تجاني الطيب بابكر .. صناعة الشجاعة والثبات في زمن الوجبات السريعة

الحركة الشعبية
تجاني الطيب بابكر .. صناعة الشجاعة والثبات في زمن الوجبات السريعة

خلسة رحل الاستاذ والمناضل الكبير التجاني الطيب بابكر أحد الاباء المؤسسين للحركة الديمقراطية التقدمية السودانية وأحد الكبار المنحازين للفقراء والمحرومين والمهمشين. والتجاني الطيب صنوا للثبات والجلد ومضاء العزيمة  أنسان رفيع لايخطي في معرفة القضايا العادلة  أو معرفة خصومه . لم يتزحزح أو يتلجلج  في صيف السياسة السودانية او خريفها  منذ قاهرة المعز في منتصف الاربعينيات لم يحفل بذهب المعز او سيفه . وهو من منظومة وعقد فريد من الرجال والنساء  الذين شقوا عصا الطاعة عما هو سائد في أزمنة عصية على شق العصا.
يكفي تجاني فخرا أن رفقته الممتازة ضمت عبدالخالق محجوب وعبدالرحمن عبدالرحيم الوسيلة والجنيد على عمر وعزالدين على عامر والجيلي عبدالرحمن  والانسان العصي على النسيان  عبده دهب حسنين  وبقية رفاقه . ومن شعب مصر ومناضليه رافق ذكي مراد ومبارك عبده فضل    ومحمود امين العالم  ومحمد عباس سيد احمد واسماعيل صبري عبداللة. وتمتع التجاني الطيب بصداقة واحترام قادة الحركة الشعبية لتحرير السودان -جنوبين وشمالين –  وعلى راسهم  المفكر والزعيم جون قرنق دي مابيور اتيم.
والتجاني الطيب هو مثل الطلقة المصوبة من قناص ماهر لاتخطي هدفها مطلقا, وظل على الدوام مثالا للاستقامة والاخلاص في القضايا الوطنية  ولا غرو في ذلك فوالدة الطيب بابكر كان في معية الزعيمين على عبداللطيف وعبيد حاج الامين .
والاستاذ التجاني الطيب مدرسة في العمل الصحفي والحزبي الملتزم وذو مقدرة فائقة على صياغة وكتابة المواقف السياسية الرصينة وهو أحد اساتذة جيلناوالاجيال التى تلت تاسيس الحركة الوطنية الحديثة ضد الاستعمار البريطاني.
وأناسا مثل تجاني الطيب  ومحمود محمد طه  والحاج مضوي محمد احمد وجون قرنق دي مابيور ويوسف كوة مكي  والحاج نقدالله (متعة اللة بالصحة والعافية) وأمثالهم يقدمون نموزجا لاغنى عنه لاجيال المستقبل في الثبات والاقدام والالتزام السياسي والاخلاقي عالي الكعب والهمة في تضاد مع ثقافة الوجبات السياسية السريعة .
وتتوجة الحركة الشعبية في شمال السودان قادة وقواعد بالتعازي الحارة لاسرته وأصدقائه ومعارفة وحزبه الشيوعي ولكافة الوطنيين السودانيين الذين يعز عليهم رحيل الاستاذ التجاني الطيب .
وانا لله وانا اليه راجعون.

ياسر عرمان
الامين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.