بيان دعم ومساندة لتحالف القوى الثورية(كاودا)

جبهة التحرير الوطنى
التضحية –التحرير – الكرامة
بيان دعم ومساندة لتحالف القوى الثورية(كاودا)
ان المتأمل الحصيف للمشهد السودانى والحالة المزرية التى اوصلتنا اليها اصابة المؤتمر الوطنى وطفيلييها النفعيين وما تخبئه لنا الغد بسبب سياسات هذه الاصابة يدرك تماما ان الدولة السودانية  الان تمر بمرحلة خطيرة للغاية مما يستدعى تحالف الجميع وباسرع ما يمكن لايجاد مخرج قبل ان يدركنا اوان الندم على ما فرطنا فيه من امر هذا الوطن يوم لاتنفع الندم . اصابة حكمت البلاد والعباد واحد وعشرين عاما ونيف قسمت فيها الامة السودانية على اساس عرقى وجهوى فى احايين اخرى متناحرة فيما بينها على مبدأ فرق تسد فى تشويه تام للنسيج الاجتماعى
الذى ورثناه لتستاثر هى بامور البلاد تخريبا وتدميرا. اصابة اشعلت الحروب والفتن فى كل الهامش السودانى من قتل وتشريد وحرق واغتصاب الحرائر فى جريمة اخلاقية وانسانية لم تسبق لها مثيل فى تاريخ ذرية ادم الا على يد هذه الاصابة المغتصبة حقيقة لسلطة الشعب الشرعية فى ليلة 89والذى سميت ثورة الانقاذ تمويها. اصابة مدانة محليا واقليميا ودوليا ورئيسها وبعض حوارييه ملاحقون جنائيا بحق ما استباحوه من دماء وشرف بنات هذه الامة . اصابة بل فاشية حقيقة استغل الدين الحنيف كستارلاغراضها وسياساتها الجنونية واعمالها الاجرامية وتقول دون استحياء هى لله( سبحان اللهّّ )لولا الصالحون والاطفال الذين لاذنب لهم لنزل بنا غضبا من السماء لسكوتنا عن ما تقوم بها هذه الاصابة ،حتى لرب العباد يعتقدون انهم سيضللونه. اصابة دمرت البنية الاقتصادية بسياساتها العرجاء محدثة حالة فاحشة جدا من الغلاء فى المواد الغزائية والمحروقات وتدنى غير مسبوق للعملة السودانية وفقرلاوصف لها . اصابة بهمجيتها وضيق افقها أفقدت السودان مكانتها الطبيعية بين الشعوب وبل علاقاتها مع كثير من دول العالم فى عزلة وحصارواختناق لم نشهده من قبل. اليست كل هذه كافية لتكون ازالة هذه الاصابة من الوجود واجبا وطنيا مقدسا تمليه اهمية استعادة مكانة السودان ووزنه الطبيعى بين الامم والشعوب وبداية حقيقية لحل قضايا السودان ورسم مستقبله، وبناءا على كل ما سبق تؤكد جبهة التحرير الوطنى الاتى :
اولا: مساندتها ودعمها الغير محدود او مشروط لتحالف القوى الثورية (كاودا) لازالة هذة الفاشية المتسلطة على مصير الامة
ثانيا: تدعوا جبهة التحرير الوطنى كل القوى الديمقراطية والشباب والمراة والطلاب فى المدن والقرى والفرقان للدخول فى تحالف عريض لتفعل النشاط الداخلى لاسقاط هذه الاصابة
المجد والخلود لكل من فقد روحه فى سبيل هذه الامة
والتحية للبوسل الممسكين على الزند فى الاحراش
النصر – النصر – النصر
اعلام جبهة التحرير الوطنى
22/11/2011م

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.