ولله في دكتاتوريهم شؤون!

ولله  في دكتاتوريهم  شؤون!
بقلم: شول طون ملوال بورجوك
هذا العام بالنسبة للعالم العربي عام اقل ما يوصف به هو انه عام عجيب وغريب  سياسيا,ليس ذلك ان ديناصورا في هذا القطر او ذاك سقط  سقوط مدويا ولكن غرابته  هو ان هؤلاء السفاحين سقطوا سقوط اوراق شجرة حراز عند قدوم بواكيرفصل الخريف.وما يزيد دهشة الناس  رؤيتهم  هذا الانهيار ،المفاجئ والغير متوفع حدوثه وبهذا النمط وفي  هذا الميقات ، لتلك الانظمة  التي بناءها مؤسسوها  وعلي مر السنين   علي اساس  فولاذي مهندسوها رؤوسها ومعاونوها من زبانية امنيتها  وكل من وضع النظام في يده سلاحا خارج النطاق المتعارف عليه دوليا: وفي حالة السودان : دبابون، مراحلون سابقا, جنجا حاليا (جنجويد), شرطة شعبية, دفاع شعبي..
مثلا هذه المؤسسات وان اختلفت  مسمياتها باختلاف عناوينها  في  بلاد مختلفة   فهي الذراع الحامي و الدرع الحصين دائما ضد اي تململ  من قبل شعوبها  حين تقرر هذه الشعوب حتمية مقاومة ظلم.  قل من كانوا يعتقدون  ان  تبقت  في وجدان  الشعب العربي من المحيط الي الخليج قوة تضارع  قوة البراكين و الاعاصير بعد   صبرها علي الذل والمهان  تحت القمع ،  لا من مستعمر ابيض قدم من خارج حدود بلادها او من قارات اخري نائية ولكن من ابناء جلدتهم ودينهم..الحبيب بورقيبة لم يكن فرنسيا  كافرا،بن علي ليس انجليزيا يهوديا, حسني مبارك  ليس المانيا لوثريا  ,القذافي لم يكن ايطاليا كاثولكيا  والاسد الكبير ما كان برتقاليا بوذيا ولا الاسد الصغير بهولندي هندوسي,بشير السودان ليس بلجيكيا قرنقديتيا(من قرنق)…   بعضهم  عرب اصليين (زي اسبيرات يابانية او انكليزية والمانية  بلغة الميكانيكيين) وعرب مستعربين(تجاريين بلغة الاخوة الميكانيكين ايضا،هم ما عرب عديل كدا ولكن مسلبتين ساي) .

العالم برمته يحي الشعوب العربية بداءا ممن اكملوا وانجزوا المهمة 100% وشموا قبل قليل عبق الحرية وعبيرها ، الانسان الحر اينما ما كان في كل اصقاع واقاسي الكون يلقي تحية اجلال واحترام  الان علي  الشعب التونسي والمصري والليبي..كما هو الان ايضا يتستعد بتحية اخري مماثلة  ليلقيها علي بقية الشعوب العربية التي وصلت في طريق نضالها منتصف المشوار وبالتحديد الشعب السوري الصامد الذي يقدم  شهداء  لا يقل عددهم عن عشرين شهيدا علي اساس يومي   في صمود واباءا لم يتوقعه الاسد الصغير نفسه. يقدم تلك الارواح الزكية مهرا   للعرس المنتظر في يومه المنتظر وكذا الاخوة اليمنيون  ما انبل كفاحهم ضد صالح السفاك . قتلت  وتقتل  تلك الانظمة شبابا في عمر الزهور واطفال لم يعرفوا بعد ما الذي حولهم يجري ا و يدور وتركت امهماتهم تبكين حزنا وحسرة وبداخلها  كل منها  كل ما يزعج الخاطر ويحطم  الوجدان  والشعور..
الربيع العربي الي جانب كونه  اطول ربيع في سجل المناخات والمواسم،ربيع بدا من شرارة نار علي جسد شاب مظلوم سائق عربة كارو وهو محمد بوعزيزي في اليوم السابع عشر من يناير هذا العام  بجمهورية تونس العربية ونحن  الان في شهر نوفمبر تقريبا , الي جانب  تلك الصفة فربيعهم له عينان وقرنا استشعار, وتلكم الصفات مكمن القوة فيه فبهما  يري ويستشعر ويحدد من هو الطاغية التالي والمراد هدم سلطانه اليوم حتي لا يري نورا  اخر لفجر اخر يوم غد .. ذهب ببن علي فقيل الامر قد انتهي,جاء دور مبارك فعصف به  فقيل حينه مامورية الربيع اكتملت , حطم قبل اسبوع امبراطورية القذافي الحصينة ولكن هذه المرة اختلف  الامر قليلا فقد شعر بعضهم (ان الكلام  دخل حوش الجار) و اعترفوا  ان الربيع لا يزال في عمر الربيع وبذا لا يزال يتمدد و يتقدم ويحدد اماكن واسماء ضحاياه المرتقبين!!!! وقالوا ايضا الربيع قادم الينا فما العمل..ولهم تبرعت بقولي:ما  في عمل,الربيع قدامه ما في عمل بوقفو انتوا بس شيلوا ما خف وفوتوا لموهو علي اموال الشعوب التي نهبتوها بنهار عينك يا تاجر ودستوها هناك  في  بلاد بره ,الربيع حايجيكم ما في مفر… هو  كرر الكلام دا كتير والناس انذروكم كتير كمان ولا عذر بعد  لمن انذر,واذا كان تكرار وترديد الكلام يعلم الحمار كما يقول المثل فعلام   به لا تتعلم يا أخي وانت لبيب  وقد اكرمك القدير فاصطفاك من بين مخلوقاته وسماك انسانا.!!!

bourjouk@hotmail.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.