.الوليد الشرعي الشعبي الوحيد بعد عقر السنوات / الحلقة الاولي..خضرعطا المنان

1الوليد الشرعي الشعبي الوحيد بعد  عقر  السنوات / الحلقة الاولي
 
حتى العنصري البغيض مطرود الامارات( الطيب مصطفى) خال المشير الراقص يتحدث باسم  الشعب السوداني وكذا أراجوز الانقاذ (نافع ) والقيادي المنتفخ (غندور المهدي) وحرامي العملات ( قطبي  المهدي ) مما جعلني – وربما الكثيرون  مثلي – يتساءلون من هو هذا الشعب الذي يتحدث باسمه كل هؤلاء مصدعين رؤوسنا ليل نهار حتى تخيلنا  ان هناك اكثر من شعب في هذا السودان المنكوب بأمثال هؤلاء  ومن شايعهم  او سار في ركبهم  المشؤوم.                                                  
 
فبالفعل الكثير منا يدعون انهم يتحدثون باسم هذا الشعب المغلوب على أمره والذي يفوق عدد الفئات الصامتة  منه عشرات الملايين إما استسلاما لواقع تعجز عن تغييره او انتظارا لما يمكن ان  تؤول اليه  الامور في مقبل الأيام او يظهر لهم المسيح ليملأ حياتهم سلاما وحبورا وأمنا وأمانا وسعادة وهذه أمور هاجرت من ديارهم المنكوبة منذ سنين بعد ان حصلت على تأشيرة خروج بلا عودة .
 
حكومة انقلابية متأزمة ومعارضة مبعثرة متشرذمة كل منهما يدعي انه صوت الشعب وانه وحده من يحق له التحدث باسم هذا الشعب ..وبالطبع لا أحد يمكنه ان يعرف عن أي شعب يتحدث اهل الانقاذ اصحاب السياسة الرعناء  والدبلوماسية البلهاء والمعارضة  التي عجزت حتى عن أن تخلق لها صحيفة واحدة ولو (تابلوهاتية صفراء !!) أو فضائية تكون صوتا لها في زمان الربيع العربي الذي لعب فيه الاعلام المرئي والمسموع والمكتوب والتكنولوجي دور الرائد  والقائد وهز عروش  واسقط ديكتاتوريات .
 
لا أدري عن أية  معارضة نتحدث نحن هنا والمتصدى لقيادتها زورا  وبهتانا ( الصادق المهدي ) هذا الزعيم  الذي ما  زال يقتات على ماض أجداده  الذين عاشوا في زمان غير زماننا وخلدتهم  أعمالهم  في سجلات  تاريخنا المشوه أصلا و الذي صنعته أياد وطنية عجزت عن تدوينه موثقا حتى تركت للمستعمر الذي كان هناك  ليكتبه  من منظوره المعروف .. وهو ما جعله تاريخا شفاهيا أكثر من كونه  تاريخا مكتوبا مدونا وموثقا الا  ما ندر .. وتلك مأساة ظللنا نعيش تداعياتها جيلا إثر جيل ونستقي معلوماتها من كتابات من كانوا يوما مستعمرين لنا.
وفي ظل هذه الظروف الضبابية التي تكتنف الساحة السياسية السودانية  أطلت علينا  (الجبهة الثورية  السودانية ) كنجم ثاقب  في أفق مظلم وجاءت الينا  وهي تحمل بين يديها  شعلة الأمل الذي  كاد يموت في نفوس الكثيرين  ممن أشفقوا على السودان ومن هم قلبهم  على وطن  تجزأ  وتتسارع  خطاه  نحو هاوية سحيقة لا  يعلم قرارها أحد وهي تحمل لافتة مكتوب عليها ( أكون  أو لا أكون !!) و(المشير) لا يزال يرقص ويتوعد و(المهدي) يتجول وينظر ( بضم الياء وفتح النون  وتشديد  الظاء مع كسرها) ) والمسكين (الميرغني ) تائه  وسط الضباب و(نقد) ضائع بلا هدى والترابي  (الثعلب الماكر) يتفرج  ويتحين الفرصة للانقضاض على فريسته  المنتظرة علها تصل اليه  لقمة سائغة سهلة  وهو  الذي كان صاحب الصيد برا وبحرا قبل ان  تلفظه  شلة تلاميذه العاقون وينفردوا بالكعكة !!.
 
فلأول مرة – منذ رحيل طيب الذكر التجمع الوطني الديمقراطي – يظهر على الساحة كيان أو جسم يتكلم  لعامة الناس على اختلاف مشاربهم وولاءاتهم وانتماءاتهم بلغة واضحة وصريحة عن هدف استراتيجي عظيم ( اسقاط النظام ) وذلك بعيدا عن ( هملجرا وخلافها !) التي فقعت مرارات  الشعب  السوداني  المسكين دون ان توفر  له  حلا لأي معضلة يعانيها  منذ أكثر من  اثنتين  وعشرين سنة .. برزت ( القوى الثورية السودانية ) التي بنت  استراتيجيتها كلها على قاعدة ذهبية مرتجاة اسمها ( الجبهة الثورية السودانية) والتي جاءت معبرة بحق عن آمال وتطلعات وطموحات كافة قطاعات شعبنا الكريم وفاتحة  ذراعها لكل من يسعى  للخلاص من نظام  اخطبوطي/ شيطاني/ انقلابي/  اسلاموي  كريه .. نظام لم تسلم منه حتى حرائر بلادي  ولا رجاله  الكرام .. نظام  أفلس بالوطن  اجتماعيا  واخلاقيا  وسياسيا  واقتصاديا دون أن يعترف يوما بأن  انقلابه  المشؤوم  هو  من قاد البلاد  الى هذا الدرك الأسفل في كل مناحي حياتنا الراهنة  وإختزل السودان  كله  بتاريخه وارثه الحضاري معا في (حزب المؤتمر الوطني) هذا التنظيم الشيطاني الذي باع  واشترى في ذمم خلق الله  ومصائرهم بثمن بخس .
 
وحتى الحلقة القادمة حول أسباب  تغني الكثيرين بما ورد في ديباجة هذا الوليد الشعبي الشرعي الوحيد في الوقت  الراهن ( الجبهة الثورية السودانية ) ولماذا .. أهدي خالص تحياتي للجميع على اختلاف  مشاربهم ولكافة الاخوة  الافاضل ممن ينتمون لهذا الكيان الطليعي الثائر انحناءاتي وولائي .
                             .
خضرعطا المنان
khidir2008@hotmail.com
  

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.