودوافع قيامها والياتها لتحقيق اهدافها وقد كان اللقاء مثمرا جدا وشدد الوفد على ضرورة ايجاد حل شامل لكافة مشكلات السودان وفي الاطار القومي.
وفي صباح اليوم الثلاثاء التقى كل من الاستاذ / احمد محمد تقد امين السلام والتفاوض والاستاذ / معتصم احمد صالح امين التدريب ورئيس حركة العدل والمساواة بالولايات المتحدة التقيا بالسفير جيف ديلورنتيس نائب مندوبة امريكا للامم المتحد للشؤون الافريقية وهو حاليا مندوب امريكا للامم المتحدة بالانابة. وقد تم اللقاء بمقر البعثة الامريكية للامم المتحدة بنيويورك، تناول اللقاء سبل احلال السلام في السودان وتعرف السفير جيف ديلورنتيس على افكار الحركة في هذا الاطار ، وقدم الوفد تنويرا شاملا عن اعلان كاودا وأكد على ان تحالف كاودا يعمل من أجل الوصول الى سلام شامل في السودان واوضح ان الحل لا يمكن ان يكون مجزءا ويجب ان يكون قوميا، كما اوضح ان الحكومة لا تؤمن بالحل السلمي ولذلك فتحت جبهات قتال في كل من دارفور وجنوب كردفان وجنوب الازرق واعلنت انها لا تتفاوض البتة مع اي كان واوضح الوفد ان هذا التعنت من شأنه ان يغلق كل الابواب امام الحلول السلمية مما دعى التحالف العمل على اسقاط النظام.
وفي ذات السياق التقى ظهر اليوم وفد من اعضاء تحالف كاودا بمساعد الامين العام للامم المتحد لشؤون الانسانية السيد جون وقد ضم الوفد من حركة العدل والمساواة كل من الاستاذ / احمد محمد تقد والاستاذ/ معتصم احمد صالح ومن حركة تحرير السودان السيد/ مني ميناوي رئيس حركة تحرير السودان والاستاذ احمد جدة عضو الحركة بالولايات المتحدة وتحدث الوفد عن الوضع الانساني والظروف القاسية التي يعيش فيها المواطنين في المناطق المتأثرة بالحرب في السودان والخروقات الحكومية المتتالية للقانون الانساني الدولي  بمنع وصول منظمات الاغاثة الى المحتاجين وطرد هذه المنظمات من السودان لتعريض الناس لظروف غير ملائمة ما تؤدي الى موتهم وتناول الوفد مختلف القضايا المتعلقة بالوضع الانساني في المناطق المتلهبة  ومقادير الاطعمة المقدمة للنازحين واللاجئين وتولّي منظمات محلية مشبوهة بارتباطها بالحكومة السودانية مهام توزيع الاطعمة ما يؤدي الى تعارض مصالح هذه المنظمات مع مهامها في توزيع الاطعمة .
كما التقى الاستاذ / احمد حسين ادم والسيد / جمعة هري بوش والاستاذة / تراجي مصطفى ابوطالب والسيد عبداللطيف مالك من حركة تحرير السودان اليوم الثلاثاء 22 نوفمبر بمدينة بوسطن النائب الامريكي المشهور مايك كابونو وكان اللقاء مفيدا وقد اكد النائب مايك كابونو دعمه لفكرة الحل الشامل لمشاكل السودان بمخاطبة جذور المشكلة السودانية وذكر بانه يعمل حاليا للحصول على توقيع جميع النواب واعضاء مجلس الشيوخ لمطالبة الرئيس اوباما لاخذ موقف اكثر تشددا مع السودان وتطبيق حذر الطيران فوق مناطق الحرب بالسودان اوضح انه حصل حتى الان على توقيع ما يزيد عن توقيع اكثر من 80 سناتور ونائب .

هذا وسياوصل الوفد لقاءاته بالمسؤولين وصناع القرار في الولايات المتحدة والمجتمع الدولي وسيغادر غدا بعض اعضاء الوفد الى مدينة اومها بولاية نبراسكا لاقامة ندوة سياسية هناك

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.