بيان مهم من A-N-Fالجبهة الوطنية الافريقية ِ

A-N-Fالجبهة الوطنية الافريقية ِ
بيان مهم
جماهير الحركة الطلابية:

أن سلطة الخرطوم ما انفكت وهي جاهدة ومجهدة ومبدعة في كل لحظة إلي تغيير أسس الصراع ومحتواه وفي منطلقاته الفكرية والايدولوجية والثقافية والدينية والتاريخية ،وذلك لتحويل قضية  الصراع السياسي إلي صراع اثني وعرقي وجهوي،وتبني سياسات إلغاء الآخرين أو الأخر السوداني عبر ايدولوجيا الجلد والقتل والسجن والتشريد ،لذا من حيث الاعتبارات الإنسانية والأخلاقية فان نظاما كنظام المؤتمر الوطني استباح المال العام وصادر الحريات وانتهك الحقوق وتسبب في إبادة مجموعات سكانية من شعبه واغتصب النساء ومزق وحدة البلاد ونسيجها الاجتماعي،نظام لا تستحق سوي تحطيمه واستئصاله بالكامل.

الطلاب الشرفاء:

ظلت الجبهة الوطنية الإفريقية في مسار تاريخها النضالي تعمل علي توعية الحركة الطلابية  بحقوقهم الأساسية وتعبئتهم لتحقيق التحول الديمقراطي ،وبما أنها ولدت من اجل مناهضة كافة أشكال الظلم والاستعمار ومساندة الحركات وثورات الوطنية من اجل إنسانية الإنسان وكرامته ،يقتضي أن تقف في قلب امرأة واحدة ورجل واحد مع كل قوي التغيير وخاصة تحالف كادوا الذي تعبر عن نضج ثورة الهامش السوداني لبلوغ الحسم والخلاص النهائيين ،ولتحرير الشعوب السودانية من قبضة وهيمنة المركز ،حتما أن المعطيات السودانية في سريتها وعلانيتها إن كانت اقتصادية أو عسكرية او سياسية تقول:أن ثمة تغيير يجب أن يقع علي السودان ،كما يجب ان يخضع السودان لشروط التحول والتغيير التاريخيين كضرورة حتمية لبناء عقد اجتماعي دستوري ثقافي سياسي جديد.

الطلاب الأوفياء:

أصبح المؤتمر الوطني ماكينة لصناعة اللامعقول السوداني تجاه الوطن وشعوبه بدا من الاستبداد والتهميش، والمنتج لثقافة التفكيك والانهيار عبر جهازه الصهيوني الاصطفائي المتجلي في منبر السلام العادل والذي له قدح المعلي في فصل جنوب السودان وها هو الآن تمخر سفينته عباب البحر المتلاطم بأمواج الكراهية والحقد ورفض الآخر تجاه أبناء النوبة والنيل الأزرق ودارفور .لذا سيؤدي استمرار نظام المؤتمر الوطني إلي مزيد من تمزيق البلاد وسيدفع بجنوب الكردفان والنيل الأزرق ودارفور وربما شرق السودان إلي ذات مصير جنوب السودان،وتداركا لهذه السيناريوهات المتوقعة  أننا نؤكد الأتي:

* ضرورة إسقاط المؤتمر الوطني بكل الوسائل المتاحة

*ضرورة تحقيق دستور مصدره عقد اجتماعي لجميع الشعوب السودانية.

* ضرورة توحيد وتنظيم صفوف المقاومة  وقوي المجتمع المدني والأهلي وقطاعات الطلاب والشباب والقوي السياسية السودانية لإزالة النظام.

* ضرورة تحقيق هوية سودانية تستوعب التنوع والتعدد العرقي والثقافي والديني.

* ضرورة التسليم الفوري لمرتكبي جرائم الحرب وجرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي وجرائم ضد الإنسانية لمحكمة الجنايات الدولية في لاهاي.

دمتم ودامت نضالات الشعوب السودانية
الجبهة الوطنية الإفريقية(A.N.F)
23/11/ 2011

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.